أضف إلى المفضلة
الأحد , 21 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
رأي اليوم:درعا” مُجدّدًا بمعيّة“التنف”إلى الواجهة وتطوّرات على الحُدود وعودة إلى ما قبل تشغيل " نصيب" العثور على جثة عشريني اسفل جسر عبدون وفاة شخص واصابة 3 اخرين بانهيار سدة محل تجاري في محيم حطين "شلنر" وفد رفيع المستوى من حماس برئاسة العاروري يبدأ زيارة الى طهران تحت شعار"الترويج للسلام وترسيخه عبر احترام القانون الدولي" : انطلاق اجتماع دول عدم الانحياز في كاراكاس تقرير: "حزب الله" يعيد انتشار قواته لشن حرب ضد إسرائيل على جبهتين الحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانية مصادر حكومية تستغرب رفض "المحامين" الالتزام بنظام الفوترة ‫"المعلمين" تعلن أنها "ستستكمل الحوار" مع الحكومة حول علاوة ال 50 % الأردن والمغرب يتفقان على وضع خريطة لترجمة ومأسسة التنسيق بين البلدين العقبة : السيطرة على تسرب لحامض الفسفوريك المخفف كريشان: 2 مليون دينار الديون المترتبة لبلدية معان على المواطنين بدء استقبال طلبات الالتحاق بمعاهد التدريب المهني غدا إيران تعلن وصول ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها إلى ميناء بندر عباس القبض على مطلوب خطير في الكرك
بحث
الأحد , 21 تموز/يوليو 2019


العموش يكتب: جدل الحاكم والمحكوم

بقلم : د . بسام العموش
12-04-2019 02:57 PM

إن من يستعرض التاريخ البشري يجد عملية شد الحبل بين الحاكم والمحكوم عملية مستمرة ، فصراع السيطرة صراع قائم ، وأنين الظلم تصل موجاته الصوتية لأذن الظالم ليس لقوة الصوت بل لأن الظالم نفسه في حالة خوف فهو أعرف الناس بما كسبت يداه ، لهذا فهو في رقابة مستمرة على جسد المظلوم ، يكتم نَفَسَه ويجوع معدته ويسرق جيبه وقد يعتدي على كرامته ، يريده ذليلا' صاغرا' منحني الهامة مطأطئ الرأس ، يريده ساجدا' له راكعا' بين يديه مسبحا' بحمده !! بينما ركوعه وسجوده وتسبيحه لله يزعجه لان من يركع لله لا يقبل أن يركع لغير الله.
الطاغية ما وصل الى حالته المرضية الا لنسيانه أمر الله ورقابته ، ولانه استغنى عن الخُلق الكريم والعدل الذي تحبه النفوس السوية . تصور الظالم أن الناس له أعداءا' فراح يعاديهم ويقهرهم ونسي أنه بهذا يزرع فيهم الحقد ويُغلي في نفوسهم شرارة البركان . بطغيانه خاف أناس ، وطمع آخرون ، واذا بقي من لم يقع في الخوف أو الطمع فالسلاسل جاهزة وأعواد المشانق ظاهرة والاختفاء القسري يُمارس والتصفية الجسدية ممكنة بل جهز ماكنة من المجرمين لابتداع أساليب يستفيد منها الشيطان !! فمن كان يتخيل أن الظلم قد يصل الى مرحلة إذابة المعارض بالسيانيد ؟ ومن كان يتخيل دخول الكلاب الجائعة لنهش سجين نحيل الجسد صلب العقل والفكر ؟ كيف لعقل أن يتصور إجبار معتقل على بلع ' فأر ' حي أمام الناس وتحت الشمس ورابعة النهار ؟؟ . لما قال المخلوع بن علي : (الان فهمتكم) هل كان ذلك إعلانا' بأنه طيلة سنوات حكمه لم يكن يفهم ؟ هل الحقيقة أنهم لا يفهمون ؟ ألم يحاول مبارك أن يبقى لآخر لحظة فأخرج لهم الجِمال تدوسهم فلما أُسقط في يده قرر التنحي ؟ ألم يقل الذي قَسَمَ السودان إنه لن يغادر الا عبر الصناديق في نسيان متعمد أنه جاء عبر دبابة فلماذا يتحدث للناس عن الصناديق ؟ لماذا يكذب الطاغية ؟ لماذا يزور ويقول للناس أنا فداؤكم ؟ بينما عندما يتطلب الأمر يدوسهم بنعله النجس !! كم قتل الطغاة من أجل البقاء ؟ لو صدقوا مع الله والواقع لعرفوا انهم غير باقين مهما طال زمن سرقتهم للسلطة . الشعوب طيبة تريد ببساطة من يحكمها بالعدل ويؤمن لها الأمن والعيش الكريم ، يريدون كرامة وعزة ، يريدون الخير لهم ولبلدهم ، لا يريدون فسادا' ولا تخاذلا' ولا تصرفا' بمقدرات بلادهم ، كيف يمكن لشعب يعيش الهناء والعدل والامن أن يتحرك ضد حاكمه العادل ؟! ليس ثمة مبرر للتحرك حيث المطالب متحققة . أما حين يرون نهب المال والتصرف المستفز و(البعزقة) واستئجار من يسمون بالرجال فإنهم بلا شك غير راضين وربما استمرت حالة عدم الرضا الى أن يتحرك البركان وعندها ستسقط القمم وستسيل الحمم البركانة الى قعر الواد . الطاغي لا يحلل ولا يحرم وشعاره وهو ينظر للكرسي
' كله في حبك يهون ' يهون الناس وتهون الدماء ويهون الاقتصاد وتهون الكرامة وتهون السيادة ويهون مستقبل البلاد فهو والا الطوفان لانه الدولة والدولة هو !! لا يرى الا نفسه ، ألم يقلها فرعون ( أنا ربكم الأعلى ) أما المحكومون فهم حشرات وقطعان للذبح والحَلْب ومن كان من القطيع له قرون فلا بد من كسرها .
الحديث وبخاصة وأنا استعرض حالة بلادي العربية هو حديث ذو شجون أقطعه بقول النبي صلى الله عليه وسلم ( سبعة يظلهم اللهُ في ظله يوم لا ظل الا ظله : إمام عادل .....) ومن لم يكن عادلا' فليقرأ ( ولا تحسبن اللهَ غافلا' عما يعمل الظالمون ) وصدقت أيها النبي العظيم ( إن اللهَ ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ) .


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012