الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2019


خالد المجالي يكتب : عن اي كونفدرالية تتحدثون ؟؟

19-05-2019 09:30 PM
كل الاردن -

طالعتنا الاخبار يوم امس الاول بتصريحات منسوبة للسفير الفلسطيني في موسكو يقول فيها ان السلطة جاهزة للتباحث مع الاردن حول ' الكونفدرالية ' ولا اعرف عن اي كونفدرالية يتحدث سعادته ؟! ومن يمثل هو حتى يتحدث نيابة عن ' الكيان الصهيوني وادارة ترامب ' اللتين تسعيان الى تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن والشعب الاردني وتقديم فلسطين هدية للصهاينة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني والاردني والعربيعبر قرن من الزمان ؟.

يبدو ان سعادة السفير ومن يمثل ومن يؤيد هذا الطرح الخياني لا يعلم حقيقةالموقف الاردني وخاصة الشعبي الرافض لاي خيانة بحق فلسطين واي مؤامرة تستهدف الاردن هوية وشعبا ودولة ، وكان الاجدى به ان يقول ان الاردن الذي يدعم فلسطين لا يمكن ان يتآمر على شعبها ودماء الشهداء ، وان الاردنيين لم يكونوا يوما ' خونا ' ولا عملاء لاي كان ، ولن يقبلوا الخيانة حتى لو بقي طفل صغير من كل الشعب الاردني ، ولن ابالغ اذا قلت ان معظم ابناء الشعب الفلسطني لن يتنازلوا عن حقهم في فلسطين وحق العودة ، حتى لو تآمر عليهم العرب والغرب .

كنت اتمنى ان يطالب السفير وسلطة اوسلوا الاردن ' بدسترة وقوننة ' قرار فك الارتباط وسحب الارقام الوطنية من كل من ينطبق عليه هذا القرار وعلى راسهم محمود عباس ومسؤولي السلطة حتى يثبتوا للعالم انهم لن يتخلوا عن جنسيتهم الفلسطينية وعن فلسطين وانهم لن يتآمروا عليها من اجل مكاسب دنيوية سرعان ما ستزول ، وان يؤكدوا للعالم انهم ضد مخططات الكيان الصهيوني خاصة بعد ما ظهر جليا ' ما يسمى التنسيق الامني' لملاحقة ابطال المقاومة الفلسطينية وارشاد قوات الاحتلال عليهم وهو ما يؤدي الى تصفيتهم على ايدي الاحتلال واخرهم الشهيد ابوليلى ومن قبل الشهيد جرار .

منذ سنوات كنا نحذر من هذا اليوم الذي سيسعى فيه الغرب والكيان الصهيوني لفرض اوطان بديلة للشعب الفلسطيني ، وحذرنا اكثر الاردن تحديدا من عدم اتخاذ اجراءات قانونية ودستورية تنهي اي تداخل في العلاقة الرسمية بين الاردن وفلسطين حتى لا تبقى الطريق مفتوحة لعمليات التصفية على حساب الاردن ، ولكن للاسف لم تقم الحكومات الاردنية بأي خطوة رسمية لا بل فانها كثيرا ما كانت تضع نفسها مكان الاشقاء مع ان هناك سلطة رسمية في رام الله واكثر من مئة دولة تعترف بها .

اليوم لعلي كمواطن اردني اقول ان اي ارتباط سياسي مع الشعب الفلسطيني هو مؤامرة جديدة مرفوضة وحسب معرفتي بالشعب الاردني فانه سيقف في وجه اي محاولة من هذا القبيل وتحت اي مبرر ، ويكفيه ما يعاني من سياسات ونهج في ادارة الدولة اضاع مستقبل ابنائه لا بل لعلي اؤكد ان الشعب اليوم مستعد للدفاع عن وطنه وهويته واستقراره ، وان قبل سابقا عن جهل او تعاطف ديني او قومي ببعض القرارات فانه اليوم اذكى واحرص من كل من يفكر بالمس بهويته واستقراره .

اختم مقالي اليوم برسالة لكل من يعتقد ان الامور اصبحت ' جاهزة ' لصفقة القرن وخيانة فلسطين ، تذكروا ان هناك شعوبا واعية ويقظة لن تمر عليها دسائس واحابيل بعض العربان .. تذكروا ايضا ان التاريخ لا يرحم وان الشعوب قادرة على التصدي لأي مخططات تستهدف اوطانها .
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-05-2019 09:52 PM

اخي ورفيق السلاح ابو احمد نحن واثقون ان اردننا الغالي لن يكون فزان

2) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:03 PM

سؤال : هل هنالك حرب في الخليج العربي ام لا ؟.

رد من المحرر:
هناك حرب اليمن ..اما حروب اخرى فعلمها عند الله

3) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:08 PM

الشعب الأردني ضد اي حديث عن الكونفدرالية او الفيدرالية وهو صاحب القرار

4) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:12 PM

تم بيع مقدرات الوطن ونخشى على الهوية الاردنية من المغرضين ...كونفدرلية ايش؟

5) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:15 PM

تخيلوا لو ان جميع ابناء فلسطين يحملون جنسيتها بكل بقاع الارض اليس ذلك هو القضية عينها .
السفير المذكور مثل كثير من المسؤولين همه مصلحته ولو كان مخلصا لقضيته لما طرح شيئا اسمه كونفدراليهه لانها مطلب صهيوني .
كيف لمناضل لا يحمل جنسية فلسطين ان يناضل من اجلها .
اما الكونفدرالية فقد اجاب كاتبنا الكبير بشأنها.

6) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:18 PM

ان كان السفير المذكور فاقد لعقله وقت التصريح و هذا غير مستبعد فنقول له لا تعليق .
و ان كان غير فاقدا لعقله عندما صرح بذاك التصريح نقول له و لمثله : حل عنا " نسق امنيا مع المحتل "

7) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:26 PM

تحياتي لك و للسيد موسى العدوان و السيد علي سعادة و راتب عبابنة و بسام الياسين . تحياتي لكل الكتابات التي تستحق وقتا لقراءتها . اما من يكتب لمجرد ان يكتب يا حسرة عليه .
فعلا مقال ممتاز

8) تعليق بواسطة :
19-05-2019 10:58 PM

سفير رام الله انطبق علية المثل...الطخ بقفقفا والعرس بجرش... نقول لهذا السفير ان99.99% من الشعب الاردي يرفص الكفدرالية حتى لو اصبحتم دولة...لكم كل الاحترام اشقاء وجيران فقط.

9) تعليق بواسطة :
19-05-2019 11:04 PM

هناك امر لايقل خطورة عن الكونفدرالية وهو ربط اقتصاد السلطة بالاردن وتخليص اسرائيل من هذا العبء والسؤال هو كيف سيتم الربط بين الاردن والسلطة وجميع المعابر والمنافذ تحت سيطرة الاحتلال الصهيوني واتمنى على كاتبنا ان يكتب ايضا عن هذا الموضوع

10) تعليق بواسطة :
20-05-2019 12:09 AM

شكرا استاذ خالد, نتمنى ان ينتشر الوعي بين افراد الشعب الاردني ان الكثيرين ينظرون للاردن كلقمه سائغه وافضل مكان للكسب السريع والتسلق للوصول للمناصب,وما ينمي هذا الشعور ويساعد في تسلق هولاء الاستعطاف الشعبي عند جميع افراد الشعب الاردني تجاه اللاجئين والمهاجرين بشكل عام ليجد الشعب نفسه انه لم يعد له موطىء قدم

11) تعليق بواسطة :
20-05-2019 12:32 AM

سنردد : كان من الافضل فك الارتباط الاداري والاقتصادي ..نعم لسحب الجنسيات من كل اعضاء السلطه المقيمين في الاردن, نعم لسحب الارقام الوطنيه والجنسيه من كل من حصل عليها بطرق غير مشروعة, نعم للهوية الوطنية الاردنية.

12) تعليق بواسطة :
20-05-2019 12:35 AM

لا يوجد بلد بالعالم عدد اللاجئين فيها اكثر من عدد السكان.

13) تعليق بواسطة :
20-05-2019 12:41 AM

على اي اساس رئيس السلطه واعضاء المجلس الوطني يحملون الجنسيه الاردنيه, ولماذا بعض النواب الذي يمثلون الشعب الاردني قلبهم ليس على الاردن .

14) تعليق بواسطة :
20-05-2019 11:07 AM

عجبي!كيف لمناضل لا يحمل جنسية فلسطين ان يناضل من اجلها!

الفلسطينيون اخوتنا لهم كل الحب...ارحب باي صيغه وحدويه معهم. ولكن بشرط مرور مئة عام عل قيام دوله فلسطينيه مستقله عاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران 1967.

الضم كان خطأ تاريخيا

15) تعليق بواسطة :
20-05-2019 08:00 PM

16) تعليق بواسطة :
20-05-2019 11:24 PM

ربما شجع السفير لهذا التصريح هو سماح الحكومه بالتملك لابناء غزه.

17) تعليق بواسطة :
20-05-2019 11:26 PM

لماذا تم اقرار حق التملك ل"ابناء غزه".خاصه في مثل هذه الظروف.

18) تعليق بواسطة :
21-05-2019 09:03 PM

من زمااااااااان من ايام مؤتمر أريحا

19) تعليق بواسطة :
23-05-2019 09:14 PM

الدعوة الى فك الارتباط خيانة لانها تدعو الى فك الارتباط من أراضي أردنية محتلة و التنازل عنها لإسرائيل .

رد من المحرر:
يبدو انك تجهل التاريخ : طرح الحسين رحمه الله مشروع المملكة المتحدة في اذار 1972 اقليم الاردن ..اقليم فلسطين .والهدف كان استعادة الضفة كأرض اردنية محتلة ولم يكن هناك استيطان ومن ثم يقرر الشعب مصيره .ثارت ثائرة منظمة التحرير واتهمت الاردن اشنع التهم الى ان جاء مؤتمر الرباط 1974 فاصر العرب بطلب من منظمة التحرير ان تكون المنظمة ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني فقبل الحسين مكرها وتحت الحاح المنظمة اصدر الاردن قرار فك الارتباط القانوني والاداري مع الضفة الغربية في تموز 1988 ليعلن عرفات من المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في 15 / 11 / 1988 قيام دولة فلسطين في المنفى . اما اوسلو والتنسيق الامني فهذا لا اريد الحديث عنه .ما تطلبه هو مطلب اسرائيلي ..عن اي ضفة تتحدث كم بقي من ارضها واين قدسها ..الكلام الطائش دون معلومات كلام فارغ .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012