أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العضايلة: تسليم الدفعة الثالثة لدعم العاملين بالمياومة يستفيد منه قرابة 250 ألف أسرة، بواقع 27 مليون دينار. الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! تركيا تعلن عن مناورات بحرية ضخمة قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية! سوريا وإيران توقعان اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين اجراءات للصلاة في الاقصى بعد عودة تفشي كورونا الأعلى في الأردن .. 7194 معاملة تخارج خلال 2019 ضبط مركبة "ديانا" تحمل 18 شخصا - صور إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


حراك الشمال : دينمو الإصلاح الذي أصاب عقل الدولة بالجنون
10-01-2012 08:39 AM
كل الاردن -
alt
خالد عياصرة
ماضيا: انطلقت ثورة زمن الأردني من قلب الجنوب الثائر، الذي مازالت أصدائها تتردد في جنيات المكان إلى اليوم.
من هية الكرك إلى هبة نيسان المجيدة، تشكل الوعي الإصلاحي الأردني القائم على استعادة الدولة من أيادي المستعمرين الجدد، والعوائل الحاكمة المستفيدة والفاسدين والمستثمرين وعهرهم الذي فاحت روائحه. نعم انطلقت من هناك من الجنوب، لتمتد في بعض الأحيان إلى كافة الإرجاء بقيادة رجال وطنيين، طمس ذكرهم وإثرهم من كتب التاريخ الحكومي، فقط لأنهم طالبوا بتحرير الدولة.
هذه الثورات قوبلت بالحديد والنار، وأخمدت بواسطة القوة، واسقط قادتها بوسائل عشائرية، قائمة على إنتاج شيوخ تابعين للحكومات الفاسدة لا يتقنون الا فنون البصم بالعشرة و"أمرك سيديبمقابل استبعاد الشيوخ الحقيقيين، الأمر الذي أدى إلى سقوطها ، وحال دون تحقيقها لأهدافها الوطنية الشعبية المرجوة، لكنها بقيت بمثابة نبراسا لأبناء الأردن يمكن الاستفادة منها إلى اليوم.
حاضرا: اليوم الحراك الشعبي الأردني انطلقت جمرة غضبة وغيرته على حال الدولة من هناك كذلك، حتى وان بشكل خجول بسبب سيطرة أجهزة الدولة، التي اشتغلت كثيرا على تقزيم الحراك في الكرك كما في الطفيلة ومعان.
هذه الصورة لم تراوح مكانها إلى ان انطلق حراك الشمال الخارج من عقل وقلب العشائر الأردنية المدعوم من إخوانه في الوسط والجنوب، هذا الحراك الذي شكل كابوسا مرعبا للأجهزة الدولة، خصوصا مع رفض قادته الرضوخ لأساليب الترغيب والترهيب المستخدمة من بعض الأجهزة وبعض أبناء العشائر التابعين لها، حال دون السيطرة عليه أو أساقطة، بعد رفضه الخضوع لمبادئ الفزعة، وفنجان القهوة، وعباءة الشيوخ المستفيدين من الحكومة. نعم الشمال اليوم، كان له دورا في خلط أوراق الدولة، بل وأصابها بنوع من الجنون.
فمن الشمال تم تأسيس الجبهة الوطنية للإصلاح بقيادة دولة احمد العبيدات، ومن الشمال ابتعث حراك العياصرة الإصلاحي باعتباره أول حراك شعبي أردني يتسمى باسم عشيرته، الحراكالعياصرة – شكل مصيبة كبرى لعقل الدولة الأمر الذي جعل بعض الأجهزة والشخصيات المستفيدة منها ، باستخدام الأساليب المعتمدة على الاستخدام المفرط للقوة كرد على خطى هذا التيار، وما حادثة المهندس ليث شبيلات والمهرجان الإصلاحي في بلدة ساكب – إلى الشمال من العاصمة عمان - ببعيدة عن الأذهان .
هذه الحادثة شكلت لبنة لإنتاج عدد كبير من المهرجانات والفعاليات، بل مثلت كسرا أكيدا لحاجز الخوف في المحافظات والقرى والبوادي الأردنية.
ومن الشمال كسرت أكذوبة أن الشمال لا يمكن الاعتماد عليه وان الأمر منوط فقط بالجنوب، ليحل مكانها نحن أصحاب الدولة وسندافع عنها، باعتبار الجميع شركاء في الوطن، ولا فرق بين ابن معان وابن جرش، كما لا فرق بين ابن الطفيلة وابن اربد.
في عين الوقت يجد لمتتبع للحركات إصلاحية عدم تمثلها لشخصيات أو أحزاب أو تيارات سياسية مهينة، كونها تنطق بمطالب الشعب الأردني وحقوقه المستباحة والمباعة، في زمن أصيب فيه المواطن الأردني بمرض الوعي الذي لا يمكن إنكاره من قبل الحكومات، التي تحاول تشويه صورته، وصورة رجالاته، الرافضين الرضوخ لمطالبها بالرضا بالأمر الواقع.
مستقبلا: لابد أن يبدأ إنقاذ و إصلاح الدولة باستخدام أسلوب تشاركي أكثر فاعلية، يعتمد على التنسيق المشترك بين كافة الإطراف.
نعم، دينمو الحراك الإصلاحي الأردني في الشمال، والرهان عليه كبير جدا، لكن هذا الحراك لن يستطيع الاستمرار الا أن لقي دعما من إخوانه في الوسط والجنوب، هذا ان أريد الوصول إلى الهدف المنشود، القائم على استعادة الدولة، وتحريرها من يد عصابات الغستابو الفاسد والأرغون الإرهابي المختبئة خلف النظام الذي نطالب كذلك باستعادة هيبته التي أصيبت بشرخ عميق جراء وجود نوعيات طفيلية معتاشة عليه وتختبئ خلفه، تسئ للدولة كما تسئ للنظام أكثر مما تفيدها .
خالد عياصرة
Khaledayasrh.2000@yahoo.com

 
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-01-2012 11:13 AM

1-من يقرأ ماضي مقالاتك يستغرب هذه المقالة ..انا جداً مصدوم!! لكن برافو هذه يمكن ان تكون مراجعة للذات التوعوية.. احسنت وخصوصا بداياتها
2-((ومن الشمال ..الى الجنوب..حراك العياصرة)).. جميع ما ذكرت صحيح ولكن احذر ..في بعض الأحيان تستخدم هذه التعبيرات لتوجهات فئوية ولذا يجب ان تتطور الحراكات تحت مسميات وطنية شاملة يعني تبدأمن المنطقة الى المحافظة ومن ثم الى كل الوطن وحينها نبتعد عن التسميات والمحفزات الإقليمية الى حضن الوطنية
3-خربت المقال كاملا بهذه النقطة((عصابات الغستابو الفاسد والأرغون الإرهابي المختبئة خلف النظام الذي نطالب كذلك باستعادة هيبته))..استعد هيبة الشعب اولا ... لا يوجد شئ اسمه !!هيبة النظام!! ... بل هنالك شئ اسمه( هيبة الشعب)

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012