أضف إلى المفضلة
الخميس , 21 آذار/مارس 2019
شريط الاخبار
العموش: البدء بإكمال مشروع طريق بغداد الدولي الاسبوع المقبل الملك: نستذكر بفخر شهداء جيشنا العربي الذين استشهدوا على أسوار القدس ذوو شهداء البحر الميت أمام قصر الحسينية: الحكومة تكرم المقصرين.. وقالوا لنا "القصر خطّ أحمر"! التهلوني: الخدمات الالكترونية تساهم في سرعة التقاضي وتبسط الاجراءات بلدية جرش تواصل حملة صيانة وتنظيف مناهل الصرف الصحي تشييع جثامين الشهداء الاردنيين الاربعة يوم غد الجمعة في نيوزلندا مجلس العاصمة: الاردنيون على قلب رجل واحد خلف الملك مندوبا عن الملك .. الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا ترجيح رفع أسعار المحروقات (10-12%) الشهر المقبل بمناسبة ذكرى الكرامة....بلدية السلط ترفع أجور عمال المياومه اربد.. أولياء أمور طلبة مدرسة بيت يافا ينظمون وِقفة إحتجاجية ترفيعات واحالات الى التقاعد في الامن العام - اسماء جثتا خريبة السوق: طلقتان في الرأس والصدر والسلاح في مسرح الجريمة إنقاذ بقره علقت على مدخل بئر ماء في اربد الرزاز في يوم الكرامة: سيدي جلالة الملك كلنا معك شاء من شاء وأبى من أبى
بحث
الخميس , 21 آذار/مارس 2019


هل الحلوى مفيدة للحمية الغذائية؟

11-03-2019 08:04 AM
كل الاردن -
يبدو أن الجدل بشأن فوائد وأضرار تناول الحلوى ما زال مستمراً ولن ينتهي قريباً، وهذا ما أكدته إحدى الدراسات الأخيرة.
فرغم الدراسات السابقة التي أثبتت مؤخراً أن السكر الممزوج بالحلوى يسبب زيادة الوزن والأمراض المزمنة مثل مرض السكري من الدرجة الثانية وصولاً إلى السرطان، بجانب الحلوى المشبعة بالدهون التي من المحتمل أن تضر بالقلب، بخلاف احتوائها على الكثير من السعرات الحرارية، إلا أن دراسة أخيرة أكدت أن تناول الحلوى قبل تناولها بعد الوجبات الرئيسية قد يكون مفيداً لصحتنا، وفق مجلة 'الرجل'.

والسبب في ذلك أن تناول الحلوى قبل الوجبات يقلل من كميات الطعام في الوجبات الرئيسية، ففي دراسة حديثة نشرت في مجلة علم النفس التجريبي، قام الأشخاص بشكل مستمر باختيار وجبات صحية أكثر وقاموا باستهلاك سعرات حرارية أقل عندما قاموا بتناول الحلوى في بداية وجبتهم.

' إذا قمنا باختيار شيئًا صحيًا لتناوله أولًا ، فإن ذلك يعطينا حرية اختيار حصة أكبر نتناولها لاحقًا' ، هذا ما يقوله مارتن ريمان ، وهو بروفيسور مساعد في التسويق والعلوم المعرفية بجامعة أريزونا ومؤلف مشارك لهذه الدراسة.

قام ريمان وفريق عمله بدراسة 134 شخص من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة والموظفين وطلاب الدراسات العليا الذين كانوا يقومون بتناول وجبة الغداء في الكافيتيريا الخاصة للمدرسة. وفي أربعة أيام مختلفة ، عرض عليهم أربعة أنواع حلويات مختلفة في طابور الطعام : خيار صحي من ( فواكه الطازجة ) وضعت قبل خيار الوجبة الرئيسية والطبق الجانبي ، خيار الحلوى الهشة ( تشيز كيك بالليمون ) قبل الأطباق اللذيذة والفاتحة للشهية ، الفاكهة توضع بعد الطبق الرئيسي أو التشيز كيك بعد الطبق الرئيسي.

حوالي سبعون بالمئة من الأشخاص الذين قاموا بخيار تناول التشيز كيك أولا ذهبوا لإختيار طبق الرئيسي والجانبي صحي أكثر ( فاهيتا الدجاج وطبق سلطة جانبي ، بدلا من السمك المقلي وبطاطا المقلية ) ، لكن فقط حوالي ثلث الأشخاص الذين إختاروا تناول الفاكهة قاموا بإختيار طبق رئيسي صحي أكثر.

كل ما قيل ، أن الأشخاص الذين قاموا بإختيار التشيز كيك أولا قاموا بتناول حوالي 250 سعرة حرارية أقل خلال منهاج الوجبات هذا ، مقارنة بالأشخاص الذين إختاروا الفاكهة كحلوى أولا. فالأشخاص الذين إختاروا التشيز كيك بعد إختيارهم بقية وجبتهم إنتهى بهم المطاف إلى تناول ما يقارب 150 سعرة حرارية أكثر من أولئك الذين قاموا بإختيارها أولا.

