أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
إيران: سوريا طلبت منا تعزيز قدرة مضاداتها الدفاعية ونرسل خبراء ومستشارين عسكريين إلى اليمن والعراق احياء ذكرى استشهاد ناهض حتّر عن بعد البنتاغون يتعهد بالحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري في الشرق الأوسط السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر رئيس الوزراء الإسرائيلي يجري اتصالا هاتفيا مع ولي عهد مملكة البحرين انفجار قوي في بلدة عين قانا جنوب لبنان الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم ستبدأ بالتدريب في 11/1 خبراء يدعون لتبني رؤية الملك بإعادة ضبط العولمة: يجب أن يكون لنا نظرة متكافئة مع الآخرين وليس منفذين فقط "الأوبئة": دخلنا "الانتشار المجتمعي" والإنفلونزا الموسمية ستعقد عملية التشخيص والتفريق جابر: وفاة و634 إصابة جديدة بكورونا بينها 627 محلية و180 حالة شفاء أورانج تطلق منصتها لحلول الحياة الذكية عبر تقنية الاتصال المرئي رئيس جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يلتقي الطلبة الجدد قرضان ومنحة بقيمة 5ر85 مليون دولار للأردن من الصندوق الكويتي "الخارجية": الشركة المفروض عليها عقوبات أوروبية نتيجة خرق حظر السلاح على ليبيا ليست أردنية "اليرموك": تنفي إصابة بين عامليها بكورونا وتؤكد ثبوت إصابة "إبن شقيق أحد الموظفين"
بحث
الأربعاء , 23 أيلول/سبتمبر 2020


الملك يكتب : حق الفلسطينيين في الدولة يبقى القضية الأهم للشعب العربي

19-01-2012 02:51 PM
كل الاردن -


كتب جلالة الملك عبد الله الثاني مقالاً بعنوان: فلسطين والربيع العربي .. حق الفلسطينيين في الدولة يبقى القضية الأهم للشعب العربي

 
وتالياً نص المقال:

 
مر عام على الربيع العربي وبدء رياح التغيير في منطقتنا، وهو الربيع الذي برزت فيه عزيمة العرب رجالا ونساء، خصوصا الشباب منهم، لكن قضية العرب الأولى (فلسطين) ظلت عالقة بلا حل، وفي كانون الثاني الحالي جلست الأطراف المعنية على طاولة المفاوضات لأول مرة منذ ستة عشر شهرا في عمان، والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما هي الرسالة التي سوف تبعث بها الولايات المتحدة إليهم ولشعوب المنطقة؟

 

لقد سمعت من يقول إنه مع التغيرات الإقليمية وحالة عدم اليقين، لا يوجد هنالك من مسوغ لإطلاق مباحثات السلام من جديد في هذا الوقت، والحجة القائمة على مبدأ “لننتظر ونرى” ما هي إلا واحدة من مجموعة كبيرة من الأعذار الخاطئة التي تبرر رفض الأطراف المعنية للتفاوض، إن التغيير الذي تشهده المنطقة ليس عائقا أمام التسوية، بل هو ضرورة حتمية، وقد حان الوقت اليوم وليس غدا كي تساعد التسوية على تحقيق ما يصبو إليه الناس من عملية سياسية أساسها التفاوض والإتفاق، ويحتاج الشباب العربي وغيرهم الآن وليس العام القادم أن يروا الولايات المتحدة وأوروبا وبقية العالم الديمقراطي وهم يعنون ما يقولونه عن تحقيق العدالة للجميع.

 

لا يستطيع أحد أن يشكك في حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم ومطلبهم بالعدل وبوطن بلا احتلال، وهذا المطلب هو قضية الشعب العربي الأولى، وفي الأردن، تتصدر قضايا الوضع النهائي، بما فيها الحدود واللاجئين والأمن والقدس، سلم الأولويات، وهذا يعني بالتالي وجوب الوفاء بقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ومستقلة وذات سيادة كجزء من اتفاقية حل الدولتين التي توفر حلولا لكافة قضايا الوضع النهائي وتضمن الأمن لإسرائيل.

 

إن حل الدولتين يحظى بدعم من قبل الولايات المتحدة وبقية أعضاء اللجنة الرباعية (الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا)، ويقع في صلب مبادرة السلام العربية التي تبنتها القمة العربية بالإجماع في بيروت عام 2002، ولقد كان في هذه المبادرة من جانبنا بيان واضح لا لبس فيه يثبت التزام العالم العربي بمنطقة يسود فيها السلام والقبول، فاتحة المجال أمام تسوية شاملة من شأنها إنهاء الصراع وضمان حق الفلسطينيين في الحرية والدولة، وتحقيق القبول والأمن للإسرائيليين، وقد حظيت المبادرة بتأييد العالم الإسلامي المكون من 57 دولة، وهي المبادرة التي تظل حجر الزاوية لصنع السلام في الشرق الأوسط.

