أضف إلى المفضلة
السبت , 16 شباط/فبراير 2019
السبت , 16 شباط/فبراير 2019


للحكومة :" الحس السياسي " روح للقرار, وإلا فهو ميت! بقلم : شحاده أبو بقر العبادي

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
05-02-2019 10:16 PM


عندما نتحدث عن دولة ووطن وشعب , فإن ' الحس السياسي ' المرافق لإتخاذ أي قرار عام , أمر غاية في الأهمية , لا بل هو روح القرار إن جاز الوصف , وغيابه بالتالي , يعني أن القرار الفاقد لحس سياسي معمق وذكي , هو قرار ' ميت ' قبل أن يولد , والسبب أن أثره سلبي جدا , حتى لو كان مضمونه إيجابيا ! .

مناسبة هذا الكلام , هي ردة الفعل السلبية الواسعة التي رافقت قرار التعيينات الجديدة , والتي إستوجبت حتى تدخل جلالة الملك شخصيا لجلاء الصورة .
لست من خصوم الحكومة وأحترم شخوص رئيسها وأعضائها, لكنني وكمتابع , لاحظت غياب الحس السياسي في قرارين حكوميين على الأقل حتى الآن , وهما بالتراتبية :

أولا : جاء قرار التعيينات الجديدة المستفزة للرأي العام , متزامنا مع حالة سرور تعيشها أسر أردنية كثيرة فرحا بالشروع في تطبيق بنود قانون العفو العام , وخروج أبنائها ومعيليها من السجون , وبدا الأمر كما لو أن هناك من تعمد إفساد فرح الناس بالعفو العام أو التشويش وصرف الأنظار صوب ما هو سلبي مثلا ! .

ثانيا : زمنيا كان يمكن تأجيل قرار التعيينات لبعض الوقت لإتاحة الفرصة للناس كي تفرح ولو مرة , ولعدة أيام , وكان يمكن تمريرها إن كانت مفروضة , تباعا وليس دفعة واحدة في يوم العفو ! , والأكثر أهمية من كل هذا , هي حتمية وضرورة تقصي ما إذا كان للمعينين أقارب مقربون يشغلون مواقع قيادية مثلهم , إنسجاما حتى مع مبدأ تقاسم الغنائم إذا ما كانت المناصب الرسمية غنائم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
ثالثا : القرار الثاني وقد أحدث وقعا سلبيا مماثلا , كان قرار تخفيض ضريبة المبيعات على عشرات السلع , وهو قرار إيجابي كان يمكن أن يحظى بإرتياح ولو بقدر ما بين أوساط الناس , لكنه غدا محط سخرية وتندر , عندما أعلن كما هو كاملا متضمنا السلاحف والأفاعي وما شابه ! .

لو توفر حس سياسي مرافق للقرار , لحذفت السلاحف والزواحف والأفاعي من متن النسخة المرسلة للإعلام , وأكتفي بنشرها في الجريدة الرسمية مثلا وفي وقت متأخر نسبيا .

للقرار الحكومي خارج نطاق مضمونه , شروط يحددها الحس السياسي لمصدريه ومرسليه إلى الإعلام , وهي , توقيت نشره , كيفية نشره , ظروف نشره وإرتباطها بكل ما يدور في البلد , وإستشراف رد الفعل الذي سيواجهه , ثم مدى الجاهزية للدفاع عنه , أو حتى العودة عنه إن أحدث آثارا مجتمعية سلبية .

هكذا هي صيرورة القرارات الحكومية , وهكذا هو ' الحس السياسي الذكي ' الذي يجب أن يرافق كل قرار يتخذ ومهما كان نوعه , وأيا كانت الجهات المستهدفة بأثره , وإلا فهو قرار عشوائي غير محسوب النتائج من جهة , ومن السهل أن تكون عواقبه سلبية حنى لو كان صائبا ومفيدا , تماما كما هو حال القرارين المشار إليهما أعلاه . الله من وراء القصد .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012