أضف إلى المفضلة
السبت , 24 آب/أغسطس 2019
السبت , 24 آب/أغسطس 2019


مصادر حكومية تستغرب رفض "المحامين" الالتزام بنظام الفوترة

20-07-2019 08:55 PM
كل الاردن -
عبّرت مصادر حكومية عن استغرابها من القرار الذي صدر عن مجلس نقابة المحامين الأردنيين وتم الإعلان عنه عبر وسائل الإعلام والمتضمن رفض الالتزام بنظام الفوترة رقم 34/2019 الصادر بموجب قانون ضريبة الدخل رقم 34 لسنة 2014 وتعديلاته.
وقالت المصادر الحكومية ل هلا أخبار مساء السبت 'لقد جاء النص على نظام الفوترة كأداة مهمة لمكافحة التهرب الضريبي بهدف ضمان توزيع العبء الضريبي بشكل عادل بين المكلفين'.
ولا تجد الحكومة - وفق المصادر - مسوغاً لمثل هذا الرفض، إذ من غير المعقول أن تتوقع نقابة المحامين استثناء أعضائها من الالتزامات التي تمس كافة المواطنين.
وأضافت 'لقد سعت الحكومة رغم صعوبة الظروف والخيارات عند إعداد مسودة القانون إلى التشاور مع مختلف الشرائح الممثلة في المجتمع وعلى رأسها النقابات المهنية، وقد كان موضوع الإلزام بالفوترة إحدى أهم الركائز التي تم الاتفاق عليها'.
وزادت المصادر ' لا بد من الإشارة إلى أن مسودة النظام قد نشرت قبل اعتمادها من مجلس الوزراء ولم يصلنا من النقابة أية تعديلات مقترحة على النص المقترح، وفي اجتماع لاحق لصدور النظام تركزت مطالب ممثل النقابة على إعفاء المحامين من الخضوع للنظام بشكل يخل بمبدأ المساواة بين المواطنين'.
وتستغرب اعتراض مجلس نقابة المحامين على مبدأ الفوترة وخاصة أن لائحة آداب مهنة المحاماة تنص على إلزام المحامين بإعطاء إيصالات لموكليهم تظهر الأتعاب والمصاريف المقبوضة.
وأكدت أن النظام لم يتضمن فرض أية ضرائب ولا نفقات مالية على المكلفين، بل يحقق مصلحة لهم وخصوصاً المحامين الأقل دخلاً، إذ إن نظام الفوترة سيساعد الدائرة في تحسين دقة عملية احتساب الدخل الخاضع للضريبة.
وتابعت 'فالطريقة المعتمدة حالياً تستند إلى قواعد بيانات المحاكم، وهذه قد لا تكون الطريقة المثلى لتفاوت نسب الأتعاب خاصة في ظل عدم وجود لائحة أتعاب محددة من قبل النقابة. وايضاً يحمي المحامي من إخضاع الأتعاب غير المقبوضة للضريبة'.
وقالت المصادر : نحن نتوقع من نقابة المحامين الأردنيين أن تكون رائدة في الدفاع عن سيادة القانون وأن تكون مبادرة لالتزام منتسبيها وخضوعهم لحكم القانون، ونتمنى تراجعههم عن قرارهم الذي من شأنه أن يعرض منتسبيهم للمساءلة القانونية في حال تنفيذه.
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
20-07-2019 09:41 PM

المحامون ليسوا تجارا بل هم اعوان القضاء ويطلق عليهم اسم القضاء الواقف واقل محامي خدمته حوابي خمس سنوات تجد ان لديه ديون على الموكلين اكثر مما تقاضاه وايضا تجد المحامي اقام عشرات الدعاوى مجانا لله نظرا لظروف بعض الموكلين المادية اجيبوني يا حكومة كيف المحامي سيقدم بها فواتير ام انه سيحلف لك على كتاب الله؟

2) تعليق بواسطة :
20-07-2019 09:49 PM

على هذه المصادر المستغربة ان تتعامل مع المحامين في قضايا
يعاني منها الناس,وسيزول استغرابها واندهاشها.

3) تعليق بواسطة :
20-07-2019 11:53 PM

يفترض من المحامين ان يكونوا قدوة في دفع الضرائب

4) تعليق بواسطة :
21-07-2019 04:34 AM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012