أضف إلى المفضلة
الأحد , 15 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
مريض يبكي أمام مستشفى حمزة، والمدير يوضح: اكتظاظ طبيعي ولي العهد يشارك أبناء الطوائف المسيحية في إضاءة شجرة عيد الميلاد في مادبا العمل": أردنة وظائف عُمال الوطن خلال (4) سنوات وتخفيض الوافدين منهم تدريجياً خالد المجالي يكتب : أين قانون الانتخاب يا " دعاة الاصلاح " ؟ الملك يؤكد أهمية دور عشائر الشركس في الأردن اعلان حالة رفع الجاهزية والاستعداد في العقبة للتعامل مع الحالة الجوية العموش: هيكلة وزارة الاشغال وتخفيض عدد الادارات الى 8 المستهلك تدعو الأردنيين لترشيد استهلاك الكهرباء بالشتاء المخابرات تحبط مخططا إرهابيا لخلية داعشية في معان طلبة سند في عمان الأهلية ينظمون يوما للفحوصات المخبرية المجانية البطاينة: لن نرفع الحد الادنى للاجور إلى 280 دينارا وزارة العمل تطالب الشركة الوطنية للكهرباء بدفع ساعات الاضافي للعاملين لديها زواتي تبحث عن المعادن النادرة "الأرصاد" تحذر من الانزلاقات والسيول الرزاز يطمئن الأردنيين: المستقبل مبشّر
بحث
الأحد , 15 كانون الأول/ديسمبر 2019


المعاني: هناك أعضاء مجالس أمناء لم يدخلوا الجامعات ولم يجتمعوا في داخلها

22-07-2019 01:09 PM
كل الاردن -
أكّد وزير التربية والتعليم وزير التعليم العالي على أهميّة الاختيار المناسب لأعضاء مجالس الأمناء في الجامعات.

وتساءل المعاني في سياق لا يخلو من الانتقاد المُبطّن للتشكيلات التي حصلت سابقاً لمجالس الأمناء 'يجب أن أطرح تساؤلاً ليشتق منه الاختيار، ما هي مهمة مجلس الأمناء؟'.

وأضاف ' حينما أبحث عن الأكاديميين داخل المجلس لا أبحث عن بكالوريوس، وقد آتي باقتصادي أو صناعي حامل لدرجة بكالوريوس لكنه مليء، لكن لا يجوز أن آتي بأُمي وأضعه في مجلس الأمناء'.

وقال الوزير خلال اجتماع لجنة التربية النيابية صباح الإثنين 'هناك أعضاء مجالس أمناء لم يدخلوا الجامعات ولم يجتمعوا في داخلها'.

ونفى أن تكون التعديلات جاءت كردة فعل على ما أثارته بعض الدول من اختيار الجامعات لطلبتها، وقال 'لم تكن التعديلات نتيجة الضغط الأكاديمي من أي دولة، بل إن الوزارة كانت تفكر بها قبل دخول قضية ما سُمّي بـ (الاعتماد)'.

وزاد المعاني 'فإدارة الجامعة يجب أن تضبط العملية التدريسية، ولا يكون ذلك إلا إذا وقع التعليم تحت مرمى وبصر أعضاء الهيئة التدريسية وفي الحرم الجامعي'.

وحول مكاتب الإرتباط، بين الوزير أن الفكرة بدأت من قبل 3 جامعات لغايات نقل الرسائل البريد والتواصل بين الجامعة في المحافظة والعاصمة عمان، مشيراً إلى أنه وبعد التطور التكنولوجي فإن الغرض من إقامة مكاتب الإرتباط تلك قد انتفى الغرض منها برغم أن المباني بقيت مستأجرة.

وأوضح الوزير أن مكاتب الإرتباط لا تستخدم لأغراض التسويق للجامعات بل كغرف للتدريس وهناك من استأجر غرفاً في مدارس ومعاهد أخرى وأخذت تدرس.

ورأى الوزير أنه إذا كانت الجامعات في خارج العاصمة تريد التدريس في عمان وتعتقد بوجود جدوى اقتصادية لها فلتفتح فرعاً، وتقوم بكامل الأعباء المترتبة عليها، كما فعلت الجامعة الأردنية حينما فتحت فرعاً لها في العقبة.

وبيّن المعاني أن التدريس الذي كان يحصل عند البعض في المراكز والمعاهد لا يقع عليه نوع من الإشراف الذي يحصل في داخل الجامعات، والطالب لا يتعرض للحياة الجامعية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012