أضف إلى المفضلة
السبت , 16 شباط/فبراير 2019
السبت , 16 شباط/فبراير 2019


حملة غاز العدو احتلال تأسف لالغاء مجلس النقباء موافقته على عقد الملتقى الموسع

12-02-2019 02:10 PM
كل الاردن -
قالت الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) إنها فوجئت بقرار مجلس النقباء الغاء الموافقة على عقد الملتقى الموسّع الرابع لمواجهة صفقة استيراد الغاز من العدو الصهيوني، والذي كان مقرّرًا عقده يوم الأحد 17 / 2 / 2019 في قاعة الرّشيد في مجمع النقابات المهنيّة، بعد أن حصلت الحملة من النقابات المهنيّة على قرار مبدئي بالموافقة عليه قبلها الإلغاء بأسبوع.

وقالت الحملة إن الملتقى الموسّع لـ 'غاز العدو احتلال' يمثّل حالة الإجماع الوطنيّ الشامل الرافضة لاتفاقية الغاز مع العدو، ويشارك فيه ممثلون عن جميع الأحزاب والنقابات العمّاليّة والمهنيةّ والتيارات والحراكات والقطاعات الشعبيّة في الأردن، وهي فعالية تعقدها الحملة سنويًّا، وقد عقدتها في دوراتها الثلاث الماضية في مجمّع النقابات تحديدًا، ليأتي هذا الرّفض من مجلس النقباء في سياق مستغرب، خاصة وأن هذه السنة، 2019، هي السنة الحاسمة في مواجهة صفقة العار هذه، والتي سيبدأ تنفيذها الفعليّ من خلال ضخ الغاز الفلسطينيّ المسروق بداية عام 2020 حسب التقديرات.

وعبّرت الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيونيّ (غاز العدو احتلال)، والتي تتشكّل من ائتلاف عريض من أحزاب سياسيّة، ونقابات عماليّة ومهنيّة، ومجموعات وحراكات شعبيّة، ومتقاعدين عسكريّين، وفعاليّات نسائيّة، وشخصيّات وطنيّة، عن شديد الأسف أن يصل الأمر بمجلس النقباء إلى مثل هذا النّوع من التعامل الذي يستبطن المنع والتفرّد وأخذ القرار عن الغير دون العودة إليهم، بالإضافة (وهو الأهم) إلى إعاقة جهود مقاومة التطبيع التي تضطلع بها الحملة إلى جوار جهات أخرى عديدة، منها النقابات المهنيّة نفسها، وخصوصًا في هذا الظرف الحسّاس والحاسم، وفي ظلّ استملاك الحكومة لأراضٍ نقابيّة تعود (بالتحديد) لنقابتي المهندسين والأطباء، من أجل مدّ أنبوب الغاز المسروق، أنبوب دعم الإرهاب الصهيوني، على حساب دافع الضرائب الأردني.

وقالت الحملة إنها ستعقد ملتقاها الموسّع الرابع لمواجهة صفقة استيراد الغاز من العدو الصهيوني يوم السبت 23 / 2 / 2019، الساعة 6:00 مساءً، في مقر حزب الحركة القومية في جبل الحسين، عمّان. وسيتم في هذا الملتقى، الذي سيستمرّ لمدّة ساعتين، وعلى مدار جلستين، والدعوة إليه عامّة، تقديم كلمات رئيسيّة تمثّل ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية، وكتلة الإصلاح النيابيّة، واللجنة التنفيذية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع، واتحاد النقابات العمالية المستقلة، بالإضافة إلى كلمة الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، يليها مداخلات عديد الهيئات المشاركة في الحملة والداعمة لها، ومن ثم تقديم التوصيات والمقترحات لمواجهة هذه الصفقة في هذه السنة الحاسمة، وإصدار بيان ختامي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012