أضف إلى المفضلة
الجمعة , 10 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
ماذا وراء الاتفاق العسكري السوري الإيراني؟ بيونغ يانغ: لا يمكننا أن نتخلص من النووي النفط يهبط دولارا للبرميل وسط قلق حيال الطلب الأمريكي بفعل تنامي إصابات كوفيد-19 وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار غرب العاصمة طهران استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! اثر تعرضه لوعكة صحية : نقل د . أحمد عويدي العبادي الى المستشفى وصول أولى حافلات الأردنيين العائدين من السعودية إلى معبر "الحديثة/ العمري" الملك يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي جهود احتواء "كورونا" الملك يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي جهود احتواء "كورونا" تعديل أسس عمل لجنة ايقاف العمل في المؤسسات والمنشآت الكاظمي لأرملة هشام الهاشمي: دمه برقبتي العثور على جثة رئيس بلدية سيئول بعد اختفائه في ظروف غامضة روسيا تحذر إسرائيل من تبعات ضم الأراضي الفلسطينية ترفيع قضاة الى الدرجة العليا (اسماء)
بحث
الجمعة , 10 تموز/يوليو 2020


لقاء رؤساء الوزراء السابقين مع الملك غير مفيد ولم يثري خطط الحكومة بجديد
10-01-2012 08:34 AM
كل الاردن -
alt
الأستاذ الدكتور أنيس خصاونة
تابع بعض الأردنيون باهتمام لقاء جلالة الملك أمس برؤساء الوزراء السابقون والتداول الذي تم أثناء هذا اللقاء حول التحديات والأزمات المتعددة التي يواجهها الأردن . وقد تداخل الملك ببعض الأمور الهامة التي يمر بها البلد مؤكدا على وجود تحديات صعبة وتحتاج إلى مواجهة ومعالجة. ومن الواضح أن هذا الاجتماع جاء للاستماع لرؤى واقتراحات هذه القيادات السياسية التي ساهمت أصلا في وصول البلد للأزمات التي يعيشها. والحقيقة أن مداخلات رؤساء الوزراء السابقين جلها تدخل في باب المجاملة (rhetoric ) وهي لا تضيف جديدا إلى ما تعرفه الحكومة وجاء بعضها إثبات موجودية ،أو تفريغ شحنات ضد الملك نفسه عتبا على عدم لقائه منذ فترة طويلة مع الرؤساء السابقين ،أو دفاع عن النفس جراء احتمالات المسائلة المقبلة لبعض هؤلاء القيادات ،أو هجوم على رئيس الحكومة الذي يبدوا أنه بدأ يسجل بعض الاختراقات والنجاحات المحدودة وخصوصا في مجال تقليل نقمة الشارع ومحاسبة بعض الشخوص الذين تدور حولهم الدوائر والشبهات.
أنا أستغرب ما الذي يمكن أن يقدمه رئيس الوزراء السابق الدكتور معروف البخيت للحكومة وهو الذي خرج قبل شهرين بعد أن كاد يوصل الأردن إلى حالة من الثورة الشعبية أو العصيان المدني نتيجة قراراته العشوائية وغير المدروسة التي أذهبت هيبة الدولة الأردنية!ناهيك عن دوره في قضايا متصلة بالتعيينات غير الجديرة والمتحيزة لبعض القيادات الإدارية.
لا أعلم ما الذي قدمته مداخلات بعض رؤساء الوزارات السابقين لمساعدة الحكومة في مواجهة أزماتنا المختلفة وهم الذي ساهموا في وصولنا "للدار السوداء".أستغرب ما الذي يمكن أن يقدمه رئيس وزراء اتخذ قرارات هامة برفع أسعار التامين لينعش شركات التأمين التي يمتلكها؟ولا أعلم عن بعض رؤساء الوزارات السابقين الذين لم يتركوا أي بصمة أو أثر على مسرح الإدارة العامة للأردن ولعل بعض العاملين في رئاسة الوزراء وكذلك المواطنين لا يتذكرون أسمائهم!. بعض الرؤساء الحاضرين كانوا يتحدثون وعيونهم على الرئاسة مرة أخرى في حين أن آخرين كان كلامهم ينقصه المحتوى ولم يقدموا شيئا إلا كيل المديح للملك والتقرب منه.
لعل الكلام الأكثر إفادة كان ما عبر عنه دولة أحمد عبيدات فقد أسمع الملك ورئيس الحكومة ما يقوله في محاضراته وندواته وما كتبنا عنه في الصحف وما ينبض به قلب المواطن .نعم هو الكلام الذي يمكن أن يفيد ويصغى إليه، فلم يعد مقبولا أن نصرف ما يضاهي مليارين من الدنانير على الإنفاق العسكري ومدارسنا ثلثها مستأجر وشوارعنا لم تعد تنار في الليل لعدم توفر المال كما أننا غير قادرين على تعبيد طرقاتنا.
لا يعقل أن نستمر في تدخل الديوان الملكي في إدارة شؤون الدولة في حين أن صاحب الولاية العامة هي الحكومة. نعم الولاية ألعامه للحكومة يا أستاذ عبد الكريم الكباريتي هي قضيه أساسية في الأردن الآن ولا نريد تجاوزها لأنها مرتبطة بمسؤولية الحكومة عن أفعالها وقراراتها وإلا كيف ستحاسب من هرب شاهين إذا كان هناك تدخلات من فوق الحكومة! وكيف سنحاسب باسم عوض الله وإدارة شركة موارد وغيرها إذا كان هنالك تدخلا من رجالات في الديوان الملكي أو المخابرات العامة!أخي عبد الكريم جربنا إدارتكم وإدارات زملائكم وخبرناها ولا زلنا نتذكر كلمات المرحوم الملك حسين لكم على الإعلام بخصوص تقصيركم في أداء واجباتكم !
لقاء جلالة الملك مع رؤساء الوزراء السابقين لقاء مجاملة ولا أعتقد بأنه ساهم كثيرا في رفد الحكومة برؤى جديدة حيث أن فاقد الشيء لا يعطيه، علما بأن بعض رؤساء الوزراء هؤلاء يمكن أن يثبت تورطهم في قضايا أساءت للوطن والمواطن .الرسالة الإصلاحية التي تشكلت هذه الحكومة من أجلها تحتاج إلى رؤى إبداعية يتم من خلالها فهم المشكلات ومسوغاتها ومعالجاتها بطرق وأساليب جديدة لا تتوفر لدى الحرس القديم الذي أثخننا وأثخن الوطن جراحا وفضائح وقمع وفساد. أقول بأني قد شاهدت ولمست تشنج العديد من المواطنين لمجرد رؤية معظم رؤساء الوزراء السابقين الذين ينبغي أن يتم مسائلتهم عن الخصخصة ،و المديونية والتعيينات المسندة للواسطة والمحسوبية و تسجيل الأراضي العامة باسم الملك وغيرها من الأمور لا أن يتم استشارتهم بشؤون الإصلاح والديمقراطية ومواجهة الأزمات التي هي من صنيعهم .

