أضف إلى المفضلة
الإثنين , 20 أيار/مايو 2019
الإثنين , 20 أيار/مايو 2019


أسوأ الحميات .. تفقدك وزنك وصحتك معا

13-03-2019 08:05 AM
كل الاردن -
يحاول الملايين يوميا حول العالم خسارة الوزن، وفي سبيل ذلك يسعون إلى تجربة مختلف الحميات الغذائية، ولكنهم أحيانا يلجؤون إلى بعض الحميات التي قد تضرهم، معتقدين أنها طالما نالت شهرة عالمية فإن لها بالتأكيد أثرا جيدا.
لكن العالم في الحقيقة يحتوي على عدد ضخم من الحميات الغذائية يفوق الخمسين نوعا، بعضها سيئة مثلما يبدو من اسمها، مثل: حمية الكعك (الكوكيز) وحمية المثلجات، ولكن هناك بعض الحميات الأخرى التي لا تبدو واضحة السوء كما أنها تحظى بشهرة عالمية وعربية، إلا أنها صُنّفت كأسوأ حميات غذائية في 2019، وفقا لموقع التصنيف 'يو إس نيوز' (USNews) الإلكتروني، نعرض منها أربعة أنواع:



حمية كيتو

تصنف حمية كيتو ضمن الأفضل في الأنظمة الغذائية المخصصة لفقدان الوزن السريع، وهو ما أكسبها شهرة واسعة بين الراغبين في خسارة بعض الكيلوغرامات الزائدة، إلا أن لها أضرارا كبيرة جعلتها تضمن مكانها وسط أكثر الحميات الغذائية إضرارا بالصحة.

يعتمد نظام كيتو على عدم تناول الكربوهيدرات مما يؤدي لانخفاض مستوى السكر في الدم، وهو ما يجبر الجسم بالتالي على حرق الدهون الموجودة فيه بالفعل لتوفير الطاقة التي يحتاجها الجسم؛ وقتها ينتج الجسم مادة كيميائية -وهي الكيتونز- بكمية أكبر من المعتاد، مما يضع الجسم في حالة 'الكيتوسيس' حيث يعتمد في طاقته على الدهون، ومن ثم تتم خسارة الوزن الزائد.

يسمح 'كيتو' بتناول كميات كبيرة من الدهون تقدر بـ75% مما يتناوله الفرد يوميا، بينما تقدر الكاربوهديرات بـ5-7% والبروتينات تقدر بـ20%، وتمنع تلك الحمية تناول بعض أنواع الخضروات والفاكهة باستثناء الفراولة وجميع أنواع التوت.

ولكن الصورة ليست وردية كما يروّج لها داعمو الكيتو، فبحسب موقع 'هيلث لاين' فإن هذا النظام الغذائي لا يصلح أن يكون نظاما طويل الأجل، فأغلب الذين خسروا الوزن عن طريق اتباعه قد اكتسبوه مجددا عند التوقف عنه، كما أنه يؤذي عضلات الجسم التي تفقد الكثير من كتلتها عند خسارة الوزن بهذه الطريقة، مما يعرض القلب أيضا لأضرار مختلفة كونه عضلة من عضلات الجسم.

لهذا ينصح بعض خبراء التغذية بعدم اتباع هذه الحمية إلا المصابين بأمراض معينة مثل النوع الثاني من مرض السكري، أو المصابين ببعض أنواع السرطانات، وهذا بعد اكتشاف الأطباء أنه يؤدي إلى تصغير حجم بعض الأورام السرطانية المعرضة للعلاج الكيميائي.



** حمية أتكينز

يتشابه نظام أتكينز إلى حد ما مع نظام كيتو في كونه يعتمد على الحد من تناول الكربوهيدرات، إلا أنه في المقابل يعتمد على البروتين والدهون بشكل كبير، حيث إن 55-80% من إجمالي السعرات الحرارية في هذا النظام يأتي من مصدر حيواني، بينما نسبة الكَربوهيدرات لا تزيد على 5%، وهذه النسب بحسب موقع 'ويب إم دي' لا يُنصح بها للأشخاص الطبيعيين.

