أضف إلى المفضلة
الخميس , 18 تموز/يوليو 2019
شريط الاخبار
مركز لوجستي لدعم الجيش في الرويشد بتمويل اوروبي احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد - اسماء القبض على 5 اشخاص من المطلوبين الخطرين في عمان والكرك - صور الجيطان: تأجيل أعلان نتائج دراسة كلف صناعة الالبان للاسبوع المقبل %70 انخفاض التخليص على مركبات الهايبرد والبنزين خلال الشهرين الماضيين مادبا .. تجار سوق الجمعة يعتصمون احتجاجا على نقلهم الى موقع اخر خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم الرزاز يببحث مع وفد صيني فرص الاستثمار في الاردن "العقبة الخاصة" تشغل 1226 شابا وشابة خلال النصف الاول من العام النقابات الصحية تمهل الحكومة شهرا التربية: استمرار استخراج نتائج التوجيهي وستعلن في موعدها توقيف ثمانية أشخاص بالجويدة تورطوا بجرائم تزوير بأوراق رسمية شغب في إربد عمان .. العثور على جثة ثلاثيني داخل سيارة بأم أذينة الاوقاف: لا اضرار بالجانب التاريخي والديني اثر حريق المسجد الحسيني - صور
بحث
الخميس , 18 تموز/يوليو 2019


سميح المعايطة يكتب : هؤلاء من حملوا السلاح ضد الدولة

بقلم : سميح المعايطة
12-07-2019 04:57 AM

ليس مناسبا من بعض المسؤولين ان يذهبوا إلى رسم صورة سلبية للأردنيين في موضوع امتلاك السلاح حتى يسهل على الحكومه تمرير قانون الأسلحة الجديد الذي تناقشه لجنة في مجلس النواب، وليس إيجابيا ان تقول للعالم إن بيوت الأردنيين مخازن أسلحة بالملايين وكأننا مجتمع لا يقف فيه صوت الرصاص والقتل.
نعم نحن بحاجة إلى ضبط الساحة في هذا الأمر، ولدينا قوانين في هذا المجال، لكن علاقه الأردنيين بالسلاح علاقه لها ارتباط بثقافتنا البدوية والريفية وليست علاقة تجارة وقتل.

المشكلة الكبرى السلاح في أي مجتمع هي في أن يكون في أيدي عصابات المخدرات والإجرام أو التنظيمات المسلحة وهذه لا تهتم بالقوانين وليست معنية بالترخيص، ولها وسائلها في الشراء والتهريب والتخزين التي تعلمها أجهزة الدولة وتتابعها، أما مشكلتنا الأردنية الأكبر مجتمعيا مع السلاح فهي استخدامة في الأعراس والمناسبات وما ينتج أحيانا عنه من أذى وقتل الأبرياء، وهذا لا يحتاج من الحكومة إلى تصوير بيوت الأردنيين وكأنها مخازن أسلحة، فحتى المسؤولين بمن فيهم وزراء الداخلية ومدراء الأجهزة الأمنية وغيرهم في سياراتهم الشخصية مسدسات شخصية أو أكثر من ذلك، ومن أعراف بعض المؤسسات كان إهداء مسدسات لأشخاص لأسباب شخصية أو للتكريم، وهذا كله سلوك اجتماعي ليس غايته زرع الأردن بالسلاح أو بناء مجتمع مجرم لا سمح الله.

أنا مع تنظيم الساحة في مجال السلاح، وبخاصة أننا في مرحله إقليميه صعبة حيث عمليات التهريب واسعة من دول حولنا فيها كميات أسلحة لا تحصى، لكن علينا الحذر من الاندفاع ونحن نسوق القانون في أن نظلم الأردنيين، فالأردني وعبر تاريخ الدولة يعتبر سلاحه الشخصي جزءا من رجولته، وهو للزينة أحيانا، لكن الأردنيين لم يحملوا السلاح ضد دولتهم، ومن حملة ضد الدولة هم عصابات الإجرام والمخدرات أو تنظيمات إرهاب وفوضى.

هيبه الدولة وحماية المجتمع من أي انفلات في مجال الأسلحة وعمليات التهريب ضرورة، لكن الأردني الذي لديه مسدس في بيته ليس خطرا على الدولة فالخطر الحقيقي نعرفه جميعا، وهذا تتم محاصرته بطرق تمارسها الجهات المعنية لأن من يمثلون الخطر لا يؤمنون بالدولة ولا الأردن ولا القانون.

التنظيم ضرورة لكن حيث تكون الضرورة لكن لا ترسموا صورة سلبية للأردنيين وكان بيوتهم مخازن أسلحة مكتظة بملايين القطع، فحتى من يناقشون القانون في سياراتهم أو بيوتهم أسلحة شخصية يحملونها بذات دوافع أي أردني في بيته مسدس.

علينا أن نحارب مشكلة التهريب، ومشكلة عصابات المخدرات والإرهاب وحملها السلاح، ومشكلة إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح لكن علينا أن ندرك طبيعة مجتمعنا وأن لا نقدمه للعالم بشكل سلبي حتى نمرر قانونا. فالسلاح الذي يشكل خطرا على الدولة تعلم الدولة جيدا من يسعى لتهريبه أو تخزينه أو استخدامه ...



التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-07-2019 07:51 AM

سؤال : هل هناك من يخزنون اسلحة على مستوى صواريخ واسلحة اوتوماتيكية وغيرها ولكنهم لا يستخدمونها بالافراح؟

2) تعليق بواسطة :
12-07-2019 08:46 AM

نثنّي على كل ما ذهب اليه معاليه
نحن مع تنظيم امتلاك السلاح الفردي بقوانين صارمه وعقوبات رادعه لمن ينتهكها.مع قوانين تراعي الموروث الاجتماعي المنضبط.لا التي تجعل الحكومه في مواجهة مع الشعب

خصوصية الاردن تقتضي تسليح الشعب وتدريب الجيش الشعبي الرديف، من باب واعدوا لهم ، استعدادا ليومٍ هو آتٍ لا محاله!فالعدو لن يكتفي بفلسطين وهو طامع بالمزيد من ارض العرب

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012