أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2019
شريط الاخبار
"المعلمين" : "الصحة" عاجزة عن تقديم خدمات تليق بالمعلمين (بيان) كناكرية: المالية حوّلت قيمة السندات الدولية المستحقة بقيمة مليار دولار الملك يحضر مأدبة عشاء رسمية أقامتها رئيسة سنغافورة تكريما لجلالته ترامب عن الرد الأمريكي على إيران: ستعرفون قريبا انطلاق فعاليات التمرين العسكري الأردني الأماراتي المشترك "الثوابت القوية" مجلس الشيوخ الأميركي يرفض مبيعات الأسلحة للسعودية في تحد لترامب تعيين 100 عامل بالبلديات على نظام القرعة المعايطة: الأردن والمغرب متفقان على الوصاية الهاشمية ورفضهما صفقة القرن الرزاز: الاردن قام بواجبه الانساني باستقبال اللاجئين ومنذ تأسيسه الملك: عدم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية سيقود إلى مزيد من التطرف جرش افتتاح مصنع مربيات بقيمة 5 ملايين دينار في الكتة الحكومة تطلق مشروع النقل المدرسي تجريبيا "لجنة دراسة حلول المنازعات الصغيرة" توصي باعطائها صفة الاستعجال الوزير البطاينة يقدّم رواية مرتبكة لحادثة اليرموك ويناقض تصريح ناطقه الرسمي انقاذ طفل بعد غرقه داخل مسبح في احد الفنادق في العقبة
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2019


بلطجة أمريكية دولية

بقلم : خالد الزبيدي
14-04-2019 04:55 AM

الثابت أن مع إدارة الرئيس ترمب تدخل الولايات المتحدة الامريكية مرحلة من التجاوز على الاخلاق والقوانين النافذة دوليا، فقد وجه ترمب تهديدات للمحكمة الجنائية الدولية تهديدات في حال التحقيق مع قوات امريكية في افغانستان جرّاء اتهامات بارتكابها جرائم حرب، ولم يقف عند ذلك واتبع ذلك بتحذير المحكمة بالتحقيق مع جرائم حرب ارتكبتها قوات الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين، وبعد خضوع المحكمة لإرادة الإدارة الامريكية اطلق ترمب تصريحات فجة واعتبر عدم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية بجرائم حرب ارتكبتها القوات الامريكية بحق المدنيين في افغانستان بأنه انتصار لسيادة القانون.
انهيار منظومة الاخلاق التي لطالما تبجحت بها الإدارات الامريكية المتعاقبة سقطت سقوطا مدويا عندما نفذت جرائم حرب بحق المدنيين والاسرى العراقيين خلال فترة احتلال العراق في نيسان من العام 2003، وعمليات الإبادة الجماعية التي نفذتها في الفالوجة باستخدام اسلحة محرمة دوليا، وممارسة التعذيب للعراقيين في سجن ابو غريب، وتفاخر جنود امريكيون بقتل العراقيين العزل، وهذه الممارسات لا يمكن التنصل منها في عالم يعيش في ظل ثورة الاتصالات وتقنية المعلومات، وكانت هذه الجرائم لا تساوي مجرد اعتذار من قبل القوات الغازية التي قطعت 13 الف ميل محملة بالعتاد والاسلحة الفتاكة باسم الحرية والديمقراطية والمساواة وكانت النتائج تدمير الموارد وتعطيل التنمية، وتشويه مستقبل الأجيال القادمة.
ترمب يصف الجنود والامريكيين بأنهم ملتزمون بأعلى المعايير القانونية والأخلاقية، وشعوب العالم تحصد الامرين من ممارسات الجنود الامريكيين، وفي نفس الوقت يرى قتل الجنود الصهاينة للاطفال والنساء الفلسطينيين بأنه دفاع عن النفس، ويرى رفض السياسات والاعتداءات الصهيوامريكية تجاه الفلسطينيين بأنها نوع من الارهاب، ويهدد المحكمة الجنائية بأية محاولات للتحقيق في جرائم حرب ينفذها جنود الاحتلال جهارا نهارا على الكاميرات ضد الفلسطينيين العزل ليس الا لانهم يطالبون بحقهم في عيش كريم على اراضيهم ومساكنهم.
الممارسات الامريكية والصهيونية تذبح المنطقة العربية وشعوبها من الوريد الى الوريد، وهناك من الانظمة العربية من يلوذ بالصمت و/ او يدير ظهره لما يجري، بينما دول وشعوب اوروبية واسيوية تعلن رفضها لهذه الممارسات غير الاخلاقية، لذلك نتابع تمادي الإدارة الامريكية على شعوب الارض من حلفاء واصدقاء بفرض سياسات حمائية تجاوزا على مواثيق الامم المتحدة ومؤسساتها في مقدمتها منظمة التجارة الدولية.
الخطط الامريكية والصهيونية ..السياسية والاقتصادية والعسكرية تجاه العالم تتطلب مواقف حازمة، فاللين والدبلوماسية لا تقدم للشعوب الخير وعلى العكس تماما فما هو المنتظر من رئيس اكبر دولة في العالم تحول الى صاحب شركة مستبد يتجاوز على كل من يعمل معه .. مؤسسات التمويل الدولية وهيئات الامم المتحدة، ويرى في العالم مجرد ادوات يجب ان تخدم امريكا والكيان الصهيوني ..على شعوب العالم التوقف عن التعامل معهما مهما كان الثمن. الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012