أضف إلى المفضلة
الإثنين , 23 أيلول/سبتمبر 2019
شريط الاخبار
النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية إحباط تهريب 124 "كرتونة" تحوي 6200 "كروز" دخان عبر حدود جابر النواصرة : لن تضيع حصة على الطلبة، وهنالك إجراءات غير اعتيادية سنكشف عنها نظام حوافز موحد يشمل جميع كوادر الصحة مشعل احمد نهار المجالي "ابو احمد" في ذمة الله الرزاز يطلق المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للإسكان لذوي الدخل المتدني والمتوسط مذكرات "إبلاغ" بدل "الإحضار" للشهود وإتاحة الدفع الالكتروني لقضايا التنفيذ موظفون في اليرموك يطالبون بتنفيذ العفو قروض ميسرة بـ 100 مليون دينار للشباب الأردني لجنة عسكرية مصرية تزور الأردن لتصفية المواقف التجنيدية للوافدين المصريين الامن العام يصدر بياناً حول تفاصيل المداهمة الامنية لمنزل في مخيم حطين د . خيرو البقور العبادي مساعدا لمدير التنمية المحلية في وزارة الداخلية أ ف ب: مظاهرات في السويس مناهضة للسلطات المصرية هزة ارضية تضرب شمال العراق "إدارية الأعيان" تبحث رواتب القطاع العام ومطالب المُعلمين
بحث
الإثنين , 23 أيلول/سبتمبر 2019


كابوس أمريكي جديد في العراق: «إس 300»

بقلم : حازم عياد
10-09-2019 05:10 AM

لم تمض 48 ساعة على قرار الحشد الشعبي العراقي تشكيل منظومة دفاع جوي حتى استقبلت موسكو مستشار الامن الوطني العراقي رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض؛ لمناقشة صفقة سلاح تتضمن منظومة الدفاع الجوي اس 300 و400.
موسكو وجدت في التوجه الجديد الذي اعقب الغارات الاسرائيلية على الحشد الشعبي مناسبة لكسر الاحتكار الامريكي في العراق وتوسيع نفوذها؛ عاكسة ذلك الاهتمام باستقبال نيكولاي باتروشيف امين عام مجلس الامن القومي الروسي لفالح الفياض اتبعه بلقاءات مع مسؤولي التعاون العسكري الروسي.
رغم حفاوة الاستقبال وسرعة الاستجابة الروسية فإنه لم يتضح بعد ان كانت روسيا ستقوم بتزويد العراق وقوات الحشد الشعبي بمنظومة اس 300 المتطورة ام انها ستعمد الى تقديم بدائل للحشد الشعبي تساعد على تأسيس قوة دفاع جوي مستقلة تتبع للحشد الشعبي العراقي.
روسيا لن تفوت الفرصة بالتأكيد وستبذل جهدها لكسر الاحتكار الامريكي ومد نفوذها في الساحة العراقية والفضل في ذلك هذه المرة لا يعود الى «داعش» بل الى الغارات التي شنها طيران الكيان الاسرائيلي على قواعد الحشد الشعبي في العراق؛ الغارات التي حذر من تداعياتها الخطرة على النفوذ الامريكي وزير الدفاع الامريكي مارك اسبر، ومن بعده رئيس الاركان في الجيش الامريكي جوزيف دانفورد الذي ألمح بدوره عن تأثيرها السلبي والعكسي في قوة الردع الامريكية في المنطقة.
فالغارات الاسرائيلية كما هو واضح افضت الى نتائج عكسية؛ فبدل ان يجتمع امين عام مجلس الامن القومي الروسي باتروشيف مع مستشار الامن القومي الامريكي جون بولتون، الى جانب رئيس مجلس الامن القومي الاسرائيلي مئير بن شبات في القدس للمرة الثانية بحسب ما يخطط نتنياهو؛ فإن النتيجة معاكسة تماما باجتماع رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الامن الوطني العراقي (الفياض) مع باتروشيف امين عام مجلس الامن القومي الروسي؛ كارثة بكل ما تعنيه الكلمة لنتنياهو ولقاعدته الانتخابية التي وعدها بضمانات ومظلة واسعة تغطي مغامراته التي يسعى من خلالها لبلورة استراتيجية جديدة لمواجهة ايران بحسب ما وعد ناخبيه.
استراتيجية أفاض في شرحها غادي آيزنكوت الرئيس السابق لهيئة الاركان المشتركة في جيش الكيان الاسرائيلي في مقالته مع ضابط الاحتياط غابي سيبوني، المعنونة بـ»الحملة بين الحروب: كيف أعادت إسرائيل رسم استراتيجيتها للتصدي للنفوذ الإيراني الخبيث في المنطقة»، والمنشورة على موقع معهد واشنطن، تحدث فيها ايزنكوت عن استراتيجية جديدة «قد» تبلور تحالفا اقليميا ترعاه امريكا وروسيا اسوة بالتفاهمات في سوريا، لكن هذه المرة على نطاق اوسع يشمل العراق ومناطق اخرى في المنطقة بحجة الوقاية وتأخير الحرب. استراتيجية حاول ايزنكوت الترويج لها في واشنطن بالحديث عن مشروعيتها، وقدرتها على بلورة تحالفات تضم روسيا وقوى اقليمية دون اشارة مباشرة منه للعرب.
استراتيجية متعثرة اربكها تحركات الحشد الشعبي العراقي السياسية والعسكرية تجاه موسكو بزيارة الفياض؛ قابلها الكيان الاسرائيلي بغارات على مدينة البوكمال السورية على الحدود العراقية لتقتل 18 من الحشد العراقي، وتصيب 38 بجراح في محاولة لتأكيد شرعية هجماتها او ما اسماه ايزنكوت «الحملات بين الحروب»؛ شرعية وإن كانت روسيا قبلتها في سوريا فإنها على الارجح لن تعترف بها في العراق، خصوصا ان الحشد بات جزءا من المنظومة السياسية العراقية في البرلمان والحكومة والجيش؛ فالامر مختلف جدا في تعقيداته، ويفتح الباب لروسيا على درجة عالية من المناورة السياسية والامنية والاقتصادية.
في ختام هذه المقالة المقتضبة، فإن النتيجة النهائية للحملات الجوية الاسرائيلية داخل الأراضي العراقية كانت عكسية، وجلبت أسوأ الكوابيس للبنتاغون ولوزارة الدفاع الامريكية تفوق تقديراتهم الاولية التي ألمح عنها اسبر ودانفورد؛ فروسيا الكابوس الاعظم ومعها «اس 300» او «400» تطل برأسها في بغداد؛ لتعيد سيناريو ما حدث مع تركيا بل وسوريا؛ ولكن هذه المرة في العراق ومن خلال الحليف الاسرائيلي المتهور الذي شرعن بدوره تحركات الحشد الشعبي الدولية والاقليمية تجاه روسيا، خلافا لرغبة ايزنكوت وطموحاته.
مفارقات تزداد يوماً بعد الآخر غرابة وطرافة، تعكس تناقضات مربكة في صياغة العلاقة الاستراتيجية بين الكيان الاسرائيلي والولايات المتحدة الامريكية.السبيل

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-09-2019 12:29 PM

ستبيعهم روسيا منظومات بإلاف الملايين ولكنها هل ستسمح بأستعمالها ضد اسرائيل ؟وهل ستكون مثل منظومة اس300 التي باعوها لسوريا؟!!

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012