 
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-01-2012 03:12 PM

كما انت رائع يا دكتور وأصبت مرةً أخرى حيث ما زالت الخمرة نفسها هي العتيقة ولكن بجرار جديدة ...ماذا يستطيع أن يفعل مجموعة شياب رؤساء وزراء سابقين كان لهم السبق وبسبق إصرار وترصد بإيصال البلد إلى نفق لن تخرج منه وماذا في جعبتهم حتى يقدموه للملك وماذا الملك بإستطاعته ان يعمل بعد ان فاضت البلد بكل صنوف الأستبداد والفساد تحت ناظريه وعينيه وعيونه؟! ربما خرجوا علينا بإقتراح تشكيل مجلس لوردات بالإضافة إلى مجلس الأعيان المطلوب إلغائه وشطبه شعبياً من خريطة لعبة القرار في الأردن...دكتور البلد نهبت ولم تعد في رسم البيع وهؤلاء هم السبب وعلى رأسهم حضرة الكباريتي الذي خرج علينا ناقدا ونسي أن جماهير الشعب هي التي كنسته قبل الدفع وقبل الرفع وبعد أن تطاول على لقمة عيالنا وتجرأ على الخبز الحاف
مرةً أخرى مبدع يا دكتور أنيس وأشكرك

2) تعليق بواسطة :
10-01-2012 04:19 PM

ابدعت ايها الدكتور
ماذا سيقدم هذا النوع من الاشخاص للاصلاح ؟ ولماذا يستشارون اصلا , فهم الذين اوردونا موارد الهلاك , وهم الذين باعوا البلد واستثمروا لابناءهم .
فكل واحد منهم لم يترك منصبه حتى عين ابنه في مكانه.
انها فئة فاسدة

3) تعليق بواسطة :
10-01-2012 05:10 PM

مقال تافه يا خصاونه :lol:

4) تعليق بواسطة :
10-01-2012 06:29 PM

د. انيس .صباح الخير
لابد انك قد شاهدت فيلم العراب ( El padrino), الواقع الراهن للكثير من الانظمه العربيه يبعث في النفس طاقه خلاقه وامكانات ابداعيه هائله لترجمة هذا الواقع عبر الفن السينمائي.

5) تعليق بواسطة :
10-01-2012 07:56 PM

هذا المقال ليس موجه لأمثالك يا من تدعي انك من بني صخر

6) تعليق بواسطة :
11-01-2012 09:19 AM

يعطيك العافية دكتور انيس...مقال رائع بمعنى الكلمة

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012