أضف إلى المفضلة
الإثنين , 16 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
مدير عام بترا الأسبق موسى الكيلاني في ذمة الله ديوان المحاسبة: التنسيق مع أجهزة الدولة كل 4 أشهر ارادة ملكية بتعيين "لينا عناب" سفيرا لدى الفلبين و "عربيات" لأوغندا و " عبيدات" مندوب للمملكة بمنظمة الامم المتحدة صدور تعليمات الفوترة والرقابة عليها - تفاصيل إلغاء قرارات لمجلس الوزراء الضريبة : لاتغيير على مجموع اعفاءات الاسرة خلال العام 2020 العضايلة: رئيس الوزراء قام بتكليف فريق لتصويب المخالفات الواردة في تقرير ديوان المحاسبة وهذه سابقة وفاة و 3 إصابات بفيروس انفلونزا الخنازير في معان تعديل على دوام معبر الكرامة الثلاثاء نبش قبرين لعالمين شرعيين باربد بحثا عن الدفائن .. والامن يحقق "تويتر" يوقف حساب "نائب" أردني و يُحذر الملك يوجه الحكومة بالسير الفوري بدمج مديريتي الدرك والدفاع المدني ضمن مديرية الأمن العام خالد المجالي يكتب : أين قانون الانتخاب يا " دعاة الاصلاح " ؟ الاردن يشارك في المنتدى العالمي للاجئين في جنيف بلدية سحاب توقع اتفاقية لتحويل النفايات إلى وقود
بحث
الإثنين , 16 كانون الأول/ديسمبر 2019


الهجرة النبوية الشريفة .. تاريخ وحضارة

بقلم : المهندس هايل العموش
30-08-2019 07:00 PM

يحتفل المسلمون في الأوّل من محرم من كلّ عام هجري باليوم الأوّل من السنّة الهجرية، فهذا هو اليوم الأوّل من التقويم الإسلامي الذي وضعه الخليفة العادل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ليكون تذكيراً لحدث مهم في حياة المسلمين وهو هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة،

هجرة فخر الكائنات، نبي الأمة والرحمة المهداة للبشرية جمعاء (سيدنا محمد) صلى الله عليه وسلم، سيد ولد آدم وخاتم الأنبياء والمرسلين، الذي بهجرته إستنار الكون وأشرقت الأرض بنور رسالته، كيف لا وهو الرحمة المهداة، والنعمة العظيمة، والأمل المنتظر الذي أرسله الله عز وجل للناس أجمعين ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)) سورة الأنبياء107، فكان رحمة للبشرية كلها. وببعثته وهجرته ورسالته ودعوته انقشعت الظلمات وتبدلت الأرض غير الأرض والناس كذلك، فإنتشرَ العدل بعد طول سيطرة للظلم، وعمَّ الإحسان بعد طول كراهية وجفاء، وانمحت ظلمات غشيت العقول وأعمت البصائر والأبصار.

تعّد ذكرى الهجرة النبوية في نفوس المسلمين وتاريخهم، ذكرى ذات أهمية عظيمة وبالغة، لما لها من مكانة و أثر في نشر الدعوة الإسلامية، الهجرة النبوية، خير هجرة عرفتها البشرية منذ بدء الخلق، فقد هاجر خير خلق الله تعالى إلى المدينة المنوّرة لتكون خطوة أولى في نشر الدعوة الإسلامية، ليبدأ بعدها الإسلام ببسط نفوذه في مناطق واسعة من بعد هذه الذكرى الإسلامية عظيمة الأثر والمكانة، ويستذكر المسلمون في كل سنة، هذا الحدث العظيم، الذي يذكّرنا بأن في مثل هذا اليوم قبل آلاف السنين قد هاجر فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلّم في سبيل الله تعالى، فتحمّل الآلام والعذاب و ضرب خير مثال في الصبر والتضحية في سبيل الله تعالى. الهجرة النبوية، هجرة من الباطل إلى الحق وطريق ازدهار الإسلام، فعلى المسلمون إحياء ذكرى هذا اليوم في كل يوم من أيّام السنة من خلال الإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والمضي قدماً على رشده وهديه، والامتثال لأوامره؛ لأنّه قدوة حسنة في الأخلاق والتعامل الحسن مع الآخرين، ومن الجدير بنا إبقاء هذه الذكرى حية في نفوس الأمة من خلال الاعتماد على التاريخ الهجري في توثيق المناسبات الدينية والوطنية.

لقد أدت الهجرة الى قيام دولة الاسلام في المدينة ، والتي أرست ركائز المجتمع الاسلامي على أساس من الوحدة والمحبة والتكافل والتآخي والحرية والمساواة وضمان الحقوق ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم هو رئيس هذه الدولة وقائد جيوشها وكبير قضاتها ومعلمها الأول ، وقد طبق الرسول صلى الله عليه وسلم شريعة الاسلام ، وكان القرآن ينزل بها منجماً ، فكان الصحابة يدرسون ما ينزل ويطبقونه على أنفسهم ، ويتعلمون تفسيره وبيانه من النبي صلى الله عليه وسلم فتكون جيل رباني تمكن من الجمع بين عبادة الله وعمران الحياة وعمل تحت شعار : اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا .

الهجرة النبوية خير هجرة عرفتها البشرية منذ بدء الخلق، ، اذ تجمع هذه الذكرى مزيجاً من القيم والنبل النبويّة الطيبة، والمتمثلة بالصدق، والعزيمة، والإخلاص، والتضحية، والصبر، والتي تنبئ عن رعاية الله للرسالة المحمديّة التي بدأت دعوتها في مكة المكرمة.

في النهاية كل امنيات الخير والمحبة لكل الشعوب ودعاء الى الله بان نبقى نحتفى كل عام بكل ذكرى للهجرة النبوية التي تشكل مرجعية حضارية للاسلام واهله والانسانية تغادر السوء الى العمل الطيب والخير ،وترتقى امتنا الاسلامية سنة بعد سنة لتهجر الفساد الى الصلاح والضلال الى الهدى ،والخيانة الى الامانة ،والكسل الى العمل ،والتفرق والبغضاء الى الوحدة والسلام والامان والظلم الى العدل وكل سنة هجرية والانسانية جمعاء في بقاع الارض بخير ودعائي الى الله ان نحتفى كل عام بهجرة النبي صلى الله عليه وسلم والاردن وشعب الاردن وقيادتة واجهزتة الامنية وقواته المسلحة بالف خير وكل عام والجميع بخير .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012