أضف إلى المفضلة
السبت , 24 آب/أغسطس 2019
السبت , 24 آب/أغسطس 2019


رجال بحجم الوطن .. حيدر الزبن مثالاً

بقلم : د . خليل أبو سليم
08-02-2019 05:02 AM

سقطت ورقة التوت عن صغار الفاسدين، وبانت سوءة الظلم وانكشفت عورة الفساد، وكأني بها ما فتئت تتمختر منتشية في ربوع الوطن الأغلى بعد أن عبد الفاسدون لها طريقا وأشادوا لها صروحا وبنيانا بدعم من نفوذ أصحاب القرار المدججين بأسلحة الفساد العابرة للحكومات، الطارئين على الدولة الأردنية، الذين باعوا أنفسهم بأرخص الأثمان.
في مثل هذا الظرف العصيب الذي يعاني فيه الوطن من ضائقة مالية خانقة، وشح في الرجال الأوفياء، تتجلى روعة الرجال الصناديد الذين باعوا أرواحهم رخيصة ليشتروا الوطن بالغالي والنفيس، وقدموا أنفسهم قربانا للوطن، وكادوا أن يدفعوا حياتهم ثمنا لوفائهم وانتمائهم على مذبح الفساد الذي شيده الفاسدون وأعوانهم من شياطين الإنس والجن.
هم رجال ضربوا المثل الأروع في صدقهم وانتمائهم، علمونا أن الرجولة لا تكون من خلال المنصب واستغلاله، ولا تكون من خلال سرقة صغيرة هنا وهناك، علمونا أن الرجولة يصنعها رجال رضعوا من أثداء الحرات عزا وكرامة وشهامة، علمونا أن الوفاء للوطن لا يكون بدفتر شيكات، ولا يكون بحملة تبرعات مشبوهة من أموال السحت الملعونة يرعاها من يدعون أنهم كبار البلد!!!، علمونا أن الكرامة لا تصنعها دهاليز الفنادق، بقدر ما تحميها فوهات البنادق، علمونا أن الانتماء للوطن لا يكون بهز الخصر ولا بتوقيع الكتب وإقامة الحفلات في قاعات الفنادق، علمونا أن الانتماء يكون برد الأعداء عن الثغور لا برد شعرات الصبايا على الصدور ، علمونا انه مهما كبرنا يبقى الوطن هو الأكبر والأغلى والأعلى.
حيدر الزبن، رجل بحجم الوطن، واحد من أولئك الرجال، له من اسمه نصيب، خبرته عن قرب وشهادتي به مجروحة، إلا إنها السنة الخلق أقلام الحق تتحدث عنهم، وصفحات القضاء تشهد لهم صدقهم وانتمائهم ووفائهم. مثلهم لا يجب أن يبقوا بعيدين عن العمل العام، في مقابل تولية الطارئون أعلى المناصب وارفعها، لذلك نجد أن المناصب عندنا قد صغرت بعد أن امتطى صهوتها صغار القوم وأراذلهم.
لذلك نقول، لقد آن الأوان لرد الاعتبار لحيدر، وغيره من الشرفاء الذين تم إقصائهم عن مواقعهم بسبب مواقفهم، ليعلم المواطن الكريم أن سياسة الثواب المزعومة يتم تطبيقها عمليا على أرض الواقع لا أن تبقى مجرد حبر على ورق يتغني بها المسئولون على شاشات التلفاز وصفحات الجرائد!!!
كما أن الواجب يقتضي أيضا، من هذه الحكومة- إن كانت رشيدة- أن تعمل وبشكل جدي على محاسبة ذلك الشخص الذي سولت له نفسه العبث مع شرفاء الوطن وقام بإقصائه عن موقعه في ليلة ظلماء مجللة بالخزي والعار الذي سيبقى يلاحق من قام بهذا الفعل الشائن مدى الحياة.
kalilabosaleem@yahoo.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012