أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 15 تشرين الأول/أكتوبر 2019
الثلاثاء , 15 تشرين الأول/أكتوبر 2019


خالد المجالي يكتب : حكومة الرزاز تفشل حتى في الجباية !!

14-08-2019 08:30 PM
كل الاردن -

للتذكير فقط عندما بدأ الحديث عن ترشيح الدكتور عمر الرزاز رئيسا للحكومة حذر كثيرون من ابناء الوطن من هذا الاختيار لا بل اكثر من ذلك فقد صدرت بيانات تحذر من اختياره وعدم صلاحيته لهذا الموقع ، واكثر من ذلك فقد كتبنا بانها ستكون من اخطر الحكومات على الدولة الاردنية ومستقبلها ، وقد تأكد ذلك من اليوم الاول للاعلان عن تشكيلة حكومته وما تبعها من تعيينات طالت الكثير من المواقع دون ادنى اعتبار للرأي العام وتحذيرات المراقبين للشأن السياسي والمطالبين بالاصلاح وتغيير نهج ادارة الدولة .

حكومة الرزاز وبدون استثناء لاي من افرادها اثبتت بالوجه الشرعي فشلها حتى في الجباية وهذا ما اعلنه نائب الرئيس وطاقمه الاقتصادي والاعلامي عندما تحدثوا عن مقدار التراجع في الايرادات الضريبية والرسوم المحصلة من بعض السلع خاصة الدخان والسيارات الكهربائية وغيرهما ، وان دعم مادة الخبز ايضا لم يحقق ما تصبو اليه الحكومة من توفير وجباية وان الوقت قد حان لاعادة النظر بالاجراءات وربما البحث عن طرق جديدة لفرض مزيد من الضرائب والرسوم لتعويض النقص في الايرادات .

حكومة الرزاز رئيسا وطاقما وزاريا معظمهم يحملون شهادات في الاقتصاد والمال والاعمال ويدعي بعضهم انهم اصحاب خبرة طويلة في القطاع العام والخاص ومن خريجي اعرق الجامعات الغربية وتتلمذوا على ايدي مؤسسات مالية كبرى منها صندوق النقد الدولي والبنوك المحلية ، ومع ذلك كله استطيع ان اجزم انهم ' لم يتعلموا اول مبادئ في علم الاقتصاد ' التي تدرس لطلبة السنة الاولى في الجامعات وما يخص العرض والطلب والسعر والضرائب وما تأثير كل منها على الاخر .

بعد مرور 15 شهرا على حكومة الرزاز وما جرى خلالها من تعديلات كانت النتيجة مزيدا من المديونية وتراجعا في الايرادات وتوسعا في جيوب الفقر واعداد البطالة وهروب رأس المال ولم يتبق امام المواطن الاردني اليوم الا الهروب من بطش الفقر والجوع ووالبحث عن بعض الامل لابنائه على الاقل بعد ان اصبح المستقبل قاتما ولا يشاهد فيه الا التوسع في التشريعات العرفية التي تؤدي الى مزيد من التضييق على الحرية خاصة حرية الراي والتعبير.

السؤال الذي يجب ان يطرح اليوم هل للمواطن الاردني اي علاقة باختيار رئيس الحكومة والوزراء وكبار موظفي الدولة ؟ طبعا الجواب : لا ، وبما ان المواطن لا علاقة له باختيارهم لماذا يفرض على الشعب ان يدفع ثمن فشلهم ، ولماذا لا تتحمل الحكومات نتيجة فشلها وتتم مساءلتها ، ثم اليس من حق المواطن ان يطالب بمحاسبة اي رئيس وزراء واي وزير تقلد موقعا وساهم بشكل او باخر باهدار مقدرات البلد ووضع العوائق امام التنمية.

اعلم جيدا ان ما نكتبه اليوم هو مكرر عشرات المرات ، وانه لا يوجد اذان صاغية لما يقال او يطالب به الشعب ، وان معظم ما يصل لاصحاب الشأن نفاق وتزييف للواقع ، ومع ذلك كله فان الواجب علينا جميعا ان نحذر كل صباح ومساء من خطورة مثل هذه الحكومات وطريقة اختيارها ، وحتى يعلم القاصي والداني اننا لن نتراجع يوما عن المطالبة بحقوق الشعب الاردني ومحاسبة كل من تسبب بهدر مقدراته وتهديد امنه ومستقبله ، وليعلم الجميع ان الهدوء الظاهر على الشعب الاردني ما هو الا غشاوة تغطي دوامة عنيفة من القهر والظلم لا احد يعلم متى وكيف تطفو للسطح .
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-08-2019 08:50 PM

سؤال : من سوف يشكل الحكومة القادمة ( اسماء ) .

2) تعليق بواسطة :
14-08-2019 08:53 PM

رد من المحرر:
التصحيح صديقي ارجو ان يكون لما يمكن ان يؤثر على المعنى وليس ال ..الى ..تحياتي واحترامي

3) تعليق بواسطة :
14-08-2019 11:35 PM

وايضا هذه الحكومة لم تتعلم فن التجارة ايضا ولم تسمع عن المثل الدارج بين النجار المحترفين الذي يقول ( اشتري بخمسة وبيع بخمسة انك بين الخمستين تربح ) وان قلب رئيس الحكومة ليس على الشعب الاردني

4) تعليق بواسطة :
15-08-2019 12:32 PM

الحكومه لا تقدم شيئا اطلاقا . الحكومة تجبي ولا تظهر نتائج الجباية. رئيس وزراء رفع الدعم عن الخبز بحجة ان كلفة الكيلو 32قرشا فرفعوا الدعم وباعوه ب40قرشا!!!
حكومة تأخذ كل شيء ولا تعطي شيئا

5) تعليق بواسطة :
15-08-2019 12:45 PM

أول الفلتان

بدأت ملامح #قبح السياسات الحكومية بالظهور ، وتكشفت نواياها مع بداية عودة الحياة البرلمانية عام ال 1989 .
وقد تحققت تلك الأهداف عن طريق تمييع معظم المؤسسات الوطنية أولا ، ومن ثم بدأ العمل على إذابتها و أخيرا #خصخصتها .

_ مكره أخاك لا بطل _

6) تعليق بواسطة :
17-08-2019 01:01 PM

سياسة الجباية اتبثت فشلها في الاردن وعلى الحكومة الاستقالة بعد عودة جلالة الملك

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012