ورغم النتيجة السريعة التي يحصل عليها متبعو هذه الحمية في خسارة الوزن، والذي يقوم على عدة مراحل على عكس نظام كيتو، فإن الكثير من المختصين بالتغذية يربطون بين تناول الكثير من البروتين وبين أمراض القلب ومشاكل الكلى وهشاشة العظام التي يصاب بها متّبعو أتكينز، كما أن الاختصاصيين لديهم شكوك كبيرة في أن زيادة نسبة الدهون والبروتين الحيواني قد يزيد من نسبة الإصابة بسرطان القولون.



** حمية دوكان

هي امتداد آخر لنظاميّ كيتو وأتكينز، فهي تتشابه مع أتكينز في قيامها على مراحل مختلفة مع تناول الكربوهيدرات من مصدر مباشر هو 'نخالة الشوفان' مقابل زيادة تناول البروتين الحيواني، إلا أنها تختلف عن الحميتين السابقتين في الحد من تناول الدهون، مما يحرم الجسم من الحصول على حصته الضرورية من الدهون والكولسترول المفيد له.

يذكر موقع 'نيوتري ليفينغ' (NutriLiving) أن خسارة الوزن السريعة والمصاحبة لعدم تناول العناصر الغذائية الجيدة التي يحتاجها الجسم، والفيتامينات الموجودة في الكثير من الخضر والفاكهة الممنوع تناولها، يؤدي إلى مشاكل كبيرة في العضلات والقلب والكلى، بالإضافة إلى تكوين حصوات في المرارة.

فضلا عن ذلك، فطبقا لموقع صحيفة 'غارديان' البريطانية، فقد أدين بيير دوكان مبتكر هذه الحمية على خلفية دعوى تقدمت بها ضده مريضة سابقة لديه، تضررت من وصفة دوائية أعطاها لها دون تحديد المدى الزمني لتناول الدواء.



حمية كارنيفور

تعد حمية كارنيفور الغذائية الشكل الأكثر تطرفا من حمية أتكينز، فهي تفرض على متّبعيها عدم تناول أي طعام إلا البروتين والدهون الحيوانية فقط، مع حظر الكربوهيدرات بكل أشكالها، حتى أنه ممنوع تناول الخضر والفاكهة.

هذا يؤدي بالضرورة إلى زيادة فرص الإصابة بالأمراض الخطرة الناتجة عن تناول منتجات الحيوانات حصريا، فكما ذكر موقع 'ماي جين فود' فإن اتباع هذه الحمية يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بأنواع السرطان المختلفة، كما أنه يؤدي إلى خلل في وظائف الكبد والكلى وهشاشة العظام.

ليس هذا فحسب، بل إن الباحث فالتر لونغ يعتقد أن اتباع حميات غذائية لا تعتمد على تناول الخضر والفاكهة، يؤدي إلى الإصابة بأمراض مناعية مثل التصلب المتعدد والتهاب القولون والتهاب المفاصل الروماتويدي.



الحمية الغذائية المناسبة

قد تختلف الدراسات بشأن المخاطر الحقيقية الناتجة عن اتباع حميات غذائية بعينها، ولكن من المؤكد أن أفضل حمية غذائية للإنسان الطبيعي هي الحمية التي يستطيع اتباعها لفترة طويلة من حياته دون التأثير بشكل سلبي على صحته.

ينصح موقع 'تشيت شيت' باتباع حميات متوازنة مثل حمية البحر المتوسط، وهي نظام غذائي يعتمد على تناول البقوليات والحبوب وزيت الزيتون والخضروات، إلى جانب كميات معتدلة من الأسماك وكمية أقل من اللحوم، كما رشح الموقع حمية داش التي تعتمد على تقليل الدهون وزيادة نسب الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012