أضف إلى المفضلة
الخميس , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
الملك يعود الى أرض الوطن إرادة ملكية بقبول استقالة مدير الإدارة المالية بالديوان الملكي أرمينيا تعلن إسقاط 3 مروحيات أذربيجانية في قره باغ.. وباكو تنفي دمشق تعلن وقوفها ضد أي اتفاقيات أو معاهدات مع العدو الإسرائيلي بوتين وترامب وماكرون يدعون إلى وقف القتال فورا في قره باغ واستئناف التفاوض غير المشروط الأمن: جلطة سبب وفاة شخص أسعف من مركز أمني تزوير 688 (شيكاً) واختلاس ربع مليون دينار في توزيع الكهرباء فحص كورونا لجميع موظفي وزارة الداخلية باحثون من جامعتي "عمان الأهلية و برادفورد" يكتشفون دواءً للتغلب على مقاومة سرطان الثدي للأدوية عجلون : استمرار اغلاق بلدية كفرنجة حترازيا حتى ظهور نتائج جميع عينات الموظفين الزرقاء: 7 مخالفات لمنشآت ومواطنين لمخالفة أمر الدفاع 11 "الغذاء والدواء" توضح حقيقة انتاج كمامات بمصنع سجلت فيه إصابات كورونا نص أمر الدفاع 17 القاضي بتغليظ العقوبات على غير الملتزمين الأغوار الجنوبية: فرق التقصي الوبائي عملت على تتبع أكبر عدد من المصابين والمخالطين الملك يقدم العزاء بوفاة أمير الكويت الراحل الصباح
بحث
الخميس , 01 تشرين الأول/أكتوبر 2020


خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
31-12-2011 11:36 PM
كل الاردن -


محمد سلمان القضاة
 
ليس بالضرروة مقارنة العاهل الأردني، القائد المحبوب عبد الله الثاني بغيره من أباطرة وملوك وسلاطين وأمراء ورؤساء الدول حول العالم، ذلك أن  للملوك الهاشميين 'كاريزما' خاصة ونظرة مختلفة ومحبة غريبة لدى قلوب أبناء وبنات الشعب الأردني، النشامى الأبرار والنشميات الكريمات، وهذا ما توارثته الأجيال من أبناء وبنات الشعب الأردني الكريم، آباءً عن أجدادٍ، وأُمهاتٍ عن جداتٍ، وكابر عن كابر، كبيرهم وصغيرهم بشأن الملوك من آل هاشم الكرام، كابر عن كابر، كبيرهم وصغيرهم، وهذا خيارٌ، لا حياد للأردنيين عنه، ولكن!

 

ولكن هل يدرك الملكُ مدى حب الشعب الكريم له ولسلالته الكريمة الطيبة خير إدراك؟ وهل يَعي الملكُ أن الشعب الأردني الأصيل، كابر عن كابر، يبادله الحب والاحترام المتوارث على مر السنين؟ وهل يصلُ تقريرٌ مفصَّلٌ إلى لَدُّنِ الملكِ عن حال الشعب الكريم وحال الأوضاع التي يمر بها الوطن الغالي؟ بل وهل يقرأُ الملك ذلك التقرير إذا كان مطبوعا أو يستمع إليه إذا  كان مسجلا بصيغة أو بأخرى؟!

 

كما، وهل يلبي الملك نداءات الشعب بالإصلاح الحقيقي والشامل في الوطن الغالي؟ وبلغة أوضح، هل تصل أصوات أبناء وبنات الشعب الكريم الحقيقية إلى أسماع الملك؟! أو هل يستمع الملك لصوت الشعب من أصله؟!

 

وكلنا يعرف، أو ربما قد لا نختلف على أن الإجابة على كافة الأسئلة السابقة قد تكون بنعم، بل ربما تكون نَعَمَاً كبيرةً! ولكن المراقبون للأوضاع في الأردن يلاحظون أنها بدأت تتفاقم جمعةً بعد أخرى، وأن الأزمة الأردنية بدأت تتصاعد وتأخذ مَنْحىً جديدا،  وأن الأمور ربما بدأت تسير إلى ما قد لا تحمد عقباه، فشعار الجمعة الماضية للحراك في الشارع الأردني كان بعنوان 'طفح الكيل'!

وصحيح أن البعض ربما يقول إن الأردن لن يشهد ربيعا يشبه ذلك  الذي تشهده سوريا أو اليمن أو شهدته ليبيا أو مصر أو  تونس أو حتى البحرين، فهذا خيارٌ آخر، فالمعادلة في الأردن مختلفة عن كل تلك المعادلات، ونكرر على أن أساس المعادلة الأردنية مبني على الحب والاحترام المتبادلين بين الشعب الكريم والأسرة الهاشمية الطيبة.

 

وخيار ثالث يتمثل في الحراكات الشعبية الأردنية التي مر على احتجاجاتها في  الشارع قرابة عام، والتي لخصت الأوضاع على الساحة الأردنية بعبارة موجزة معبرة تمثلت في مسمى الجمعة الماضية، 'طفح الكيل'، وهذه العبارة لا تقال عادة، إلا عندما يطفحُ الكيلُ بالفعل!

فأين دور الأمن الأردني بكافة ألوان طيفه عندما تم إحراق مكاتب للحراك الإسلامي في المفرق؟ ومن يا ترى يظن في نفسه أنه الوصي على الوطن الغالي وعلى ما يجري على أرضه الطهور من حراكات شعبية سلمية، والملك الذي طالما نعتناه بالقائد المحبوب عبد الله الثاني يتنفس الأكسجين؟!

 

وخيار رابع قد يتمثل في توقف الحراكات من أصلها، وبهذا يجد الفساد المستشري في البلاد مرتعا أكثر خصوبة، في ظل التناقضات التي يراهن عليها كبار الفاسدين وجهابذة اللصوص وعتاة سارقي مقدرات الوطن ومهزهزوا ثوابته والعابثون بأمنه واستقراره، من شتى المنابت والأصول.

وخيار خامس يتمثل في فقدان البوصلة، والثورة على الواقع المُر، بمعنى  الثورة على النظام، ولكنه خيار مُرٌّ، بل هو أمَرُّ من المُرِّ، ذلك لو أن مكروها يحدث للأسرة الهاشمية الطيبة وحكمها الرشيد، لا سمح الله، لاشتعل الأردن ناراً، أناسا وحجارةً وأشجاراً، وبحيث نقول 'ليت الذي جرى ما كان'، فانتبهوا يا أولي الألباب!

 

وأما  الخيار  الذي ربما يبدو الأفضل، فيتمثل في ضرورة التسريع في إصلاح النظام، فالشعب يريد إصلاح النظام، وكذلك ضرورة التعجيل في مكافحة الفساد والفاسدين، كائنا من كانوا، فإذا كان  الملك نفسه قد فنَّدَ للناس قضية تسجيل بعض الأراضي باسمه بدعوى الإسراع بالاستثمار، فلماذا لا يبادر كل من طرفه بمحاولة تبرير الثروات المتضخمة وغير المبررة التي لديه؟! مع عدم مقارنة طبيعة الحالتين، بالضرورة.

 

وخلاصة القول، إن جميع الخيارات ربما تكون مطروحة على الطاولة في الساحة الأردنية، ولا بد من الاختيار والاعتبار مما أدى ويؤدي إليه الربيع العربي، إن سلبا أو إيجابا، ذلك أن كل الخيارات الأردنية، يبدو أن أحلاها مُرُّ، باستثناء خيار الإصلاح الحقيقي للنظام، ولا ندري ماذا يخبئ عام 2012 للوطن الأردني من مفاجات! إلى هنا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012