أضف إلى المفضلة
الإثنين , 19 آب/أغسطس 2019
الإثنين , 19 آب/أغسطس 2019


عن الأردن وهوى ذوي القربى والأنساب وعاليات الأكعاب... بقلم : فلحة بريزات

بقلم : فلحة بريزات
08-02-2019 01:41 PM

تشرق الشمس خجلى من حال وطن ارتهنت مقدراته ، ووقفت سياساته عند حدود الباحثين عن علوٍ في الحياة الدنيا، وتنحدر واهنة مخلفة وراءها بقايا يوم أتعبه من عُميت عليهم الأنباء والأحوال، في حين تقطعت خيوطها أمام صفاقة ذانك الباحث عن البخت،والمكانة في عذابات المنهكين، والمشردين.
وأتعبها ذلك التشريعي الذي تشاكى حضوره من حَصَانة صمته ، وإن كانت بعض ثرثراته المتناقضة، والمتعثرة، والمدفوعة مسبقا قيمتها، قد رسمت وهما أبيض اللون لأحلامه المعلقة على احتمالات، لعل وعسى أن تقهر الْمُتَمَنياتِ المستبعدات في زمن الإسترضاء والتصفيق .

هي تفاصيل تتزاحم في عين الوطن في مشهد سريالي، ونحن نختلُق الصورة أو نُجملها لا فرق ، خافياَ علينا أنها غير حاضرة فعلاَ عند أسير الحاجة واليتم، وفي عيون من تضع الحجارة في قدر ماء لتوهم (حصاد السنين) بأن وجبتهم قادمة لا محالة في ظُلْمة طال إشراقها حين عزف أصحاب القلوب الحية، وصيادو المنافع على وتر فارغ فؤاده إلا من هوى ذوي القربى والأنساب، وعاليات الأكعاب .

لله درنا : نطارد وعياَ تلملم بعد وجع سنين، نحاكمه على الخافت، والمفكر به ، نعد عليه أنفاسه بعد أن ذبحنا حريته، نحاربه بلقمة عيش هي غائبة أصلاَ أمام بعثرات موائد اغتصبت روائحها عفة بيوت تطاول عليها الزمن جراء تآلفات التشريع، والتنفيذ وأولي الرأي والمشورة .

هل يقلقنا هذا الوعي المتفتح على حافة فجر جديد؟! وقد تجاوز عما لملمه ذلك الحالِق، والحالم حين حلق بخياله بعيداَ على وقع أغنية أصابت القوم في مقتل لأن الرؤوس حليقة . وعي يعيد لنا حقا أصبح مناله بين نهاية الشك وبداية اليقين، بعد أن طمسنا (حقّ الجهاد وحقّ الفِدا ) بشرعية دنيونية ، جرأت علينا ذلك المعادي المحتل المختل الذي هوخارج الإدانة بتفويض من طفيليات العالم ، فاستباح سماء الأمة بعد أن تجرع عذب مياهها، ودنس حرمة مقدساتها، ومسرى أنبيائها مغتصباَ، وملوثاَ موطن أشقاء الدم والعروبة والروح .

تأمل الشمس بطلوع فجر يخلع عنها بقايا الليل والظلمة ،وإن قال جبران عند إشراقة ذهن في زمن حضر أوانه (قد أثقلتنا قيود لا نهوض بها، وإن يك صائغ قد صاغها ذهبا) .

لنفيق رعانا الله قبل أن يرتد إلينا الطرف، فسوء الطالع، وضغط الشارع أنتجا عناوين استحال البوح بها قبل حين .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012