أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
وزيرا خارجيتي البحرين واسرائيل يلتقيان في واشنطن نتنياهو : إذا اضطررنا للحرب سنتحرك بقوة هائلة وسنضمن انتصارنا ! أول تعليق لظريف على إعلان ترامب إسقاط "درون" إيراني:ليس لدينا أي معلومات حول فقدان طائرة مسيرة في الخليج رئيس بيلاروسيا يقترح إزالة كل العقبات التي تعترض طريق الاتحاد مع روسيا ترمب يعلن تدمير طائرة إيرانية في مضيق هرمز تعديلات تجيز بشروط التبرع بالمنتجات غير المطابقة للمواصفات مندوبا عن الملك الرزاز يفتتح فعاليات "مهرجان جرش 34" التلهوني: تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" مصدر حكومي لا يستبعد إضافة"استقلال القضاء" على "الاستثنائية" تعرض صفحة النائب صالح العرموطي على منصة 'فيس بوك' للاختراق والقرصنة المعاني يدعو الجامعات للتركيز على التعليم التقني والمهني "ببجي" أرقام صادمة وملاذ من واقع مُحبط! الرزاز يلتقي وزير الداخلية العراقي حماد: التوجيهات الملكية تركز باستمرار على مد جسور التعاون مع العراق ربط كهربائي خليجي اوروبي عبر الأردن ومصر
بحث
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019


كيف سخِرَ “حزب الله” مِن رسالة نِتنياهو التّهديديّة التي حمّلها لساعي البريد بومبيو وسَلّمها للحريري؟

