أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 16 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
إغلاق مستشفى خاص بعمان لمخالفات حرجة النفط يتراجع بفعل انحسار تأثير عاصفة وبيانات اقتصادية صينية وفاة طفلين غرقا في بركة زراعية بأم القطين RT : الحوثيون يعلنون شن هجوم واسع على جنوب السعودية المصري: 480 مليون دينار موازنات البلديات وبدون عجز اتفاقية لزيادة تنافسية زيت الزيتون الأردني بالأسواق العالمية حديث الرزاز .. ليس متحمساً لتعديلات دستورية، ولا تصور نهائياً حول "الانتخاب"، والأولوية للإدارة المحلية تعديلات تمنح "التعليم العالي" مهمة وصلاحية إنشاء التخصصات وترخيصها انفجار في مستودع للصناعات العسكرية في هرتزليا أجمل تعليق إلكتروني أردني.. قضيّة التبغ والسجائر أُحيلت إلى عزرائيل اليرموك توقد شعلتها الأربعاء الفريحات يوجه بترفيع عدد من ضباط صف وأفراد القوات المسلحة أحزاب تقترح منح القائمة الوطنية 30% في مجلس النواب الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة عوني مطيع يخضع لعملية جراحية في المدينة الطبية
بحث
الثلاثاء , 16 تموز/يوليو 2019


كلمتان .. الأولى خليجية , والثانية أردنية . بقلم : شحاده أبو بقر العبادي

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
14-05-2019 02:35 AM


( 1 ) : أمن الأردن ودول الخليج العربي الست .. السعودية والكويت والإمارات والبحرين وعمان وقطر , هو كل لا يتجزأ , وهذا أمر مثبت تاريخيا وليس وليد الصدفة أو اليوم , وجميع كبار السن الأردنيين والخليجيين يدركون هذه الحقيقة جيدا جدا .

فلقد ظل الأشقاء الخليجيون وبرغم ما شهدته المنطقة والإقليم والعالم من مفاجآت مريرة وتطورات خطيرة أول وأكثر الداعمين لنا , وكنا وإياهم وما زلنا ونبقى بعون الله , يدا واحدة في مواجهة أي خطر يتهدد أيا منا . هم لم يقصروا في دعمنا عبر التاريخ وبالذات السعودية والكويت والإمارات , ونحن لم نقصر في المساهمة المخلصة في بناء نهضة بلدانهم الشقيقة مدنيا وعسكريا وعلى كل صعيد ما زلنا .

المنطقة اليوم على فوهة بركان بارود , وهم ونحن مستهدفون معا , ولهذا ليس أمامنا وأمامهم إلا أن نتحد أكثر وننسق أكثر ونتعاون أكثر, فأي مخطط يستهدفنا سيستهدفهم قطعا ولو بعد حين, وأي مخطط يستهدفهم يستهدفنا قطعا كذلك .

ومن هنا فأي خطر يتهددهم اليوم يتهددنا بالضرورة , وكل ذي بصر وبصيرة منا ومنهم يدرك ذلك حق الإدراك , فلا الصفقة في صالحنا أو صالحهم , ولا المخطط الآخر الساعي إلى إشعال حرب دفاعا عن إسرائيل وأمنها أولا وقبل كل شيء آخر , في صالحنا أو صالحهم أيضا ! .

إذا كانت أميركا وإسرائيل عازمتان حقا على محاربة إيران , فهذا شأن يخصهما ويجب أن لا يجعلانا نحن العرب وقوده , فنحن ندافع عن بلادنا العربية إن تعرضت للخطر , أما مخططهم هم فهو شأنهم وحدهم , وعلى إيران أن تعي ذلك وتتصرف على هذا الأساس إن لم تكن لها طموحات في أقطارنا !, ولها أن تدرك أنها هي من ' كسرت ظهرها وظهور العرب معا ' ودفعتهم سياساتها التوسعية كثيرين منا إلى مداراة من لا نريد ولا نرغب , ولا حول ولا قوة إلا بالله .

(2 ) : من تسلح بشعبه ما خاب أبدا , ' عن الأردن أتحدث ' , فالشعب الراضي هو هو أمضى سلاح في مواجهة كل خطر أيا كان مصدره .

صحيح أن الجيش الباسل والأجهزة الأمنية الباسلة هم حماة الديار , ولكن الشعب الواحد الموحد الملتف حول وطنه وقيادته , هو ' الحارس ' بعد الله لمسيرة الوطن , والسد المنيع في في مواجهة أية مخططات بائسة أو مؤامرات شريرة . ومن هنا فنحن أحوج ما نكون اليوم لتوحيد صف شعبنا وبالحكمة والصبر, وبرقي الخطاب الذي لا يبغي سوى تحقيق المصالح العليا للوطن, والعامة للشعب .

الشعب الأردني بكل فئاته هو من أنبل شعوب الأرض وأكثرها تحملا للمتاعب, والتاريخ خير شاهد , وهذا الشعب هو أشد شعوب الكوكب تشبثا بسلامة وطنه وقيادته الهاشمية ومنجزاته ومؤسساته , والكلمة الطيبة تفعل فعلها الطيب في نفوس أفراده كافة , والشفافية في المواقف والقرارات والإجراءات , هي خير محرك لوحدة صفه خلف الوطن ومع القائد جلالة الملك , وما خطاب الزرقاء الرائع عنا ببعيد .

نكتب بما يرضي الله أولا وبما يريح ضمائرنا وما نرى فيه راحة بالنا جميعا مواطنين ومسؤولين على حد سواء , ونتفاءل بزيارة جلالته للكويت قريبا, ونتمنى أن تضيف نوعيا لعلاقات أردنية خليجية أقوى بإذن الله , وحول سائر الملفات الشائكة التي تنتظر منطقتنا كلها بكل ما فيها من مخاطر وتحديات جسام, وعلينا جميعا أردنيين وخليجيين ومعنا مصر والعراق وسورية أيضا والتي وللأسف بدأت سياسة جديدة غير مريحة نحونا بعدما تفاءلنا بغير ذلك ! , أن نعي وجيدا جدا حجم الخطر المحيط بنا , فنوحد صفنا وكلمتنا ومواقفنا في مواجهة هذا الذي يتهددنا جميعا وبلا إستثناء لأي منا . والله من وراء القصد .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-05-2019 10:19 AM

كلام جميل و معنى عميق. لكن عندما تقوم القوى الكبرى بزج بعض دول الخليج لدعم مخططهم لصناعة عدو يصر انه ليس لديه اية مطامع خارجية و انما يقوم بما هو دفاع مسبق عن بلاده
لا نصغي و ننسحب من اتفاقية وقع عليها العالم بأسره ،لصناعة هذا العدو

2) تعليق بواسطة :
14-05-2019 11:10 AM

الحديث عن الاردن يقودنا للحديث عن نهج الثوره العربيه الفوق–قطري الذي لا يؤمن بالمسميات السيكوسبيكيه. هنا تتزاوج القوميه بالدينيه.

الارادنه قوميون بطبعهم يحبون كل العرب. لا يضيرهم ان يكون صناع القرار من شتى الاصول. ولعل اهم روافع قوتنا تكمن بالالتفاف حول قيادتنا التي نُجمع انها عنوان استقرارنا.

3) تعليق بواسطة :
14-05-2019 12:01 PM

رد من المحرر:
ناقش المضمون ولا يجوز ان يكون اسم صاحب التعليق جزءا من التعليق الا اذا كان المعلق يخشى شيئا ما

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012