أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 22 أيار/مايو 2019
شريط الاخبار
خالد المجالي يكتب : وما زال الحراك مستمرا زين تحتفل بالعيد الـ 73 لاستقلال المملكة الصقور الملكية تحلق في سماء المملكة بعيد الاستقلال دائرة الأراضي تنفي تفويض الحكومة لأي قطعة أرض لنائب الملك وولي عهد أبو ظبي يؤكدان اعتزازهما بمستوى العلاقات المتينة الأردنية الإماراتية استكمال وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني غزة /58 غرينبلات: مستعدون لإطلاق حوار مع الحكومات التي تستضيف اللاجئين الفلسطينيين فصل 23 صحفيا من نقابة الصحفيين الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي :اذا لم تصح الامة على ما يجري فنحن أمام نكبة اكبر من عام 1948 الملك يصل إلى الإمارات الحكومة تسمح لفئات من ابناء غزة بالتملك لغايات السكن إزفستيا: إيران تستطيع إنتاج قنبلة ذرية خلال عام واشنطن بوست: ضغوط على إدارة ترامب للكشف عن وثائق اغتيال خاشقجي اعتقال محامي المعتقلين ابو ردنية والزعبي أثناء زيارته موكليه الدفاع الروسية: الجيش السوري يقضي على أكثر من 150 مسلحا لـ"النصرة" جنوب إدلب
بحث
الأربعاء , 22 أيار/مايو 2019


لافتة تحل الإشكالية

بقلم : عبدالله المجالي
12-05-2019 06:11 AM

رغم وجاهة الجدل القانوني والدستوري الذي لاحق التعديل الأخير على حكومة الدكتور عمر الرزاز، فيما يتعلق باستحداث مسمى وزارات جديدة بدل أخرى قائمة، إلا أنه باللغة الدارجة «ما بطعمي خبز» بالنسبة للمواطنين الذين تعد مصلحتهم دستورياً هي مدار عمل الدولة ومؤسساتها.
صحيح أن وزارتي الشؤون البلدية والاتصالات لم تعودا موجودتين بحكم التعديل الأخير، وأن هناك فقهاء قانونيين ودستوريين يرون أن أي قرار يصدر عن الوزيرين الجديدين غير قانوني، ومعرض للإلغاء من قبل المحكمة الإدارية العليا. إلا أنه من ناحية عملية يعلم الجميع أن ما جرى هو مجرد تغيير مسميات، والأمر لن يكلف الدولة سوى تغيير اللافتة، وترويسات الأوراق الرسمية، وطباعة «كارتات» جديدة للوزيرين باسم الوزارة الجديد.
اللافتة حل جذري لمثل هذه الإشكاليات، ففي بداية القرن الماضي دشنت مدينة شرق الزرقاء على أراضي الجيش أطلق عليها «مدينة الشرق»، ثم صحونا بعد سنوات وسنوات على لافتة جديدة كتب عليها: «مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز»، هكذا تم بناء مدينة جديدة ببساطة شديدة!!
لفت انتباهي تلك الدقة والحرفية القانونية والدستورية في مناقشة القضية، وتذكرت أين تكون كل تلك العقول حين يتعلق الأمر باتفاقيات تعقد مع الجهات الأجنبية، ثم يرد فيها شروط جزائية تثقل كاهل الأردن والأردنيين، مثل اتفاقية الكازينو واتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني!! السبيل

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-05-2019 07:06 PM

رائع هذا المقال

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012