أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2019
شريط الاخبار
ايران ترد على بن سلمان : استمرار للنهج الخاطئ وهروب من الأزمات التي سببتها سياسات الرياض في المنطقة صلاة الغائب على "مرسي" أمام السفارة المصرية اليوم الثلاثاء "رويترز": واشنطن تستعد لإرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط الملكة نور الحسين تنعى الرئيس المصري السابق مرسي احالة الزميل محمد صالح العمري مدير عام " بترا " الى التقاعد بناء على طلبه ..واعادة تشكيل مجلس الوكالة "الضمان" توضح حول إيقاف رواتب تقاعدية مبكرة عاد أصحابها الى العمل أمين عمان : تشغيل الباص السريع منتصف 2021م "المالية": (94.4%) نسبة الدين للناتج المحلي الإجمالي الداخلية المصرية تعلن حالة الاستنفار بعد اعلان وفاة الرئيس السابق محمد مرسي الصناعة والتجارة: أسعار الدجاج 2.25 دينار كحد أعلى وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في السجن زراعة صمامات رئوية بواسطة القسطرة القلبية في "الحسين الطبية" القطاع الزراعي يطلب لقاء عاجلا مع الرزاز: بعد عام من تشكيل الحكومة أوضاعنا أكثر سوءا الطراونة: دعوة رؤساء مجالس المحافظات والوزراء المختصين لمراجعة "اللامركزية" الأونروا: استطعنا تأمين 350 مليونا ولدينا عجز
بحث
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2019


التسول يغزو المدن العربية ؟!

بقلم : بسام الياسين
27-05-2019 11:08 PM

ما قيمة الانسان مهما بلغ حسبه ونسبه،سلطته و ثروته،علمه و رتبته، ان لم يُعَمِرَ حياته بالعمل الطيب والذكرٍ الحسن ؟!. ما قيمة حياته،ان لم تكن مزرعة للاعمال الصالحة،وتأثيث قبره لملاقاة ربه بنفس راضية،وصفحة بيضاء كحمام مكة وضمير طاهر كماء زمزم ولسان رَطب بذكر الله كحلاوة رُطب نخلة سيدتنا مريم. الزهد في الحياة، ليس ان لا تملك شيئاً فيها بل ان لا تتملكك ولا تُخرج حب الله وعباده من قلبك ، لا كما يفهما ـ طلاب الدنيا وحلفاء الشيطان ـ الذين ينفقون اعمارهم بحثاً عن امجاد شخصية وركضاً وراء ملذات تهوي بإنسانيتهم الى الحيوانية.هؤلاء حريصون على تلميع انفسهم حرص المتصابيات على تلميع وجوههن بالاصباغ .

الدنيا امانة بيد العاقل،وظيفته الاساس خدمة الناس،وتقديم العون لهم اوقات الضيق والشدة :ـ
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ.يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ ).
' وما خلقت الجن و الانس الا ليعبدون ' .
فمن الإستحالة ان يجتمع في جوف رجل واحد حب الله و المال / حب الله والسلطة / حب الله والدنيا.ان اجمل ما في الحياة ان يتزود الانسان بالتقوى،ليلقى ربه طاهر السيرة و السريرة،فلا معنى للوجود بلا خطة طريق الى الله حتى لو امتلك بساط ريح سليمان، مال قارون، وغيمة هارون التي يأخذ خراجها اينما ذهبت.

ما مبرر وجود الانسان،ان لم يُحَصِنَ ذاته من شر ذاته،وما فائدة عمره في اللهاث خلف دنياه حتى تتقطع انفاسه،و ان لم ينتخِ لمحتاج لا يجد قوت يومه او يساهم في تعليم طالب فقير،خصوصاً اننا في زمن اطفال القمامة والتطاحن للفوز بحاوية.على الضفة الاخرى اغنياء قلوبهم كالحجارة او اشد قسوة، يديرون ظهورهم،يغمضون اعينهم عن بؤس يمزق القلوب.هؤلاء محدثو النعمة الذي قال فيهم سيدنا علي كرم الله وجهه :ـ ” ما رأيت نعمة موفورة الا بجانبها حقُ مُضيّعْ “.فالفقر مرض اجتماعي،وإدانة للكافة خاصة كبار المسؤولين.

محدثو النعمة بلعوا كل شيء ولم يبق في نفوسهم من ملذات الدنيا شيء!.بينما صغار الامة تُنتهك طفولتها،مسنون تمتهن كرامتهم ممن لا يخشون الله ولا يحترمون عباده.رحلة التسول في الشوارع، نهايتها ضياع للصغار و استغلال ” بشع “. في وقت يتناطح فيه كبراؤنا كذئاب على المال والجاه.يتنازعون كقطط عمياء على رائحة شواء اللحم الادمي على الاشارات الضوئية. يتعاركون لملء جيوبهم وقد نسوا ان خلف الابواب يعشعش حرمان و شقاء، وعميت ابصارهم وبصائرهم عن مدارس آيلة للسقوط،،مراكز صحية بلا ادوية،مرضى يغسلون الكلى ثلات مرات اسبوعياً،لا يجدون اجرة الطريق للمستشفيات.اغنياؤنا احتبسوا المال وتقلبوا بالنعيم بينما حولهم الكثرة تشقى بالجحيم،وما عرفوا ان الفقر صنو الجهل،المرض،الجريمة،الحقد الاجتماعي،وما ادركوا ان الفقر يُدمر النفسية وينزع منها احياناً شروطها الانسانية.المفارقة ان تراهم في صلواتهم يرتلون:ـ اياك نعبد و اياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم.حقاً انهم منافقون.

من قُدرّ له الاحاطة بوضع العائلات،وما تعانية من مشكلات نفسية اقتصادية،صحية سيدرك مدى حاجتنا الى اصلاح اجتماعي فوري،فلا امن ولا استقرار،ما لم تنعم به الاسر كافة. وما نراه اليوم، من تمرد، فوضى ،انفلات،ما هو الا محصلة لما يجري في البيت من قلق،احباط،،وفاقة تشي بنسل يهدم ولا يبني، يقلع ولا يزرع، ينحدر ولا يعلو،لذا يحل مشكلاته بالمشاجرات المسلحة لا بالحسنى وبالمحاكم لا بالمحبة.

نقول لقد اجمع علماء الاجتماع ،النفس ،الاخلاق ،الشريعة :ـ ان افضل الفضائل الحكم العادل.هنا نسأل اليس من حقنا ان ننعم بعدل يعيد للناس الكرامة وللدولة الهيبة،مفتاحه عدم تسلط النخبة اللا منتخبة على المال والسلطة ؟!.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012