الأحد , 22 أيلول/سبتمبر 2019


«صبي البيضة» الجميل.. شكراً لك

بقلم : علي سعادة
25-03-2019 12:27 AM

باغت على نحو لافت وجريء السيناتور الأسترالي العنصري فرايزر مانينغ، بكسر بيضة على رأسه بعد تصريحات أدلى بها إلى وسائل الإعلام في اجتماع حاشد لمؤيديه اليمينيين المتطرفين في مدينة ملبورن الأسترالية في أعقاب الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا ملقيا باللوم على المسلمين المهاجرين والإسلام الذي هو 'أصل أيديولوجية العنف' على حد تعبيره.
المتطرف مانينغ قال أيضا: 'الدين الإسلامي ببساطة هو أصل وأيديولوجية العنف من القرن السادس، يبرر الحروب اللانهائية ضد أي أحد يعارضه، ويدعو إلى قتل معارضيه وغير المؤمنين به'.
مانينغ لم يبلع الإهانة العلنية فهاجم الفتى، ليتطور الأمر بعدها الى اشتباك بالأيدي بينهما.
أطلق عليه بشكل غير رسمي لقب 'البطل الذي نستحقه'؛ إنه الصبي ويل كونولي (17 عاما) الذي عرف أيضا باسم 'صبي البيضة'.
وعلى خلفية الواقعة، حصد كونولي، شهرة عالمية واسعة، ليحظى بمكافآت من عدة أشخاص مؤيدين لموقفه، بينها حصوله على تذاكر سفر وأخرى لحضور حفلات.
وذكرت صحيفة 'نيوزيلندا هيرالد' أن صورة الصبي طبعت على عدد من السترات في جميع أنحاء العالم، كما أطلقت صفحة 'جو فاند مي' حملة لجمع تبرعات تساعده على مقاضاة السيناتور مانينغ.
وأشارت الصحيفة إلى تقديم عدد من الموسيقيين تذاكر مجانية على مدى الحياة لحفلاتهم، وبينهم الفريق الموسيقي هيل هوب هودز الأسترالي الشهير.
كما قدم أستاذ فلسفة تركي دعوة إلى كونولي لزيارة بلاده، ومنحه تذكرة طيران وإقامة في فندق من فئة الخمس نجوم، في أي مكان يختاره بتركيا، حسب المصدر ذاته.
لكن الفتى الأسترالي كونولي أعلن اعتزامه التبرع بغالبية الأموال التي تصله عبر موقع جمع التبرعات 'جو فاند مي' الأمريكي إلى مصابي وعائلات ضحايا مجزرة المسجدين في مدينة 'كرايست تشيرش' النيوزيلندية.
وتم إنشاء صفحة لـ'صبي البيض' على موقع التبرعات لجمع أموال تساعده على مقاضاة السيناتور الأسترالي العنصري أنينغ قانونيا، إضافة إلى شراء مزيد من البيض.
من جانبه طالب رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بمحاسبة النائب الذي اعتدى على الفتى، وقال موريسون إنه 'ينبغي توجيه تهمة الاعتداء إلى النائب المناهض للمسلمين، بعد ضربه مراهقا كسر بيضة على رأسه'.
ووقف رئيس الوزراء موريسون إلى جانب الفتى كونولي، وقال للصحفيين: 'يجب تطبيق القانون بشكل كامل على النائب أنينغ'.
وسبق أن جاء في بيان للشرطة أن أنينغ 'انتقم وضرب المراهق مرتين'، مضيفا أنه 'يجري التحقيق برد فعل النائب في الحادثة من قبل شرطة فيكتوريا'.
ووصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن تعليقات النائب الأسترالي بأنها 'إنها وصمة عار'.
في جميع الأحوال نحن أمام نموذج للبطولة والشجاعة كشفت عنه مجزرة المسجدين، نموذج يمثله بشكل واضح وجميل وملفت: 'صبي البيضة' وسيدة العواطف الإنسانية النبيلة رئيسة وزراء نيوزيلندا.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012