أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 11 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
إصابة رَجُلي أمن بعيارات نارية من مطلوب في منطقة عين الباشا اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل وزير الدفاع اللبناني ردا على "الثوري الإيراني": كلام غير مقبول وتعد على سيادة لبنان ضبط مطلوب بقضية قتل متوارٍ عن الأنظار منذ سنوات في البادية الوسطى الأردن يدين الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة بحق "الأقصى" الرزاز يعد بحل مشكلة إيصال الخدمات في الرصيفة العودات: تعديلات قانونية تتيح إشراك "الدرك" بعضوية لجان الدفاع المدني Orange تعقد جلسة حوارية حول الملكية الفكرية السفير الأردني وليد الحديد يقدم اوراق اعتماده للرئيس اللبناني ربط احد مالكي صهاريج المياه العادمة بكفالة عدلية قدرها 200 الف دينار ضبط كميات كبيرة من الذخيرة الحية اثناء حملة امنية في منطقة الرويشد الملك سلمان يستقبل رئيس وزراء قطر البكار: مالية النواب تنظر بمخالفات واردة بحق نائب زريقات: تغريم و تحفظ على فاتورة شركة خدمات المصبغة في مستشفى البشير بيان الرياض: الاعتداء على أي دولة بمجلس التعاون هو اعتداء على المجلس كله
بحث
الأربعاء , 11 كانون الأول/ديسمبر 2019


العموش يكتب: حكومة الأسعار والضرائب

بقلم : د . بسام العموش
01-08-2019 05:32 AM

لم ينته شهر تموز 2019 حتى أقدمت الحكومة على رفع أسعار الطاقة ، والأدهى أن الحكومة غير مرتاحة لتوجه الناس نحو الطاقة البديلة لان مستودعاتها المليئة بالطاقة المستوردة قد تتأثر !!! أي حكومة هذه التي تتحول الى تاجر جشع ضد مواطنيها الذين سماهم الدستور ( أمة ) وأسند لهم السيادة فقال : الأمة مصدر السلطات ؟!

شرعية الحكومة أنها جاءت
- هكذا الافتراض - لخدمة الناس وهو منطوق القَسَم حين أدته أمام جلالة الملك ونالت الثقة
- كما أفترض - لأنها ستخدم الناس !!! الواقع يشير الى غير ذلك ، فنحن أمام حكومة طامعة في جيوبنا تقسط رفع الأسعار بين فترة وفترة كي نبلع إجراءاتها التي تعبر عن الفشل في البحث عن حلول بعيدة عن جيوبنا . وحتى الاقتراض عند هذه الحكومة ومثيلاتها من حكومات العجز إنما هو لسداد الفوائد ولهذا ليس أمام الأردنيين بصيص أمل في هبوط المديونية مما يعني أننا نلهث دون جدوى . وبعد أن يدخل

( السبت في .....) ترحل الحكومة وتُسجل جرائم رفع الأسعار والاقتراض ضد مجهول أو ميت أو نتذرع بالظروف وربما بالقدر ونستعين بمن يُسكّن ويدعو الى الرضا بما قُسم !!

هل يليق بشعب تزيد فيه نسبة التعليم عن تسعين في المائة وفيه طالب يحصل على مائة بالمائة في التوجيهي أن يكون حالنا مثل الصومال أو مثيلاتها من الدول ؟؟ لدينا جامعات تدعي التقدم في سُلم الجامعات ثم بعد ذلك ننتقل من مديونية سبعة مليارات الى أربعين مليارا' خلال عشرين سنة بفضل حكومات الضرائب والاقتراض ؟! وأين سنكون بعد عشرين سنة ؟ هل سيتم الحجز على الشعب من وراء حكومات السلفي والوعود المعسولة الكاذبة ؟! إننا نقرع الجرس منذ زمن وأمام أعلى المستويات بأن الوضع خطير والمسلسل يخبر عن هاوية قد تأتي إذا استمرت حكومات الفشل في اختراع وابتداع الأساليب الحقيقية لإنقاذ حالنا الاقتصادي قبل أن تنتزع منا السياسات الدولية ما لا نريد .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
01-08-2019 10:53 AM

تسلم دكتور على المقال نعم حكوماتنا منذ فترة وعدتنا ان نصبح مثل سنغافورة بفضل البعض ممن غابت ضمائرهم اصبحنا نقترب من الصومال بالفقر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012