أضف إلى المفضلة
الخميس , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
الأمن: جلطة سبب وفاة شخص أسعف من مركز أمني تزوير 688 (شيكاً) واختلاس ربع مليون دينار في توزيع الكهرباء فحص كورونا لجميع موظفي وزارة الداخلية باحثون من جامعتي "عمان الأهلية و برادفورد" يكتشفون دواءً للتغلب على مقاومة سرطان الثدي للأدوية عجلون : استمرار اغلاق بلدية كفرنجة حترازيا حتى ظهور نتائج جميع عينات الموظفين الزرقاء: 7 مخالفات لمنشآت ومواطنين لمخالفة أمر الدفاع 11 "الغذاء والدواء" توضح حقيقة انتاج كمامات بمصنع سجلت فيه إصابات كورونا نص أمر الدفاع 17 القاضي بتغليظ العقوبات على غير الملتزمين الأغوار الجنوبية: فرق التقصي الوبائي عملت على تتبع أكبر عدد من المصابين والمخالطين الملك يقدم العزاء بوفاة أمير الكويت الراحل الصباح الاشغال 10 سنوات لـ 4 متهمين سرقوا محال تجارية وصيدليات القبض على مطلوب بـ5 ملايين دينار الإعلان قريبا عن آلية استكمال التسجيل لتكميلية التوجيهي في المناطق المعزولة الزرقاء: السماح للمواطنين التسوق يوم السبت مشيا على الأقدام توسيع صلاحيات لجنة التسوية والمصالحات للنظر في تقسيط ضريبة الدخل والمبيعات
بحث
الخميس , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2020


شرف الكلمة
27-12-2011 12:51 PM
كل الاردن -

alt
شحادة أبو بقر
للكلمة شرف لا يدانيه شرف في هذا الوجود غير شرف الإيمان بالخالق العظيم جلت قدرته، والكلمة إما أن تكون برداً وسلاماً وسبب رحمة وتراحم بين الناس، أو هي نار وهشيم وقطيعة بين الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله، والشعرة الفاصلة بين الطيب والخبيث من القول رهن بأخلاق صاحب الكلمة، فهو قادر على أن يطيب الكلمة أو يخبثها كما يشاء، وإرادة السماء جسدت وصف الكلمة بأعظم معنى، فهي إما كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تعطي أُكلها كل حين، أو هي كشجرة خبيثة أُجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار!.
لو ناقشنا واقع الكلمة في بلادنا اليوم، لوجدنا أن في الأمر حاجة لإعادة نظر، فهي كالرصاص الحي المنطلق في سائر الاتجاهات، ومعظمنا حانقون غاضبون يطلقون سهام الكلم غير الطيب دونما تريث أو فحص مسبق لأثر الكلمة ووقعها على النفوس المقابلة، فيشتد بيننا الجدل والتزاحم لا التراحم، وتأخذ الأمور مسارها غير الصائب صوب المجهول!.
هُنا يأتي دور العقلاء الحكماء الراشدين الذين يخافون الله في دينهم ودنياهم، وهنا تتجلى مهماتهم في إحلال الطيب محل الخبيث، ونبذ الشاذ لمصلحة الأصل، وهذا هو واجبهم وحق أوطانهم عليهم، فأن ترددوا فلا بد من التساؤل بمشروعية دينية وأخلاقية عن المبررات والأسباب وحتى النوايا، وإن فعلوا فأجرهم على الله أولاً، ولا شك في أن فعل الخير عبر كلمة خيرة، أفضل عند الله وأرقى من كل فعل سواه!.
يقول تعالى عزَّ من قائل ... "إدفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميموإذا ما كان ذلك هو توجيه الخالق لا الخلق، فهل يصح إذن أن نمارس النقيض في زمن لم تعد فيه مصالح البلاد والعباد تحتمل المزيد من الغث والتفوه بما يؤذي مشاعر العامة، ويستفز عقولها صوب ما لا تريد!.
ندرك أن لدينا أخطاء وفساد وأحوال تتطلب النهوض بواجب الإصلاح الشامل والسريع، لكننا ندرك قبل هذا أن الإصلاح لا يتحقق بالتنازع وتبادل الاتهامات وكثرة البيانات، وإنما بالتلاقي على كلمة سواء نابعة من نيات حسنة لا أجندات خاصة فيها، ولا مطامح تتناقض مع الهيبة الكلية للدولة والمجتمع. وبغير ذلك فلن يصلح لنا حال أبداً، وسنسير بأرجلنا "لا قدر الله" نحو مجهول مرعب!.
نسأل والسؤال لم يحرم بعد ... أين هم العقلاء والحكماء والراشدون الذين عليهم واجب التصدي للانفلات الذي نعاني ... هل خلت الساحة منهم أو من كثير منهم مثلاً، أم هم يتفرجون أملاً في أن يتفاقم الموقف أكثر انتظاراً لمكسب زائل.
ختاماً ... الأردنيون كل الأردنيين بلا استثناء، شعب طيب كريم ... بكلمة طيبة يتنازل حتى عن حقه ويتخلى لك عن سيفه وراحلته وكل شيء، وبكلمة خبيثة يستل سيفه لينازلك ... فهل يدرك السياسيون والمسيسون ورواد الركب هذا! ... اللهم احم الأردن من كل شر وأنت وحدك من وراء القصد.


 

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-12-2011 11:51 PM

كلام متزن جميل مثقل بالحكمة ومنساب كالنبع الطيب ماؤه يروي عطش الباحث عن نور للحق في ظلمة الفوضى والتناقض في زمن أصبح فيه الكذب ملح الرجال والإدعاء والتشهير صفات الفهلوة والنجاح ولا يقبل فيه إلا المدلس

2) تعليق بواسطة :
28-12-2011 08:20 AM

مقال رائع من انسان رائع واصيل الله يعطيك الصحه

3) تعليق بواسطة :
28-12-2011 12:49 PM

نعم انها كلمات جميله رائعه عذبه وصادقه تدل على صفاءالنفس و حسن الخلق وطيب الاصل لمن كتبها انه الفاضل شحاده ابوبقر الذي عرفته ايام الصبا والشباب في بلده جنوبيه وادعه منذ فتره طويله وهذه كلماته تعبر عما بداخله

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012