أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2019
شريط الاخبار
اجتماع طارئ لوزراء المالية العرب الاسبوع المقبل الأمم المتحدة تدعو لتحقيق مستقل بوفاة مرسي البدور يُحذر من حجم الفائض بأعداد خريجي الطب: نحو 1500 طبيب وطبيبة سنوياً بلا مقاعد تدريب!!! الذكرى 18 لوفاة الدكتور جمال الرحامنة العبادي اصابة سبعة أشخاص بتسمم غذائي في بني كنانه غنيمات: الأخبار الكاذبة تجتاح المجتمعات وتزيّف الحقيقة الأمم المتحدة تدعو لتحقيق مستقل بوفاة مرسي ارتفاع النفقات الحكومية 29.4 مليونا حتى نهاية نيسان الاستخبارات الروسية: لدينا معلومات عن خطط غربية للقيام بهجمات سيبرانية على البنية التحتية الروسية بحرينيون ينظمون أول احتجاج ضد استضافة بلادهم مؤتمرا يمهد لـ"صفقة القرن" الملك يزور مديرية الأمن العام محكمة أمن الدولة ترفض اتهام شقيق مطيع مشاريع بـ 56 مليار دولار متاحة للمقاول الأردني في العراق الصفدي عن صفقة القرن: سنقول لا لأي شيء يخالف ثوابتنا "المستهلك": اتفاق الحكومة مع مربي الدواجن جاء على حساب الأردنيين
بحث
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2019


«سمـــة بـــدن»

بقلم : عبدالله المجالي
11-06-2019 07:14 AM

تعلم الحكومة أن غالبية الشعب الأردني لديهم شعور عميق بأن تسعير المحروقات ليس له علاقة بالأسعار العالمية للنفط، والغالبية تشعر أن ما يحكم تسعير المحروقات هي حاجة الحكومة للأموال من جهة، ومزاج الشارع من جهة أخرى، وليس شيئاً آخر.
الحكومة ثبتت أسعار المحروقات في شهر أيار رغم أن معدلات أسعار النفط عالميا ارتفعت في شهر نيسان، لكن الظرف السياسي ومزاج الرأي العام وقدوم شهر رمضان أجبر الحكومة على تثبيت
الأسعار، وليس رفعها.
مر رمضان بسلام، ومر العيد، ورغم أن أسعار النفط والبنزين شهدت انخفاضا في شهر أيار، إلا أن الحكومة وبكل جرأة قامت برفع سعر البنزين 90 (وهو الأكثر استهلاكا من قبل المواطنين) بنسبة كبيرة، وبدا الأمر وكأن الحكومة تريد تعويض ما خسرته جراء تثبيت الأسعار في شهر أيار، رغم ارتفاعها عالميا في شهر نيسان.
منطق التاجر الجشع هو ما يحكم علاقة الحكومة بملف المحروقات التي تبيض ذهباً للخزينة، وما يثير غضب وحنق الكثيرين أن هذه العوائد التي ترهق جيوب الغالبية من المواطنين، لا توزع بشفافية كافية تجعل المواطن يدفعها وهو مرتاح بأنها تعود عليه بالنفع.السبيل

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-06-2019 09:12 AM

احسنت .. ولا نزيد !
نعم عندما يشعر المواطن ان ما يجبى منه يعود بالنفع عليه سيتوقف عن الشكوى والشعور باكتآب المقهورين .

2) تعليق بواسطة :
11-06-2019 09:16 PM

طيب رواتب 800 ألف موظف حكومي مدني وعسكري غير المتقاعدين، وتسيير المستشفيات والمدارس واستدامة الجهوزية الأمنية والعسكرية وغير ذلك ما بيكفوا شفافية ولا لازم نظل لابسين نظارة سودا أبد الدهر؟

3) تعليق بواسطة :
15-06-2019 01:13 AM

55 -60 طالب بالغرفة الصفية ؟؟؟ وين المدارس اللي كان لازم يتم انشاؤها لاستيعاب الزيادة السكانية,,, زيدوا سعر البنزين بس ابنوا مدارس
تحياتي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012