أضف إلى المفضلة
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
حمد بن جاسم:لا توجد لدينا بالمنطقة خطط وسياسات للمرحلة القادمة لأنها تبنى على من سيكون في البيت الأبيض مقتل 14 بينهم 6 قياديين من جبهة النصرة في قصف لطائرة مسيرة شمال غرب سوريا اغتيال مفتي دمشق بعبوة استهدفت سيارته ترامب ينسحب من مقابلة تلفزيونية اعتراضا على "تحيز" محاورته بدء حظر التجول الشامل ولمدة 24 ساعة الحكومة: 199 وفاة و13432 اصابة كورونا خلال أسبوع تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة بـ65 صوتا بومبيو يعلن أن سوريا رفضت طلبا قدمته الولايات المتحدة خلال "زيارة سرية" لمسؤول أمريكي إلى دمشق 38 وفاة و2821 إصابة كورونا جديدة في الأردن تقارير إعلامية إسرائيلية : إسرائيل شغلت ممثلية سرية لها في البحرين على مدى 11 عاما موسكو تتهم واشنطن بتشجيع الأكراد على الانفصال عن سوريا "الأمن" يعلن سيطرته على معظم فارضي الإتاوات ويتوعّد تجار المخدرات ومروجيها أمرا الدفاع 19 و20: تشديد عقوبات المخالفين .. 500 دينار للمواطنين و2000 للمنشآت و6 آلاف للمطاعم مسؤول ملف كورونا يبرر سبب العودة عن قرار إغلاق الحضانات وزير الأوقاف: ساعة لاداء صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل (تفاصيل)
بحث
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020


«ميرا» .. العلاج «بإيعاز»

بقلم : النائب الاسبق خلود الخطاطبة
30-01-2019 04:50 AM

هل يمكن أن يتخيل إنسان مستوى الألم عند الطفلة «ميرا» البالغة من العمر 3 سنوات بعد إصابتها بحروق في جسدها بنسبة 90 %، وهي تبحث وذووها عن سرير في مستشفى لمدة أيام دون جدوى، وعندما وصلت قصتها عبر الإعلام أوعز رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بعلاجها في المدينة الطبية على نفقة الحكومة، لكن «ميرا» ماتت.

هل نحتاج الى «إيعاز» من رئيس الوزراء أو وزير الصحة أو مسؤول حكومي لعلاج طفلة تعرضت للحرق، أليست هذه حالة «طارئة» تستوجب استنفار كادر أي مستشفى تصل اليها لعلاجها، والا كيف تكون الحالة الطارئة التي تستوجب توفر سرير لاستقبالها، هناك خلل واضح وهناك من هو مسؤول عنه، مثل حالة «ميرا» تستنفر الانسانية جمعاء، وليس مجر كادر طبي.

أحزنني جدا خبر وفاة «ميرا» بعد تلقيها العلاج «بإيعاز»، حيث تناقلت وسائل إعلام ان «الإيعاز» جاء بعد أن رفضت مستشفى البشير استقبال الحالة، وهو ما يستوجب التحقيق في الأمر، وهل حقيقي أن سبب رفض استقبال حالة «ميرا» الطارئة جدا «عدم وجود سرير»، فاذا كان هذه السبب فلماذا وجدت المستشفى أصلا؟.

قد اتفهم لو أن الطفلة «ميرا» قد تلقت العلاج أولا، وذووها اشتكوا لاحقا من قيمة فاتورة العلاج، لكن ما حصل في هذا الأمر يضرب الإنسانية بتفاصيلها، فهناك تهرب من تقديم العلاج وهو أمر غير مقبول في الأردن تحت أي سبب وخاصة في هذه الحالات المؤلمة، ويجب أن يتم اتخاذ إجراءات تكفل عدم تكرار مثل هذه القضية، وعدم انتظار «الإيعاز» للقيام بدورنا الإنساني والواجب المهني للطبيب والمستشفى.

التأخير تسبب في رحيل «ميرا» ولم ينفعها «الإيعاز»، وكلنا نتحمل المسؤولية عن آلامها وهي تنتظر العلاج، فكان من واجبنا على الأٌقل أن نخفف آلامها قبل ان يختارها الله لجواره، وان لا نخضعها لسلسلة من الاخفاقات في القطاع الطبي الذي ما فتئنا نتحدث عن ضرورة اصلاحه، وما تزال مثل هذه الحالات تتكرر كل يوم.

وفي ذات يوم الإعلان عن وفاة «ميرا» التي قضت بسبب الفقر والحاجة وبحثها وأسرتها عن «الدفء»، تظهر قضية «لجين» ابنة الستة أعوام التي يطالب ذووها باستمرار علاجها من حروق أصابتها بعد قيام والدها بإشعال شمعة قرب مدفأة الكاز بسبب انقطاع الكهرباء عن منزلهم منذ 3 شهور جراء عدم تسديد الفواتير المتراكمة، فهل يجب أن تنتظر «لجين» أيضا، «الإيعاز» لإنقاذها مما ألم بها من مأساة بجانب الفقر.

كل المستشفيات أردنية، وبنيت بعرق وكدّ الأردنيين على مدى عقود من تأسيس الدولة، فلماذا لا يستطيع الأردني تلقي العلاج في أي مستشفى في حال عدم توفره في أخرى دون حاجته الى «إيعاز»، و»لجين» لا تحتاج الى من يرسلها للعلاج في الخارج، وانما تنتظر استقبالها في مستشفى أردني محلي يتوفر فيه العلاج لحالتها، فلماذا كل هذه المماطلات والإجراءات البيروقراطية العقيمة، فيكفينا ألم رحيل «ميرا».الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
30-01-2019 06:31 AM

.
— اتابع من الاغتراب في امريكا الشماليه باحترام وإجلال جهود الفاضلة الاستاذة خلود الخطاطبة التي تتبنى قضايا انسانية اخلاقية مثل الغارمات اوليست الامم الأخلاق ما بقيت

— قمت في زيارة لاثيوبيا بتقديم شوال طحين لعائلة فقيرة جدا وفِي اليوم التالي شكرتني ربة المنزل عن نفسها وجيرانها
يتبع :

2) تعليق بواسطة :
30-01-2019 06:40 AM

تكمله :
— فقلت لها لكنني ارسلت شوال الطحين لعائلتك فاجابتني وزعته على عائلتي وجيراني فهم مثلنا جائعون

— مضى على القصه عشرون عاما أعاتب نفسي كلما تذكرتها وأقول يا الهي ما الذي أوصل قلوبنا لقسوه تكبل روحنا

— بوركت جهودك يا خلود ايتها النشميه انت فخر لنا في الاردن وخارجه

.

3) تعليق بواسطة :
30-01-2019 07:01 AM

كل الاحترام لاخت الرجال بنت النشامى خلود الخطاطبة ويسلم ثمك يا اخت الرجال

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012