أضف إلى المفضلة
الخميس , 18 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
مركز لوجستي لدعم الجيش في الرويشد بتمويل اوروبي احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد - اسماء القبض على 5 اشخاص من المطلوبين الخطرين في عمان والكرك - صور الجيطان: تأجيل أعلان نتائج دراسة كلف صناعة الالبان للاسبوع المقبل %70 انخفاض التخليص على مركبات الهايبرد والبنزين خلال الشهرين الماضيين مادبا .. تجار سوق الجمعة يعتصمون احتجاجا على نقلهم الى موقع اخر خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم الرزاز يببحث مع وفد صيني فرص الاستثمار في الاردن "العقبة الخاصة" تشغل 1226 شابا وشابة خلال النصف الاول من العام النقابات الصحية تمهل الحكومة شهرا التربية: استمرار استخراج نتائج التوجيهي وستعلن في موعدها توقيف ثمانية أشخاص بالجويدة تورطوا بجرائم تزوير بأوراق رسمية شغب في إربد عمان .. العثور على جثة ثلاثيني داخل سيارة بأم أذينة الاوقاف: لا اضرار بالجانب التاريخي والديني اثر حريق المسجد الحسيني - صور
بحث
الخميس , 18 تموز/يوليو 2019


النائب توم بريك عضو البرلمان البريطاني عن حزب الليبراليين الديمقراطيين : سننقل لوزير الخارجية مخاطر صفقة القرن على الاردن وفلسطين

11-07-2019 10:27 AM
كل الاردن -
التقت لجنة فلسطين النيابية في مجلس العموم البريطاني ومجلس اللوردات ضمن برنامج زيارتها الى لندن، النائب توم بريك عضو البرلمان البريطاني عن حزب الليبراليين الديمقراطيين والبارونة المستقلة جيني تونغ، حيث جرى خلال اللقاء استعراض أخر تطورات القضية الفلسطينية.
وثمن رئيس اللجنة النائب يحيى السعود والوفد المرافق موقف حزب الليبراليين في بريطانيا ودعمهم المستمر للقضية الفلسطينية وتصويتهم على مقترح الاعتراف بدولة فلسطين، ومطالبتهم المستمرة بحل عادل للقضية الفلسطينية عبر اقامة دولة للفلسطينيين وفقا للقرارات والاتفاقيات الدولية، مؤكداً ان مفتاح حل القضية الفلسطينية لا يكون الا من خلال اعادة الحقوق للفلسطينيين وتمكينهم من تقرير مصيرهم واقامة دولتهم وعاصمتها القدس.
ودعا السعود النائب توم بريك الى نقل رسالة لقيادة حزبه وعبره للحكومة البريطانية بأن البرلمان الاردني ومعظم شعوب العالم العربي والاسلامي «مستاءة من الدعم البريطاني الرسمي للممارسات الإسرائيلية في القدس والاقتحامات اليومية للمقدسات وقتل الاطفال واعتقال كبار السن وعدم احترام المعاهدات والقوانين الدولية»، لافتا الى خطورة «مجاراة السياسة الخارجية البريطانية لسياسات الرئيس الاميركي دونالد ترمب في المنطقة، والتي لن تجلب السلام وستؤدي الى تأجيج مشاعر الكراهية والعنف في الشرق الاوسط».
من جانبه اشار النائب توم بريك الى ان «المجتمع البريطاني ليس ضد الشعب الفلسطيني وهناك نسبة كبيرة تؤيد الحقوق الفلسطينية، مؤكدا ان حزب الليبراليين يسعى جاهداً لتغيير مواقف الحكومة للوقوف مع الشعب الفلسطيني.
وأشار الى انه سيتم توجيه مذكرة من حزبه لوزير الخارجية البريطاني تتضمن مطالب لجنة فلسطين ونقل معاناة الشعب الفلسطيني، ومخاطر صفقة القرن على الاردن وفلسطين وعلى السلام في المنطقة.
من جهتها قالت البارونة جيني تونغ عضو مجلس اللوردات، إن مجلس العموم البريطاني بشقيه «لا يؤيد الموقف السياسي للحكومة البريطانية»، مؤكدة ان «المشهد السياسي في بريطانيا مضطرب بسبب أزمة خروجها من الاتحاد الأوروبي»، لكنها اشارت الى تزايد الأمل في اجراء انتخابات مبكرة والتي من المتوقع في حال اجرائها ان تقود المعارضة الى الحكم وبالتالي تغيير في سياسة بريطانيا تجاه قضية فلسطين.
وشاركت في اللقاء عضو مجلس اللوردات البارونة بلاكستون القيادية في حزب العمال والوزيرة السابقة خلال حكم العمال والتي تحدثت عن اهمية الدور الأردني في صناعة السلام في الشرق الاوسط.
وتأتي زيارة لجنة فلسطين النيابية في سياق التعاون مع منتدى التواصل الاوروبي الفلسطيني (يوروبال فورَم) وبهدف بناء وتطوير علاقات رسمية وبرلمانية وشعبية في بريطانيا خدمة للقضية الفلسطينية وتعزيزاً للرواية الصحيحة للصراع مع الاحتلال ولتوضيح الثوابت الاردنية الداعمة للحق الفلسطيني.«بترا».
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-07-2019 12:04 PM

يبدو انه اصدق من النواب البريطانيين!! فقد سمعنا صوتا لنائب اردني صدح بأن صفقة القرن من مصلحة الاردن!!!!!!!!!!

2) تعليق بواسطة :
11-07-2019 12:10 PM

بريطانيا وأمريكا كلاهما داعمان للباطل وكارهان للعرب. فهم إما عُراب فتنه نائمه او فتنه دائمه

3) تعليق بواسطة :
11-07-2019 12:24 PM

كم كلفة هذه الرحلة على خزينة الدوله هي ومثيلانها من اللجان ؟ لجنة فلسطين تطالب بحق الفلسطينيين وهم لهم دولة .رئيس وزراء سلطة اوسلو قبل يومين بعمان يطالب بتسهيل خروج ودخول حملة البطاقه الزرقاء يعني لما معناه توطين في الأردن هذا ليس كلام انشاء

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012