أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
إيران: سوريا طلبت منا تعزيز قدرة مضاداتها الدفاعية ونرسل خبراء ومستشارين عسكريين إلى اليمن والعراق احياء ذكرى استشهاد ناهض حتّر عن بعد البنتاغون يتعهد بالحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري في الشرق الأوسط السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر رئيس الوزراء الإسرائيلي يجري اتصالا هاتفيا مع ولي عهد مملكة البحرين انفجار قوي في بلدة عين قانا جنوب لبنان الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم ستبدأ بالتدريب في 11/1 خبراء يدعون لتبني رؤية الملك بإعادة ضبط العولمة: يجب أن يكون لنا نظرة متكافئة مع الآخرين وليس منفذين فقط "الأوبئة": دخلنا "الانتشار المجتمعي" والإنفلونزا الموسمية ستعقد عملية التشخيص والتفريق جابر: وفاة و634 إصابة جديدة بكورونا بينها 627 محلية و180 حالة شفاء أورانج تطلق منصتها لحلول الحياة الذكية عبر تقنية الاتصال المرئي رئيس جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يلتقي الطلبة الجدد قرضان ومنحة بقيمة 5ر85 مليون دولار للأردن من الصندوق الكويتي "الخارجية": الشركة المفروض عليها عقوبات أوروبية نتيجة خرق حظر السلاح على ليبيا ليست أردنية "اليرموك": تنفي إصابة بين عامليها بكورونا وتؤكد ثبوت إصابة "إبن شقيق أحد الموظفين"
بحث
الأربعاء , 23 أيلول/سبتمبر 2020


علماء: البحر الميت جف قبل 125 ألف سنة تقريباً

19-01-2012 05:56 PM
كل الاردن -

 

قال فريق دولى من العلماء، إن البحر الميت جف تقريباً قبل نحو 125 ألف سنة، بسبب فترة من الجدب. وحسب الجامعة العبرية اليوم، الخميس، فى تل أبيب، فإن العينات التى حصل عليها فريق من العلماء من أكثر من دولة من خلال المثاقيب المتخصصة تؤكد ذلك.

ويساور العلماء قلق شديد إزاء تراجع منسوب البحر الميت، أكثر بحار العالم انخفاضا عن سطح الأرض.

وتبلغ مساحة السطح المائى لهذا البحر الأكثر ملوحة أيضا على مستوى العالم نحو 700 كيلومتر مربع موزعة على بحرين مستقلين عن بعضهما البعض، ويتراجع منسوب المياه فى الجزء الشمالى من البحر، وهو الجزء الطبيعى، بنحو متر سنويا، فى حين أن منسوب المياه فى الجزء الصناعى الجنوبى يرتفع سنويا جراء الترسبات الملحية المستمرة فيه وهو ما يهدد الأبنية المتاخمة لهذا البحر.

وأظهر مشروع الحفر فى البحر الميت الآن أن البحر قد أوشك على الجفاف قبل نحو 125 ألف سنة بسبب تغيرات مناخية فى المنطقة.

وقالت الجامعة، إن الباحثين حفروا فى الفترة من نوفمبر 2010 حتى مارس 2011 فى نقطتين إحداهما على عمق نحو 300 متر وسط البحر والأخرى بالقرب من شاطئ عين جدى.

وعثر الباحثون على عمق نحو 250 مترا تحت سطح البحر على تكلسات ملحية صلبة رأوا أنها دليل على عصر اختفى فيه البحر تقريبا. كما عثر الباحثون على طبقات أرضية طينية تدل على عصر تلا هذه الفترة وكان أكثر مياها.

وجاء فى بيان الجامعة أن ما كشفه العلماء يثير مخاوف بشأن الوضع الحالى للبحر، وأن الإنسان هو المسئول حاليا عن جفافه. وقال الباحثون، إن منسوب مياه البحر الميت يبلغ حاليا 426 مترا تحت منسوب سطح البحر العادى.

يشار إلى أن البحر الميت يحصل على مياهه من بحر الأردن وأنه ليس متصلا ببحار أخرى، ويفقد مياهه بالتبخر فقط.

 

(د ب أ)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-01-2012 06:30 PM

وقوم لوط عاشوا على ضفاف البحر الميت يعني ؟

2) تعليق بواسطة :
19-01-2012 07:05 PM

قوم لوط ما عاشوا ابدا في منطقة البحر الميت ، قوم لوط عاشو في مكان ما في الجزيره العربية ، هذا ما فهمته من القرأن الكريم .

3) تعليق بواسطة :
19-01-2012 07:32 PM

وباخر الدراسه ثبت انه كل من عقدوا اجتماعات ببحر لوط وقانموا بزيارته والاقامة فيه اصابهم نوع من انواع الحكاك وصارت تحكهم ليش لانها منطقة سخط رباني .

4) تعليق بواسطة :
19-01-2012 09:51 PM

يبدو ان اصحاب التقرير يرغبون بتبرئه الكيان الصهيوين من تدري منسوب المياه في البحر الميت من خلال الادعاء ان البحر قد جف قبل مئات الاف السنين

5) تعليق بواسطة :
19-01-2012 10:15 PM

:eek: قمه الوطنيه الاستشهاد بلجامعه العبريه والا الوطنيه بس للاستهلاك المحلي شعارات وبس مكشششششوفه

6) تعليق بواسطة :
19-01-2012 10:57 PM

بعيدا عن تخرصات أحبار بني إسرائيل وتوراتهم التي شهد رب العزة بتحريفهم الكلم عن بعض مواضعه قام بعض العلماء المسلمين وإستنادا لمعاني مفردات ودلاثل النص لآيات القرآن المعجز ودون الركون الى النقل الحرفي للسلف من المفسرين الذين نقلوا الأسرائيليات دون تمحيص او تدقيق توصل عدد لا بأس منهم الى مكان قوم لوط شمال الحجاز الى الشرق من مدينة ينبع .
وصف الله تعالى منطقة البحر الميت بأدنى الأرض ولم يذكرها بأرض لوط في سورة الروم ولمزيد من المعلومات إبحث في غوغل:(مكان قوم لوط وا صحاب الايكة فى القران الكريم)

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012