أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
وزيرا خارجيتي البحرين واسرائيل يلتقيان في واشنطن نتنياهو : إذا اضطررنا للحرب سنتحرك بقوة هائلة وسنضمن انتصارنا ! أول تعليق لظريف على إعلان ترامب إسقاط "درون" إيراني:ليس لدينا أي معلومات حول فقدان طائرة مسيرة في الخليج رئيس بيلاروسيا يقترح إزالة كل العقبات التي تعترض طريق الاتحاد مع روسيا ترمب يعلن تدمير طائرة إيرانية في مضيق هرمز تعديلات تجيز بشروط التبرع بالمنتجات غير المطابقة للمواصفات مندوبا عن الملك الرزاز يفتتح فعاليات "مهرجان جرش 34" التلهوني: تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" مصدر حكومي لا يستبعد إضافة"استقلال القضاء" على "الاستثنائية" تعرض صفحة النائب صالح العرموطي على منصة 'فيس بوك' للاختراق والقرصنة المعاني يدعو الجامعات للتركيز على التعليم التقني والمهني "ببجي" أرقام صادمة وملاذ من واقع مُحبط! الرزاز يلتقي وزير الداخلية العراقي حماد: التوجيهات الملكية تركز باستمرار على مد جسور التعاون مع العراق ربط كهربائي خليجي اوروبي عبر الأردن ومصر
بحث
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2019


خالد المجالي يكتب : التعديل الحكومي " ومتطلبات المرحلة"

08-05-2019 09:00 PM
كل الاردن -


يبدو ان رئيس الوزراء عمر الرزاز يحاول القفز في الهواء في محاولة اخيرة لانقاذ حكومته او على الاقل لاطالة عمرها على امل ان تقدم ' اي شيء ' قد يسجل لها بعد الاخفاق الكبير لادائها في مختلف الملفات وبعد ان خذل الرئيس ' نسبة كبيرة ' من ابناء الشعب عندما تفاءلوا باختياره رئيسا لحكومة تخلف حكومة استقالت بعد حراك شعبي كبير ، وعليه تطالعنا الاخبار بقرب تعديل ثالث على حكومته التي لم يمض عام واحد على تشكيلها الاول.

عندما قرأت ان التعديل الوزاري سيكون من اجل ' مزيد من التنسيق والانجاز والاهم استعدادا للمتطلبات القادمة ' هنا من حقي كمواطن ان اتساءل عن اي متطلبات واستحقاقات قادمة ؟ وهل هناك ما يجهله الشعب الاردني ويعلمه رئيس الحكومة او صناع القرار وعليه يجب ان نستعد له ؟ وهل هناك استحقاقات ستفرض على الاردن ؟ في هذه الايام تحاول امريكا تصفية القضية الفلسطينية وخلق اوطان وليس وطنا بديلا للاشقاء الفلسطينيين ؟

هل تستعد الحكومة لمواجهة ' الشعب ' المطالب بالاصلاح والرافض للسكوت والتسويف ؟. يقال فاقد الشيء لا يعطية ، واذا كانت الحكومة بشكها الحالي فاقدة للولاية العامة كما نص الدستور عليها فهل تبديل اسماء او ' طواقي ' في مجلس الوزراء يمكن ان يعيد الولاية العامة للحكومة ويمكن ان يفتح ملفات الاصلاح ابتداء من الدستور وانتهاء بقوانين الحريات العامة والانتخاب، وينهي نهجا فشل في ادار الدولة لاكثر من عقد حمل الشعب والدولة اثقالا اضعفتها وحدت من قدرتها على المناورة والاحتفاظ بدورها الاقليمي على الاقل خارجيا ، وافقد المواطن ثقته بمعظم مؤسسات الدولة والقائمين عليها.؟


خلال الاسابيع الثلاثة الاخيرة قامت الحكومة بسلسلة اجراءات ' تشبه ابر التخدير ' ليس من اجل عيون المواطن ، وليس من اجل التخفيف عليه كما يحاولون اشاعة ذلك ، لان الحقيقة هي خوفهم من خروج الشعب في شهر رمضان المبارك كما حصل العام الماضي حيث فرض الشعب اقالة الحكومة وقتها ووقف بعض قراراتها ، ولكن للاسف فمن جاء خلفا لمن رحل لم يقدم شيئأ الا مزيدا من الاعباء ومزيدا من التراجع العام .

اليوم اطلت علينا الحكومة ' بموضوع التعديل الوزاري ' ويمكن ان يأخذ هذا الموضوع عدة ايام حتى ينشغل الرأي العام به وربما يتردد البعض في الخروج الى الرابع انتظارا للاعلان عن التعديل ، وهنا لن اكون مبالغا اذا قلت ان التعديل المتوقع ربما هو السبب الذي سيطيح بحكومة الرزاز وسيفرض حكومة انقاذ وطني خاصة اذا ' تم احضار اسماء مكررة واسماء طارئة ' تتردد اليوم .

وحتى لا نبقى نكرر انفسنا، الاردن اليوم فعلا بحاجة الى قيادات مرحلة من شخصيات وطنية وصاحبة ولاية وقرار وانتماء وطني مقدم على كل شيء تفتح كل ملفات الاصلاح والمحاسبة ولا تتوقف عند رغبات اي جهات او افراد ، هذا فعلا اذا كنا نريد ان نكون مستعدين لمرحلة خطيرة اقليميا ، واصلاح حقيقي يقود لتقوية جبهتنا الداخلية وينهي حالة توهان اجتماعي وتؤسس لمرحلة بناء اقتصادي .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-05-2019 10:10 PM

عاش بيان العسكر

2) تعليق بواسطة :
08-05-2019 11:12 PM

علينا ان لانقسوا على الحكومات وفعلا منهم شخصيات وطنية ولكن الحقيقة المرة ان الامر ليس بايديهم

3) تعليق بواسطة :
09-05-2019 12:25 AM

فعلا كتاباتك دسمة و ذات مضمون و مغزى وطني شأن كتابات الكثيرين و منهم -مثالا و ليس حصرا - السيد موسى العدوان و الياسين و غيرهم . على نقيض ذلك هناك كتاب لا داعي لذكرهم يجهدون بكتاباتهم غزيرة العدد قليلة الفائدة و المحتوى.
تحياتي

4) تعليق بواسطة :
09-05-2019 01:03 PM

اعتقد ان معظم الشعب الاردني يضع يده على قلبه مما سيحدث
بعد العيد عند اعلان ترامب لخطته بشأن القضية الفلسطينية.
كل التسريبات عن الصفقة انكرتها امريكا .

في الاردن حدثت تغييرات بين مسؤوليين كبار دون ان نعرف اسبابها ......................

5) تعليق بواسطة :
09-05-2019 01:15 PM

تابعت وزير الماليه منذ تسلمه الوزاره بأن الحكومه لن تقترض للمصاريف الجاريه وان الحكومه سوف على ما تحصله من الداخل ولكن الاقتراض على قدم وساق، هل من تفسير؟

رد من المحرر:
اعتقد ان السبب هو تسديد فوائد القروض او ما يسمى خدمة الدين

6) تعليق بواسطة :
11-05-2019 02:52 AM

الشعب الاردنى العظيم بكل مكوناته سيتصدى لأى موامرة سواء ما يسمى البديل او زعزعة استقرار الوطن او النيل من صموده .
وشعبنا قادر بعون الله على مواجهة المؤامرات التى تحاك ضد الوطن لاضعافه .قيادتنا السياسية واعية ووضعت خطوط حمر ولن تسمح باختراقها والشعب ايدها بقوة ولن يفرض علينا اى شئ

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012