 

صحيح أن إجراء مباحثات جوهرية أمر صعب، لكن ما هو صعب الآن قد يكون أقرب إلى المستحيل إن فشلنا هذه المرة، وبعد ثلاثة أشهر سيكون قد مضى على إطلاق مبادرة السلام العربية عشر سنوات بالتمام والكمال، وفي هذه الأثناء استمرت إسرائيل في بناء المستوطنات وخصوصا في القدس التي تعد مصدرا للقلق الدولي، ويمكن للتهديدات التي تتعرض لها الأماكن المقدسة ومساعي تغيير هوية المدينة بطرد المقدسيين من مسلمين ومسيحيين منها إلى إيقاف مسيرة السلام لعقود قادمة.

 

وخلال الربيع المقبل ستتولى حكومة جديدة مقاليد الأمور في مصر، وهناك أحداث جسام تتجلى في بلدان مثل سوريا، والناس في كافة أنحاء المنطقة يطرحون تساؤلات حول ماهية الحكم الذي يريدونه، مع شعور عارم بأن كل شيء معلق في الهواء، وفي مثل هذه البيئة، فإن تسوية الصراع المركزي في المنطقة، والمسبب الرئيسي لأزمة العلاقات بين الشرق والغرب، والتي استمرت لأكثر من ثلاثة أجيال، سوف يثبت أن بإمكان العالم الخارجي أن يساعدنا ونحن نبني مستقبلا أكثر عدلا وتفاؤلا، وسوف يرجح ذلك من كفة الاعتدال في كل مكان، ولو توقفنا عن المحاولة، فإننا نترك مصائرنا للعبة القدر إلى حد كبير ونخلي الميدان للمتطرفين.

 

وما يبعث على الإحباط أننا جميعا ندرك ما هي مكونات الاتفاق النهائي، والتي نوقشت في جولات عديدة من المفاوضات على مدى ما يزيد عن عقدين، ومع ذلك فإن الأطراف المعنية، وهي بمفهومها الواسع تشملنا جميعا، قد فشلت في تجاوز خط النهاية حتى اليوم، ويمكن للقاءات التي أطلقت هذا الشهر في عمان أن تؤدي إلى مباحثات جوهرية تبدأ أولا بمناقشة قضايا الحدود والأمن وصولا إلى حل نهائي لقضية المستوطنات، يليها بقية قضايا الوضع النهائي، وقد وضعت اللجنة الرباعية جدولا زمنيا للتوصل إلى اتفاقية بنهاية عام 2012، لكن ذلك لن يتحقق ما لم نقم جميعا ببناء بيئة مهيئة للنجاح، ويعد الدعم الأمريكي أمرا حيويا في هذا السياق.

 

وفي أنحاء العالم العربي كافة يطالب الناس بالحرية والكرامة والأمل، وقد رسمنا في الأردن طريقنا من خلال عملية تدريجية شاملة لا عودة عنها من الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي، ولا بد للسلام أن يكون جزءا من هذا المستقبل، لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين، ولنا جميعا، نعم لقد كانت هناك إخفاقات عديدة، لكن السؤال الآن: هل يمكننا جميعا النجاح هذه المرة؟

 

*صحيفة وول ستريت جورنال الاميركية .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-01-2012 04:11 PM

اجابة على السؤال في نهاية المقال : لأ

2) تعليق بواسطة :
19-01-2012 05:03 PM

الله يحمي الأردن وتكون لفلسطين دولة . الله يهدي بال الجميع ونبعد عن الأحقاد والإندفاع ونعمل من أجل غد أفضل.

