أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 21 أيار/مايو 2019
شريط الاخبار
مراسلون بلا حدود : السعودية تحتجز منذ شهور الصحفيين الاردني فرحانة واليمني المريسي "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" تحذر من ورشة البحرين "المسمومة" مادورو يتحدى المعارضة: دعونا نجري انتخابات برلمانية مبكرة! الملك يعود الى ارض الوطن مسؤول إسرائيلي: سنشارك في مؤتمر البحرين حول صفقة القر نقيب المحامين: سنرسل إنذارا عدليا للرزاز لإلغاء إتفاقية الغاز الاحتلال الاسرائيلي يسمح بدخول عربات مصفحة صناعة اردنية لصالح السلطة الفلسطينية "الزراعة": "أفعى فلسطين" من الأنواع المهددة بالانقراض في الأردن الملك وأمير الكويت يؤكدان عمق العلاقات الأخوية الأردنية الكويتية سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات للنائب العام سفير فنزويلا يدين الحصار الاقتصادي الاميركي على بلاده السلطات العراقية "تعقب" على صاروخ السفارة الأميركية رسميا .. عطلة عيد الاستقلال السبت المقبل
بحث
الثلاثاء , 21 أيار/مايو 2019


الخدمات الصحية في القطاع العام (٤)

بقلم : د . سليمان العبادي
14-05-2019 01:54 AM

المركز الصحي الشامل.( النموذجي)....
هو المستوى من منظومة المؤسسات الصحية التي يحتاجها حوالي ٩٥% من المراجعين للمشاكل الصحية الغير طارئة لحل حوالي ٩٥% منها. بحيث يذهب ٥% بالاضافة للحالات الطارئة فقط للمستشفى إذا روعي في المركز الشامل بعض المواصفات الاساسية مثل:
أن يتوسط منطقة في مدينة أو بلدة أو مجموعة قرى...سهل الوصول اليه. ضمن دائرة نصف قطرها لا يزيد عن ١٠ كم. يحتوي على ما يكفي من الغرف والقاعات لاستيعاب الخدمات المنوعة المطلوبة....يرتبط بنفس المنظومة الالكترونية لباقي المؤسسات الصحية..

الخدمات التي يمكن تقديمها في المركز.:

خدمات الأمومة والطفولة...
--الوقاية والتثقيف الصحي والمسوحات الصحية.
--المطاعيم.
معالجة الامراض الطارئة والمزمنة لكافة الاعمار.
إجراء المداخلات الجراحية البسيطة والتي لا تحتاج لتخدير عام...
متابعة جميع المرضى من ذوي الامراض المزمنة والمرضى الخارجين من المستشفى..وترتيب تحويلهم لاختصاصيي المستشفى عند اللزوم..
--.صرف العلاجات اللازمة بما فيها المتكررة ( الشهرية). التصوير الشعاعي العام..
إجراء جميع الفحوصات المخبرية اللازمة للتعامل مع جميع الفئات المذكورة أعلاه.
معالجة الاسنان .
وبهذا يتم تقديم غالبية الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية وبالنتيجة يتفرغ المستشفى لمرضاه الذين لا يمكن علاجهم خارجه. وتختفي مظاهر الاكتظاظ من جميع مرافق المستشفيات. وتقل التكلفة. وتزيد الكفاءة.

أن المراكز الصحية الشاملة هي البديل الممتاز للمستشفى في جميع الخدمات الصحية التي لا تحتاج فعلا لامكانيات المستشفى او للدخول والبقاء تحت الاشراف الطبي المباشر.
إن المركز الصحي الشامل المجهز يستطيع حل المشاكل الصحية لحوالي ٩٥% من المرضى. ومن الأمراض

أطباء المركز الشامل هم:
عدد من أطباء الأسرة يتناسب مع عدد السكان حول المركز. واطباء الاسرة يغنوا عن بعض الاختصاصات والتي يكون المستشفى بحاجة لها.
طبيب أطفال ( إختياري)
طبيب صحة عامة.
طبيب عيون وأذنية بدوام جزئي.
طبيب نسائية .
أطباء أسنان حسب عدد السكان.
الأقسام الأخرى :
صيدلية تحوي جميع العلاجات للامراض الحادة والمزمنة. تلك التي توصف لمرة واحدة وتلك المتكررة ( الشهرية) بحيث لا يضطر أحد أن يراجع المستشفى لصرف العلاج فقط.
مختبر تجرى به جميع الفحوصات الروتينية.التي تلزم للمساعدة في تشخيص غالبية الامراض.
جهاز اشعة لعمل جميع الصور العادية.
جهاز تصوير بالامواج الفوق صوتية.

غرفة عمليات لأجراء المداخلات البسيطة تحت البنج الموضعي.

إن المراكز ابصحية الشاملة هي التي تبقي المستشفيات متفرغة لخدمة المرضى اللذين أنشئت من أجلهم.

ليس بالضرورة أن تكون جميع المراكز الشاملة بنفس الحجم.
إن الإختصاص الأنسب للعمل في المركز الشامل هو اختصاص طب الأسرة.

لو توفرت تغطية شاملة وفعالة بالمراكز الطبية القائمة حاليا فلن تكون هناك حاجة لبناء مراكز جديدة الا ما ندر إلي:
خدمة المراجعين أقرب ما يكون لمكان سكنهم.
التوفير على المواطن بدل تكاليف التنقل للوصول للمستشفيات
انهاء مظاهر الاكتظاظ في المستشفيات
تفرغ المستشفيات للمرضى المقيمين بها
عدم الحاجة لبناء المزيد من المباني في المستشفيات.
الكفاءة في الجانب الفني.
انخفاض قيمة فاتورة الخدمات الصحية في القطاع العام

وفي اعتقادي ان هذا هو الحل الأمثل للكثير جدا من مشاكل القطاع الصحي العام. وهو أيضا ما يستحقه المواطن من خدمة صحية ممتازة تقدم له أقرب ما يكون لمكان سكنه وتريحه من معاناة الوصول للمستشفى. وخدمات المركز الصحي الشامل هي ما يحتاجه المواطن لحوالي ٩٥% من مشاكله الصحية طيلة حياته.

لواء طبيب متقاعد من الخدمات الطبية الملكية

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012