أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
وزيرا خارجيتي البحرين واسرائيل يلتقيان في واشنطن نتنياهو : إذا اضطررنا للحرب سنتحرك بقوة هائلة وسنضمن انتصارنا ! أول تعليق لظريف على إعلان ترامب إسقاط "درون" إيراني:ليس لدينا أي معلومات حول فقدان طائرة مسيرة في الخليج رئيس بيلاروسيا يقترح إزالة كل العقبات التي تعترض طريق الاتحاد مع روسيا ترمب يعلن تدمير طائرة إيرانية في مضيق هرمز تعديلات تجيز بشروط التبرع بالمنتجات غير المطابقة للمواصفات مندوبا عن الملك الرزاز يفتتح فعاليات "مهرجان جرش 34" التلهوني: تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" مصدر حكومي لا يستبعد إضافة"استقلال القضاء" على "الاستثنائية" تعرض صفحة النائب صالح العرموطي على منصة 'فيس بوك' للاختراق والقرصنة المعاني يدعو الجامعات للتركيز على التعليم التقني والمهني "ببجي" أرقام صادمة وملاذ من واقع مُحبط! الرزاز يلتقي وزير الداخلية العراقي حماد: التوجيهات الملكية تركز باستمرار على مد جسور التعاون مع العراق ربط كهربائي خليجي اوروبي عبر الأردن ومصر
بحث
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019


تنظيم النقل العام

بقلم : نزيه القسوس
08-04-2019 05:54 AM

ليست هذه هي المرة الأولى التي نكتب فيها عن النقل العام، ويبدو أنها لن تكون الأخيرة، فلا توجد خطط وطنية لتطوير هذا القطاع أو تحديثه، والدليل على ذلك أننا ما زلنا نتعامل مع النقل العام كما في القرن الماضي، فما زالت الباصات يملكها أشخاص غير منتظمين في شركات ويقومون بتشغيل باصاتهم على طريقة الضمان، وكل باص يسابق الآخر على الركاب، ويرتكب سائقو هذه الباصات المخالفات الخطرة؛ لأنهم يسابقون الريح من أجل أن يجمعوا مبلغ الضمان المطلوب منهم ومبلغا آخر لهم ولعائلاتهم، وهنالك سائقون يرتكبون في السنة أكثر من خمسمائة مخالفة، وهم أكثر السائقين الذين يرتكبون حوادث سير قاتلة.
في بلدنا وفي العاصمة عمان بالتحديد نشهد كل يوم ومن دون استثناء أزمات مرورية خانقة، وهذه الأزمات سببها كثرة السيارات التي تسير في شوارعنا؛ لأنه لا يوجد نقل عام منظم، فيضطر المواطنون إلى استعمال سياراتهم الخاصة، فنجد السيارات التي تسير في الشوارع لا يوجد بها سوى صاحبها، وهذا معناه هدر للطاقة والمال والجهد؛ فلو كان هناك نقل عام منظم لما اضطر الناس إلى استعمال سياراتهم، ولكانوا قد استعملوا باصات النقل العام؛ فيوفرون سياراتهم ويوفرون الوقود الذي تستهلكه، والأهم من هذا وذاك فإن حوادث السير ستقل كثيرا؛ لأن عدد السيارات التي ستتحرك في الشوارع ستقل كثيرا بسبب النقل العام المنظم.
سألت مرة أحد الأصدقاء عاش في أوروبا لسنوات طويلة، كيف يستورد البعض سيارات مستعملة من بعض الدول الأوروبية وتكون حالة هذه السيارات جيدة جدا وكأنها لم تستعمل فقال لي : في الدول الأوروبية من النادر جدا أن يستعمل المواطن سيارته الخاصة في الذهاب إلى العمل أو العودة منه؛ لأنه يستعمل المواصلات العامة المنظمة جدا، وسيارته الخاصة يستعملها فقط أيام العطل الأسبوعية، هذا إذا استعملها، لذلك تبقى السيارة في حالة جيدة، وبعد عدة سنوات يقوم بتبديلها بموديل أحدث وهي في هذه الحالة الجيدة.
والسؤال الذي نسأله: لماذا لا نعمل نحن على تنظيم قطاع النقل في بلدنا وما المشكلة في ذلك؟ وهل من الصعب أن نؤسس شركات للنقل العام في كل مدينة أردنية تنضم تحت لوائها كل الباصات العاملة في هذه المدن، فيكون لكل صاحب باص أو باصات أسهم تعادل قيمة باصاته، ويكون لكل شركة مجلس إدارة ومدير عام، بحيث تنتظم حركة النقل العام ويكون السائقون تحت مظلة الضمان الاجتماعي ويخضعون لنوع من التأمين الصحي، ولا يظل السائقون يسابقون الريح من أجل جمع مبالغ الضمان المطلوبة منهم، أو يرتكبون المخالفات والحوادث القاتلة ؟.
تنظيم النقل العام يجب أن يكون من أولويات الحكومة وأولويات وزارة النقل.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012