3) تعليق بواسطة :
19-01-2012 11:13 PM

والله بنحبك يا ابو حسين الله يطول بعمرك ويديمك سند للشعب الفلسطيني

4) تعليق بواسطة :
20-01-2012 10:34 AM

اسمحوا لي ان اقتبس جمله شديدة المنطقيه ...
"ولو توقفنا عن المحاولة ...
فإننا نترك مصائرنا للعبة القدر إلى حد كبير ونخلي الميدان للمتطرفين."
-----------------------
حكومتنا الرشيده يا مولاي تعمل على ما يلي:-
تكبير حجم الاخوان المسلمين اعلاميا
تصويرهم على انهم المعارضه الوحيده في الاردن
تعقد اجتماعات وصفقات بينهم وبين المخابرات العامه في حين يتم جرررر ابناء الوطن الاوفياء للتحقيق والمضايقات الامنيه وسواها بسبب مطالبتهم بالاصلاح...
هذا ما عدا التهديدات بكل انواعها
الاخوان المتاسلمين يتلقون دعما من ايران ويعملون باجندات خارجيه الله يعلم ما هي.
جلالتك تحاول حماية بلدك من التطرف وكلنا معك ولكن ... حكومتك تنمي التطرف على حساب الوطنيين
===================================

5) تعليق بواسطة :
20-01-2012 10:35 AM

Let me quote a very logical sentence ...
"If we stopped trying ...
We leave our fates … "
-----------------------
O Moulay our government works as follows: -
Enlarge the size of the Muslim Brotherhood in the media
Portrayed as the only opposition in Jordan
The meetings and deals between them and the General Intelligence, while they investigate the other harassment because of their demands for reform ...
This except threats of all kinds
The Islamistic Brotherhood are receiving support from Iran and work agendas for Foreign … only God knows what they are.
Your Majesty is trying to protect your country from extremism and we are all with you, but ... your government Develop extremism at the against of national faithful people

6) تعليق بواسطة :
20-01-2012 11:16 AM

كلا لغياب الإراده الحقيقيه

7) تعليق بواسطة :
20-01-2012 06:54 PM

المشكل ألأول في العقلية الأردنية الإدارية العرفية أنها لا تُعير بالاً للداخل وحبذا لو كُتب المقال لشيحان أو الغد أو لموقع كل الأردن، رغم تحفظي على معظم ما جاء فيه، ولسبب أنه لم يقصدني كقارئ عربي أردني بقدر ما قصد القارئ الأمريكي وبالذات الفتى الأسمر والنخب من أصحاب العيون الزرقاء، فهي أقدر على قراءة الفكر السلطوي العربي ومدارس الأستشراق جاهزة ومتحفزة.
نحن في الأردن وأقصد أدارة الدولة نظهر في الظرف الحالي كما التاجر الخسران يجلس ويده على خده ويقلب صفحات دفتر الدكان يبحث عن متى ربح فيما مضى، عله يُخفف من أزمته وخسرانه ألعظيم ولذلك عدنا نبحث مع عباس المسكين وادارته عن قضية السلام القديم وأغنيته للتسوق في واشنطن دعما على الداخل فأفقنا بعد ليلٍ طويل على حلم حل القضية الفلسطينية.
دائما ألخارجي في الخطاب العالي الأردني يطغى على الداخلي لأن واقع الداخل مأزوم وكمن يتسلى بالحبوب المهدئة ويخفف بها وجع الصداع والشقيقة ذات المنشأ السرطاني، نحاول إعطاء صورة متحضرة مدنية جميلة عن نهجنا وتفكيرنا للأمريكان والأوروبيين ولكننا في الداخل غير ذلك وكما يقول المثل:(من برا رخام ومن جوا سخام).

8) تعليق بواسطة :
20-01-2012 06:54 PM

يتبع....ليس الإصلاح قانون انتخاب وأحزاب فقط، وليس الانتخابات غاية وإنما وسيلة لتحقيق الديمقراطية والعيش المحترم الكريم والحرية، وللديمقراطية شروط من أهمها على ألإطلاق حكم الشعب للشعب والقضاء المستقل بمجلسه المنتخب، وتعديلات دستورية ضامنة لعدم النكوص إلى الخلف والتغول على السلطات وحكم الأكثرية بعد حذف مجلس الأعيان من المعادلة التشريعية.
قضية الناشط أبو عيسى!...أوضحت عمق الأزمة والثقافة العرفية في النظر للأمور وضحالة التشريعات وسطحية متخذي القرار والحكم، بما فيه الطاقم القضائي وحتى مؤسسات المجتمع المدني، من نقابات ومحامين وحتى حراك ومعارضة، وتكشف عن قوانين يعز مثيلها في أدغال أفريقيا!!، وكل هذا سببه ثقافة مُجتمع عُرفي مهترئة وحُكم الشخص الواحد المُطلق، الذي لا يُسأل وفي وضع المعصوم، وليس مثله بشر حتى الأنبياء والرسل، مع العلم أن الله سبحانه وتعالى تعرض للسؤال حينما قرر أن يخلق آدم (آيه 33 البقرة- أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء،... ورغم انه القائل: بعد بسم الله الرحمن الرحيم: وحده لا يُسأل وهم يُسألون)،

