أضف إلى المفضلة
الجمعة , 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019
الجمعة , 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019


مهن تدر دخلاَ لا يقل عن 50 ديناراً يومياً في الأردن - تفاصيل

13-04-2019 02:33 PM
كل الاردن -
أكّد نقيب المقاولين المهندس أحمد اليعقوب أن هناك مهناً في قطاع الإنشاءات تدر دخلاً لا يقل عن 50 ديناراً يومياً.


وأن هناك كماً هائلاً من فرص العمل بهذه المهن في مشاريع الانشاءات المنفذّة من قبل القطاع الخاص كبناء الإسكانات، مؤكداً حاجة الشباب الأردني للتدريب والتأهيل للعمل في هذه المهن.

وعزا أسباب سيطرة العمالة الوافدة على هذا القطاع لاتجاه الشباب للعمل المكتبي، رغم أن هذه المهن توفر دخلاً أفضل وليست عيباً.

ولفت اليعقوب إلى اتفاق وقّع بين نقابة المقاولين ووزارة الأشغال العامة والإسكان لتشغيل عمالة محلية في مشاريع المقاولات وطرح القيام بهذه المهام بطريقة ميكانيكية ضمن مواصفات وشروط العطاء من أجل تدريب وتأهيل هذه العمالة بما يتوافق مع مخرجات الشركة الوطنية للتدريب والتشغيل ومراكز التدريب المهني.

وأشار إلى أن النقابة قامت وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية بإنشاء برنامج لمكننة هذه المهن حيث قدّمت المنظمة الآلات ليعمل عليها اللاجئون السوريون، بينما قامت النقابة بإدخال شباب أردني في البرنامج.

وبين اليعقوب أن نسبة العمالة الوافدة في قطاع الانشاءات بمشاريع القطاع الخاص وفق دراسة لدائرة الاحصاءات العامة تصل إلى 71%، وتقوم هذه العمالة بإخراج أكثر من مليار دينار من الاقتصاد الأردني سنوياً.

وانه في حال تم فتح الباب أمام العمالة المحلية للعمل في مشاريع القطاع بقطاعات الإنشاءات البالغ متوسط مساحتها حوالي 7 ملايين متر مربع، فإنها ستوفر فرص عمل للشباب الأردني تفوق 30 ألف فرصة عمل التي أعلنت عنها الحكومة بكثير.

وأشار إلى أن (القصارة وبناء الطوب والحجر) أصبحت ميكانيكية وتتم بواسطة آلات ولا تحتاج للكثير من الجهد، مؤكداً أن التحول للطريقة الميكانيكية في هذه المهن ليس أمراً سهلاً ولكنه ممكن.

وضرب مثالاً على ذلك أعمال (صب الباطون) التي أصبح العمل بها أردنياً بالكامل عند تحولها لميكانيكية، وأعمال تعبيد الطرق التي لا تتجاوز نسبة العمالة الوافدة بها 5% كونها أصبحت ميكانيكية في الكامل.

وطالب اليعقوب بحل مشكلة تصاريح العمل حيث يقوم العامل الوافد باصدار تصريح عمل للقطاع الزراعي ويقوم بدلاً من ذلك في العمل بقطاع الإنشاءات والبناء.

وبين أن هناك أكثر من 150 ألف مهندس في الأردن، وقامت النقابة ولرفع سوية المهنة بإلزام كل مقاول بتشغيل مهندس يكون مشتركاً في الضمان الاجتماعي وتلزمه بوجود 3 عمال أردنيين على الاقل في أي مشروع تقل مساحته عن ألف متر مربع على سبيل المثال.

وأشار إلى أن النقابة قامت بإنشاء ما يسمى بهوية البناء وهو المخططات الهندسية وفحوصات التربية والحديد ليمتلك المواطن بناءً متيناً وآمناَ ومكفولاً، إضافة لمعرفة المواطن أماكن تواجد مواسير المياه والكهرباء وطريقة سيرها وانتشارها في منزله وفق المخطط الهندسي

وبين أن المقاول مسؤول عن البناء لمدة 10 سنوات فيما يتعلق بالتهدم الجزئي أو الكلي وفق القانون، وضمن عقد المقاولة هناك بند صيانة لمدة سنة وبحد أقصى سنتين لأعمال الكهرباء والأمور الأخرى.

المصدر : هلا أخبار

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-04-2019 03:01 PM

يعني مهنة المسؤول مهما كانت في اي مفصل من مفاصل الدولة تدر اكثر من هيك بكثير في بعضهم اذا بدنا نحسبها ونقسم راتبه الشهري مع المياومات والحوافز والمخصصات الخ بتصفي يوميته اكثر من ذلك بكثير.
يعني المفروض يكون التقرير شامل ودقيق .

2) تعليق بواسطة :
17-04-2019 04:53 PM

وما هي المشكلة اذا كان شخص مهنيا يكون دارس ومتعلم وعنده من الشهادات والمؤهلات ما يمكنه من ان يكون في موقع المسؤولية ليطالب براتب مرتفع
هكذا هي الحياة اخي العزيز لكل مجتهد نصيب وليس انتقاصا من قدر العامل او المهني
لكن نحن نرجو ان يعيش المهني وكل شرائح المجتمع حياة كريمه لا يحتاجون فيها وان يعملوا بجد وابداع

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012