أضف إلى المفضلة
الجمعة , 10 نيسان/أبريل 2020
شريط الاخبار
بينهم الأمير الحسن.. علماء ومفكرون مسلمون يطلقون مبادرة التضامن والتكافل الانساني ضد كورونا البطاينة : موظفو القطاع العام محكومون بنظام الخدمة.. ولا علاقة لهم بأمر الدفاع (6) وزير النفط الكويتي: المكسيك تعطل اتفاق "أوبك+" على خفض إنتاج النفط توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ زاخاروفا: أكبر مخاطر كورونا بسوريا في المناطق المحتلة أمريكيا موسكو: تقرير منظمة الحظر الكيميائي حول سوريا يخالف القانون الدولي أ . د . شهابي: كورونا لا ينتقل إلا بالالتصاق المباشر الملك يوجه كلمة للأردنيين مساء الجمعة الفنان حجازين للرزاز : بيانك صعب ! سوريا : فتوى بعدم جواز الإفطار في رمضان بسبب كورونا الامن: طائرات درونز لمراقبة خروقات الحظر الشامل ولي العهد للأردنيين: قطعنا شوطا كبيرا وأي تصرف غير مسؤول قد يضيع الجهود الجبارة العضايلة: لم يصدر أي قرار لإعادة فتح المطارات حاليا الحكومة تحذر من خرق الحظر الشامل .. وتؤكد: الجيش سيتعامل بحزم وفاة و14 اصابة كورونا جديدة في الاردن والاجمالي 372
بحث
الجمعة , 10 نيسان/أبريل 2020


رمضان بلا كاميرات

بقلم : زياد الرباعي
12-05-2019 06:29 AM

للصوم طبيعة روحانية، والثواب من الله، العَالمُ بما تخفي الصدور، والتقرب اليه من أجل أجر وطلب مغفرة يزداد في الشهر الفضيل، لكن مقتضيات العبادة والبر والاحسان والصدقة لا تتوافق مع المَن والأذى.
فكيف يكون رمضان بلا كاميرات، تفضح الفقراء والمحتاجين والايتام، فلا يعقل ان ترافق كاميرات الاعلام والتواصل الاجتماعي كل محُسن في جولاته التبرعية، فطرد غذائي بعشرة دنانير يوصم امرأة مسنة نال منها الفقر والزمن، ويُشهر بحاجتها، وقد ينال من أبنائها وأحفادها طيلة الحياة، ومحتاج بملابسه الرثة يرتاد الخيم الرمضانية بحثا عن لقمة افطاره، تفضحه المؤسسات التي تقدم صحنا بكلفة دينارين تقريبا.
أما عزايم الايتام ودور الرعاية فالحديث يتشعب عن حفلات وهدايا وغناء تُجمع له التبرعات ولا يصرف جله، فجمعيات توزع طرود الخير وتقيم الافطارات وترعى الايتام على حساب المحسنين، ولا يتعدى دورها الاداري المحاصصة والاقتصار على ذوي القربى والمعارف وبدل نفقات ادارية.
قاعدة الصدقة، ان لا تعلم يدك اليسرى ما قدمته يدك اليمنى، وقد يجتهد البعض ويتحدث عن القدوة والتحفيز، ولكن شريطة عدم التشهير، وجرح كرامة الفقير واليتيم وعابر السبيل.وقمة الاستغلال ان تروج لنفسك باعمال الخير ورعاية الجميعات والايام التطوعية، وعيونك ترنو الى مواقع المسؤولية والنيابة والبلدية، وهناك ما هو أدهى من ذلك، ان يقوم اشخاص وجمعيات بجمع التبرعات من المحسنين ورجال المال والمواطنين ويعلنون على التبرعات باسمائهم، او اسماء جمعيات يديرونها.
التصرفات الدالة على الشخصنة وعدم ابتغاء وجه الله قوامها البهرجة الاعلامية التي ترافق مسيرة توزيع المساعدات من سيارات وكاميرات واحيانا مقابلات مع الفقراء، ومن قبيل التذكير ان مصروفات الترويج والدعاية والسيارات الفارهة التي تنقل 'المحسنين 'كفيلة باحداث نقلة نوعية في حياة الفقراء وانعاش قرى بأكملها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012