وهذا الحدث لم يكن صحيحًا فقط ويجري في الحرم الجامعة ، فقد عقد أيضًا مثل هذا الحدث عندما قام 160 شخص بالغ بتحضير وترتيب عشاء إفتراضي مباشرة على الإنترنت ، وتقدير كم يستطيعون تناول وإنهاء من ذلك العشاء.

إن الأشخاص الذين قاموا بإختيار حلوى هشة ( كعكة الشوكولا ) قبل قيامهم بطلب بقية طعامهم قالوا أنهم كانوا يتوقعون أن يتناولوا ما يقارب نصف السعرات الحرارية مقارنة الأشخاص الذين قاموا باختيار تناول حلوى صحية ( سلطة فواكه ) أولا ، لكن الإختلاف كان معلن عنه بشكل أقل عندما قرروا بإختيار الحلوى في نهاية طلب الطعام.

ما يقارب حوالي ستة وخمسون بالمئة من أولئك الذين بدأوا بتناول كعكة الشوكولا قاموا بإختيار طبق رئيسي أخف ( دجاج مشوي بالليمون ضد دجاج كوردون بلو ) ، مقابل حوالي أربع أربعون بالمئة من الأشخاص الذين قاموا بطلب الفواكه كتحليه.

ولم تكن هذه الدراسة هي الأولى التي تشير أن توقيت تناول الحلوى الخاصة بك هو أمر مهم ، من كلا الناحيتين الفيزيولوجية والنفسية.

الحلوى والحمية الغذائية

ويوصي بعض الخبراء بالقيام بتناول الحلوى بعد أدائك للتمارين ، حيث أن الجسم يحتاج إلى السكر للتعافي من الأنشطة المكثفة وبالتالي يمكن أن يتعامل مع الحلويات بشكل أفضل. الأطعمة التي تجمع وتحتوي بين السكريات البسيطة والبروتين ، مثل أكواب زبدة الفول السوداني ، التي تساعد على عملية شفاء الجسم.

إن إستهلاك الحلويات بشكل إستراتيجي يمكن حتى أن يغير عادات الأكل الخاصة بك بشكل عام ، هذا ما يشير إليه البحث.

وأكدت مقالة اصدرت عام 2012 أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة والذين قاموا بإتباع خطة حمية التي تتضمن أنواع حلويات مثل الشوكولا ، بسكويت أو الدوناتس مع وجبة الإفطار قاموا بوقت لاحق بإختبار معاناة للجوع أقل بالنسبة للأشخاص الذين قاموا بتناول سعرات حرارية أقل ، كربوهيدرات أقل في وجبتهم الصباحية. وأشار مؤلفوا هذه الدراسة أن توقيت تناول الحلوى هذا قد يساعد في فقدان الوزن وعملية إدارة الجسم بمرور الوقت.

إن الإنغماس المعتدل في تناول الحلوى قد يساعد الأشخاص لتجنب الإنجذاب لتناول السكر. فقد أظهر البحث أن الحرمان يمكن أن يثير الرغبة الشديدة للجوع ، مما يقوم بدفع الكثير من الأشخاص بتناول المزيد من الأطعمة التي كانوا يحاولون تجنبها في نهاية المطاف.

لذا إذا كنت تحاول تخفيض كمية السكر التي تتناولها ، فقد يساعدك تناول القليل من الحلوى على الإلتزام بهذا الهدف _ على الأقل في البداية.

وبمرور الوقت ، إذا قمت بتقليل الإستهلاك شيئا فشيئا ، فمن المحتمل إعادة تشكل وتدريب عقلك وبراعم الذوق لديك لتتوق لتناول أطعمة سكرية أقل ، هذا ما يقوله الخبراء.

فيليسيا ستولر ، وهي أخصائية تغذية مختصة في نيوجيرسي ومقرها نيوجيرسي أيضا ، توافق على أن الحلوىينبغي لها أن تكون على قائمة الطعام أحيانا ، حتى بالنسبة للأشخاص الذين يقومون بمراقبة ما يأكلون. لكنها متحفظة تجاه التفكير بها كغذاء صحي أو أداة لفقدان الوزن.

' هل ينبغي للحلويات أن تكون جزءا من كل وجبة ؟ حتما لا. أنا حتى لا أعتقد أنه ينبغي للحلويات أن يكونوا جزءا من كل يوم ' ، هذا ما تقوله ستولر. ' إذا كنت تريد بتناول قطع الحلوى ، فقط قم بقياس السعرات الحرارية فيها. ربما قم بتناول القليل من حلويات الخفيفة في وقت مبكر من اليوم '.

عندما تقرر بمعالجة نفسك ، فمجموعة متنامية من الأبحاث حول الجسم تشير إلى أن القيام بهذا النوع من إستراتيجيات تناول الطعام يمكن أن يؤتي ثماره.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012