أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 24 نيسان/أبريل 2019
شريط الاخبار
الحكومة تبحث تشغيل خريجي العلوم السياسية بتدريس التربية الوطنية "توفير البريد" سيخاطب المؤسسات لتأجيل تحويل الاقساط عن الشهر القادم خالد المجالي يكتب : ماذا تعني " حكومة انقاذ وطني " صرف دعم الخبز للمتقاعدين الخميس رئيس غرفة تجارة عمان يطالب الحكومة بالتراجع عن حظر استيراد السلع السورية وبعدم تهميش القطاع التجاري رئيس الأركان الروسي: دعمنا العسكري لدمشق عام 2015 جنب الدولة السورية الانهيار تحت ضربات الإرهابيين الجيش الروسي: نشر الدرع الصاروخية قرب حدودنا يهدف لتوجيه ضربة نووية مباغتة لروسيا الامن يفجر قنبلة قديمة عثر عليها في اربد عقوبات بديلة عن الحبس في قضايا العنف الاسري الحكومة تعوض المزارعين المتضررين من إسالة مياه سد الملك طلال المصري يدعو لقراءة تصريح غرينبلات بـ"حسن نية"، ويقول : "إسرائيل لا يعنيها هذا الكلام" العايد : تلقينا وعداً من جامعة 6 أكتوبر بخصم لطلبتنا مقداره 25 ٪ الملك من المفرق: الفقر والبطالة هو التحدي الأكبر "المستهلك" تطالب بفتح ملف تسعير الأدوية "المواصفات والمقاييس" تضبط 450 منتجا مقلدا - تفاصيل
بحث
الأربعاء , 24 نيسان/أبريل 2019


تخفيف الفقر بتوفير فرص عمل

بقلم : خالد الزبيدي
10-04-2019 08:13 AM

ارتفاع معدل الإعالة في المجتمع الاردني ( 1 الى 4.8) يساهم في اتساع الفقر والبطالة، فهناك اسر تعتمد في معيشتها على رب الاسرة او احد ابنائها لنقص فرص العمل المتاحة، اما الاسر التي يعيلها اثنان و/ او اكثر لايعانون كثيرا في تلبية احتياجاتهم المعيشية، وهم بعيدون بمسافة عن الفقر والعوز برغم ارتفاع تكاليف المعيشة والغلاء المتراكم، اما غير القادرين عن العمل فهم يحصلون على مخصصات من صندوق المعونة الوطنية ومساعدات من صناديق ومؤسسات وطنية مختلفة تساهم في التكافل الاجتماعي بشكل عام.
معالجة البطالة وتخفيف الفقر لا يتحققان الا من خلال تنشيط الاقتصاد وتشجيع الطلب بشكل عام، وإطلاق مشاريع استثمارية للقطاعين العام والخاص، واستقطاب استثمارات جديدة، وإعادة النظر في آليات المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوفير اليات تمويل ميسر يتسم بالمرونة وتكاليف اموال ( اسعار الفائدة ) اقل من الفائدة المصرفية، وتقديم بيوت خبرة الإرشاد والتدريب المستمر للمستفيدين، وشركات مختصة للمساهمة في تسويق منتجات هذه المشاريع، وتركيز انشطتها في المحافظات والارياف والبادية بما يؤدي الى زيادة نسبة نجاح هذه المشاريع بحيث تشكل رافعة حقيقية ومؤثرة في توفير فرص جديدة تساهم في تحسين وتائر التنمية بشكل عام.
ان القطاع الحكومي منفردا لا يستطيع حل معضلة البطالة والفقر، فالمطلوب تضافر جهود وطنية للتصدي لها وتصميم برامج ممتدة لسنوات قادمة بحيث تفتت كرة ثلج البطالة والفقر المتفاقمة سنة بعد اخرى، وهنا لابد من تقديم مزايا وإعفاءات للمشاريع المكثفة للعمال مثل الزراعة والخدمات وبعض الصناعات، ووضع ضوابط وحوافز ضريبية وغير ضريبية تسمح بإشغال القوى العاملة في قطاعات الاستثمار المحلية، اما الاستثمارات العربية والاجنبية يمكن وضع ضوابط لتشغيل نسبة معينة من العمال الاردنيين.
حسب الارقام الرسمية يوجد قرابة 300 الف متعطل ومتعطلة عن العمل، وان قرابة 65 الفا يدخلون لاول مرة الى اسواق العمل المحلية، بينما يوفر الاقتصاد نصف هذا العدد سنويا من فرص العمل، وفي نفس الوقت ينشط في الاقتصاد الاردني نحو 1.25 مليون عامل وافد يعملون في القطاعات المختلفة خصوصا في الزراعة والخدمات، والاعمال الحرة، وان قرابة 800 الف عامل وافد يعملون بدون تراخيص عمل وإقامة، اي ان سوق العمل المحلي يعاني فوضي عابرة للحكومات بالرغم من الجهود وحملات ضبط المخالفين لقوانين العمل السارية.
تاريخيًا يعمل الاردنيون في قطاعات الزراعة والبناء والتشييد الا ان تشوهات مالية واجتماعية عصفت بفرص العمل في هذه القطاعات واخرجت الاردنيين منهما وتبعهما الخدمات بالمعاني الواسعة.. وغالبا ما نشاهد عمالا وافدين يشغل الواحد منهم فرصتي عمل..الاولى صباحا والثانية حتى ساعة متأخرة..وهذا يعد تغولا على حقوق العمال الاردنيين في شغل فرص عمل حقيقية في السوق المحلية..مجددا تخفيف الفقر بتوفير فرص عمل.الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-04-2019 09:05 PM

عبر 20 سنة ونحن نسمعها

2) تعليق بواسطة :
11-04-2019 08:16 AM

من ابواب مكافجة الفقر اذا كانت الحكومه جاده:
تخفيض الضرايب والرسوم وفواتير المواطن كهرباء ماء محروقات الخ. فقد ساهمت هذه بتآكل دخل المواطن ورفعت منسوب الفقر.
وبامكان الحكومه ان تساعد على ضبط الاسعار وهذه ستقلص الفارق الخيالي بالاسعار بين المنتج والمستهلك. وذلك بتحديد هامش الربح كما في حالة الادويه.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012