9) تعليق بواسطة :
20-01-2012 06:55 PM

يتبع...)، فالقوانين عرفية، يقرها مجالس نيابية من طراز (زرار ابن كبوت مزورة)!، وإلا فكيف يجوز للمحافظ أو ألمتصرف تعيين نائب ويمكنه اعتقال مواطن لمدة أربعة عشر يوما ويمددها إلى ما يشاء؟ وكيف لمحكمة أمن الدولة أن تحاكم المدنيين؟ وكيف لعقوبة إطالة اللسان أن تحرم الإنسان من عمره وحريته ثلاث سنوات شمسيه؟ وقانون الاعتقال بظروف تجلب ألشبهه؟.......و......الخ... وكيف لبلد يُظهر نفسه في واشنطن والعواصم الغربية بأنه أبو الحريات والإصلاح والديمقراطية وفي قوانينه وأنظمته قائمة طويلة من العرفيات في القرن ألواحد والعشرين التي تُعتبر تعدي صارخ على الحريات والإنسانية ولم يبقى مثلها إلا في الأردن وفي روما القديمة وطبعا في غابات أفريقيا الاستوائية فقط!.
"مبادرة السلام العربية التي تبنتها القمة العربية بالإجماع في بيروت عام 2002،"* اقتباس،... ليس لها أساس كونها ضُربت بعرض الحائط من قِبل إسرائيل ألطرف ألأهم في المعادلة، ولم يرضى بها العرب كشعوب ومواطنين، وسبب وجيه آخر أن الذين أقروها هم الحكام، ولغاية الآن طار منهم أربعة وخامسهم... وعاشرهم في الطريق والأربعة هم الأهم على الساحة العربية والدولية!.

10) تعليق بواسطة :
20-01-2012 06:56 PM

يتبع... اقتباس - "وفي أنحاء العالم العربي كافة يُطالب الناس بالحرية والكرامة والأمل، وقد رسمنا في الأردن طريقنا من خلال عملية تدريجية شاملة لا عودة عنها من الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي، ولا بد للسلام أن يكون جزءا من هذا المستقبل،"**... ما زلنا هنا في الأردن وفي الأطراف بالأخص نطالب ونعتصم ونحتج ونتظاهر منذ عام، فأين ألاستجابة وأين الملاين التي نهبوها الفاسدين من طواقم إدارات الدولة وأبطال ألخصخصة وأبطال السلام مع إسرائيل؟ أين أموال الشعب وشركاته وأراضيه ولماذا لا تعود للأردنيين كافة الأردنيين!، ولماذا تقوم الدولة والأجهزة بتجنيد البلطجيين في وجه المطالبين بالإصلاح؟ ولماذا يحرق الناس أنفسهم في بلدنا الأردن ...هل بسبب جرعات السعادة الزائدة؟......؟.......؟......؟.
ألسلام حاجه جميلة ولكن السلام المتعادل الذي يعيد الحقوق وليس التفاوض العبثي والتسليم للعدو وفتح الأبواب مُشرعة له كيفما أشاء وكيفما رأى!؟ والسلام الذي فطريا يعشقه الإنسان وهو اسم من أسماء الخالق، ولكن اتفاقية وادي عربة شرعت للفساد والإسرائيليين وأصدقائهم الفاسدين ألأبواب وكونت باب يدخل منه الفاسدين لإدارة الدولة والشركاء الإستراتيجيين في شراكة الفساد.

11) تعليق بواسطة :
20-01-2012 06:58 PM

يتبع...الأردنيون ما زالوا لا يهوون تغير نظام الحكم رغم وجود استثناءات وهي في ازدياد مُضطرد ورأيي أن السبب ثقافة، وخوف من المستقبل والمحاصصة القادمة والبديل والفوضى!....وأنا ميال إلى هذا لأنني اعرف وارى أن انتقال ألأردن من نظام حكم لن يكون إلى نظام آخر وإنما إلى فراغ سياسي قادم ....وللأسف أشعر بأنه حتمية تاريخية أو قدرية إلهية....فهلا سارعنا لتدارك الأمور ؟...فهلا انتقلنا للتحالف مع الشعب والمطالبين بالإصلاح الحقيقي من التحالف مع قوى الشد العكسي كي يستديم نظام الحكم ويبقى على أسس جديدة ويجنبا القادم المخيف!؟....شكرا للكاتب.

12) تعليق بواسطة :
21-01-2012 06:36 AM

ردكم على المقال مقال، ومقالكم يستحق التقدير والاحترام

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012