أضف إلى المفضلة
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات لبنانية لماكرون : أناشدك ألا تقدم المال لحكامنا الفاسدين السفيرة اللبنانية في الاردن تقدم استقالتها احتجاجا على الفساد وصول طائرة إلى عمّان من بيروت على متنها عدد من الأردنيين باسيل لـRT: لا يجوز إزالة العمل التخريبي من حسابات انفجار بيروت الصرايرة: 93 مليوناً و378 ألف دينار حجم التبرعات لـ "همة وطن" العراق: الأولوية في إعادة الإعمار للمقاول والمستشار الأردني نقابة المواد الغذائية: مستوردات الغذاء تخضع لرقابة مشددة الأندية القرآنية الصيفية التابعة للأوقاف تواصل برامجها عبر تقنية الاتصال المرئي 805 جولات تفتيشية على منشآت غذائية خلال أسبوع متحف الأردن يستقبل زواره في أيلول المستشفى الميداني الأردني يتجه الى بيروت ويستقبل المصابين الجمعة الانتهاء من تصحيح امتحان الثانوية العامة وزارة العمل تحدد الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة في الأردن تمديد عمل المحلات التجارية حتى الواحدة ليلا وحظر التجول 2 فجرا
بحث
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020


د . العموش يكتب : الغثيان ..

بقلم : د . بسام العموش
15-08-2019 05:49 AM

استعير عنوان مسرحية ' الغثيان' لجان بول سارتر ناشر الفلسفة الوجودية للتعبير عن الحالة التي يعيشها الأردنيون والعرب والمسلمون اليوم مما هم فيه . إنها حالة غثيان تستدعي القيئ وآلام المفاصل والعضلات واللثة والأسنان والدوخة وربما السقوط . هذا هو العَرَض ، أما المرض فهو الإدارة الفاشلة
أوالمشلولة أو التائهة أو المتآمرة أو القاتلة الدموية . نقول هذه الأوصاف لتشمل الصور التي ترد إلينا عن العالم العربي والإسلامي .
فالغثيان سياسيا' لانقسام الأمة وضعفها وجبنها وهيمنة المتغطرسين الصهاينة ومن معهم من إدارات العالم المتآمر . كما ان هذا الغثيان السياسي مشاهد حين نرى دكاكين الأحزاب تقف عاجزة مشلولة أمام الإدارة التي تلاعبهم خمس ورقات بالترغيب والترهيب والتطنيش حتى وصلنا الى مرحلة ' بكاء إحد أمناء الأحزاب الأردنية ' نعم بكاء !!! .
ويعلو الغثيان حين نرى مجيئ رؤساء حكومات من وراء الشمس وعبر البحار ليسوا من عجول البلاد ولا يعرفون لغة خلف وفنخر ، ولا يفهمون لهجة البدوي والفلاح ولا ألم من عاش في المخيم !! ولا يشعرون بألم الجندي والمزارع والغلبان !! وكل ما في الأمر أن سياسة تقريب المغمورين والاعتماد عليهم هي السائدة والمعتمدة .
وعند النظر الى الاقتصاد فهو الغثيان الأعظم، فالمواطن العربي صار مهموما' وهاجسه خبز رغيف أولاده ، وكيف يمكن ان يصل اليه بينما يرى الحكومات تتغول على جيبه باعتباره البقرة الحلوب !! وهي اي الحكومات لا تفعل شيئا' لأبناء الوطن المتعطلين عن العمل !! إنهم جيش كبير بل قنبلة موقوتة !! وأضحك حين أستمع لرئيس حكومة يقول انه سيوجد من تحت الأرض 30 فرصة عمل بينما كمبيوتر الحكومة الأردنية يقول انه لديه ما يقرب من 400000 طلب وهو رقم يزداد سنويا' في متوالية هندسية وعددية لا يفهمها السيد الكمبيوتر . أما الفقر فليست المسألة اتساع جيوبه بل تم خرق الجيب وتمزق السروال وذاب الثلج وبان المرج ولا صرخة عمرية لقتل الفقر او مشاغلته . ان تحويل الشعوب الى مجموعات متسولة سياسة دولية كبرى تقول ' جوع كلبك يتبعك ' حاشا كل الناس لكن المثل هكذا !! وهنا يصيبنا الغثيان من الفريق الاقتصادي ومؤشرات النمو العكسي بل تفجر ارقام المديونية وكأنها قدر لا مفر منه !! والحاصل حكومات فشل سياسي واقتصادي فماذا بقي لهم من دور ؟! الغثيان السياسي والاقتصادي كفيلان لنا بالضربة القاضية لغثيان اجتماعي ماثل للعيان ولغثيان فكري ولغثيان نفسي .
الحل : الاعتراف بالمشكلة وإسناد مهمة الانقاذ لحكومات وطنية شعبية أمينة قوية وبغير ذلك ستبقى القربة مثقوبة
' مخزوقة ' وربما يكون الطوفان المدمر فالأمر
جد لا هزلا' فهل بلغت ؟!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012