بقلم : عبدالباري عطوان
03-04-2019 03:31 AM

تحوّل مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ إلى “ساعي بريد” يحمِل رسائل بنيامين نِتنياهو، وزير الخارجيّة الإسرائيليّ، إلى زُعماء دول المِنطقة العربيّة، وآخِر الرسائل التي حمَلها كانت إلى السيد سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان، وتُحذّر من أنّ حزب الله وإيران أقاما مصنعًا لانتاج الصّواريخ الدّقيقة مثلَما كشفت قناة تلفزيونيّة عبريّة أمس.
لا نستبعد صحّة هذا النّبأ، ولكنّنا نعتقد في الوقت نفسه أنّ بثّه يأتي في إطار التّحريض الأمريكيّ الإسرائيليّ ضِد “حزب الله”، وبذر بُذور الفِتنة في لبنان لإشعال حرب أهليّة لبنانيّة على غِرار تِلك التي تفجّرت عام 1975 واستمرّت 15 عامًا.
الوزير بومبيو عبّر عن هذا الهدف الدمويّ أثناء زيارته إلى بيروت الأُسبوع الماضي عندما طالب الرّئاسات اللبنانيّة الثّلاث بالابتِعاد عن “حزب الله” ونزع الشرعيّة عنه باعتباره حزبًا “إرهابيًّا” يُشكّل تهديدًا لأمن لبنان واستقراره، فجاءه الرّد بِما لا يسرّه، ومُؤكّدًا على أنّ الحِزب جُزء من العمليّة السياسيّة والنّسيج الاجتماعيّ اللبنانيّ، ويتمتّع بتمثيلٍ واسعٍ في البرلمان والحُكومة معًا.
***
نِتنياهو يبدو في أعين أكثر من 80 بالمِئة من الإسرائيليين كاذبًا مُحترفًا، ومثل هذه الاتّهامات بإقامة مصانع للصّواريخ تأتي في إطار التّحريض، فإذا كان يعرف أماكِن هذه المصانع فعلًا فلماذا لا يقوم بقصفها، وهو الذي أمَرَ طائراته الحربيّة بشن 200 غارة على سورية لضرب أهداف مُتعدّدة من بينها قوافل صواريخ إيرانيّة إلى الحزب في لبنان؟
إنتاج حزب الله للصّواريخ الدّقيقة أمرٌ مشروعٌ، وفي إطار الدّفاع عن النفس، والسيّد حسن نصر الله في خطابه قبل الأخير أكّد أنّه بات لديه ما يكفي ويزيد من هذه الصّواريخ، وليس بحاجةٍ إلى “استيرادها” من أيّ مكان، سواء إيران أو غيرها، مُلمِّحًا إلى تصنيعها في الأراضي اللبنانيّة.
نِتنياهو ومُنذ هزيمة جيشه في حرب تمّوز (يوليو) عام 2006، لم يُطلِق رصاصةً واحدةً على لبنان لأنّه يُدرك جيّدًا أنّ الرّد سيكون مُزلزلًا، حيث ستهطل الصّواريخ مِثل المطر باتّجاه البُنى التحتيّة الإسرائيليّة العسكريّة، بِما في ذلك المطارات، والمصانع، والقواعد، وربّما مفاعل ديمونة النوويّ نفسه، فإذا كان صاروخ انطلق من قطاع غزّة دمّر عمارتين في مُستوطنة شمال تل أبيب، وفشلت القبّة الحديديّة في اعتراضه، فكيف سيكون الحال لو فتح “حزب الله” ترسانة صواريخه وأطلق ألف صاروخ دفعةً واحدةً على كُل المُدن الإسرائيليّة من أقصى الشّمال إلى أقصى الجنوب؟
رسالة نِتنياهو التي حملها بومبيو إلى السيد الحريري إذا صحّت، تعكس حالة القلق التي تسود الدولة العبريّة حاليًّا، ومن المُؤكّد أنّها ستكون موضِع سخرية قيادة الحزب، والسيد نصر الله تحديدًا، وستُعطي مفعولًا عكسيًّا، أيّ رفع المعنويّات اللبنانيّة، والاستمرار في السّير على الطريق نفسه، أيّ الاستعداد لمُواجهة أيّ عدوان إسرائيليّ يأتي تعبيرًا عن اليأس والإحباط، ومُحاولةً للخُروج من حالة الخوف والرّعب التي يعيشها الإسرائيليّون حاليًّا.
***
الانطِباع الأوّل الذي لمسته أثناء زيارتي للبنان ولقاءاتي مع العديد من المسؤولين قبل بضعة أيّام هو حالة الالتفاف الملحوظة بين مُختلف ألوان الطّيف اللبنانيّ حول المُقاومة التي يتزعّمها حزب الله، وهذه اللّحمة غير المسبوقة بين الرئاسة اللبنانيّة وقيادة “حزب الله”، وهذا ينطبق أيضًا على الجيش اللبناني، طبعًا هُناك شُذوذ على هذه القاعدة، يتمثّل ببعض الجِهات التي تُجاهر بتحالفها مع أمريكا وترى في إسرائيل صديقًا.
الطّريقة التي تعاطى بها الرئيس اللبناني ميشال عون مع بومبيو والوفد المُرافق له أثناء استقبالهم في قصر بعبدا الرئاسي تعكس أروع صور الكرامة وعزّة النّفس، والوحدة الوطنيّة اللبنانيّة، ففي الوقت الذي كانت ترضخ فيه الزعامات العربيّة لإملاءات وزير الخارجيّة الأمريكيّ في كُل زياراته دون نِقاش، لم يجِد في بيروت غير الإهمال والاحتقار، والرّفض لرسائله وتهديداته، وهذا هو لبنان الذي هزم إسرائيل وجيشها الذي لا يُقهر مرّتين، والثالثة في الطّريق بإذن الله.
مصانع الصّواريخ التي بناها “حزب الله” في أعماق جبال جنوب لبنان الشمّاء لم تعُد تُنتج الصّواريخ الدّقيقة، وإنّما القادرة على تضليل القُبب الحديديّة الإسرائيليّة أيضًا، واسألوا كتائب القسام الذّراع العسكريّ لحركة “حماس” في قِطاع غزّة، وما خفِيَ أعظم فِعلًا.. والأيّام بيننا. رأي اليوم

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-04-2019 11:19 AM

الامه وكشرت عن انيابها
لهرب بنيامين والناس نايمين
من الارض العربيه


لكن الامل بعلماء هذه
الامه
ان يوقظوا امتهم
وهو قريب جدا

2) تعليق بواسطة :
03-04-2019 11:34 AM

نعتذر

3) تعليق بواسطة :
03-04-2019 11:57 AM

نعتذر

4) تعليق بواسطة :
03-04-2019 02:13 PM

من كان يطلق الصواريخ بشكل شبه يومي قبل 2006 هو حزب الله. وقد توقف تماما بعد ذاك النصر .............. لم تكن إسرائيل من يطلق النار على حزب الله..يبدو انك بحاجة الى قراءة التاريخ مرة اخرى ...........

5) تعليق بواسطة :
03-04-2019 02:17 PM

النصر العسكري يقاس بتحقيق الاهداف السياسية من وراءه. ولطالما ابعد حزب الله عن الجنوب وتوقفت صواريخ الكاتيوشا شبه اليومية..نستطيع ان نعرف من حقيقة انتصر في تلك الحرب..وليس بعدد القتلى من الجنود

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012