أضف إلى المفضلة
الجمعة , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019
شريط الاخبار
والدة مدير المخابرات الأسبق الباشا محمد الرقاد في ذمة الله ديبي: تدخل الناتو في ليبيا كارثة ينبغي ألا تتحملها إفريقيا وحدها نائب ديمقراطي بارز: التّهم المنسوبة لترامب "أخطر بكثير" مما فعله نيكسون في اشارة الى فضيحة "ووترغيت" هبوط اسعار النفط اجواء باردة نسبيا اليوم وغدا الملك يتسلم جائزة رجل الدولة الباحث لعام 2019 الملـك يـهـنـئ بعيـد استـقــلال الجمهورية اللبنانية الوزير العضايلة ينعى الزميل علي الصفدي مدير عام " بترا " الأسبق المتعطلون المعتصمون في محيط الديوان الملكي يفضون اعتصامهم عون: الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا ومحاولات فرضها تهدد استقلال وكيان ووجود دولها نتنياهو يدعي ان اتهاماته بالفساد محاولة انقلاب ضده خالد عبد الحميد سلامة الجبور المجالي" ابو محمد " في ذمة الله الملك يؤكد موقف الأردن الثابت والرافض للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية إقليم البترا يعفي الزائرة رقم مليون الأمريكية من رسوم الدخول للمدينة مدى الحياة "أمن الدولة" توقف شخصين أصابا عنصرين من مرتبات الجمارك بالرصاص لمدة أسبوعين
بحث
الجمعة , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019


الصبيحي يكتب: تاجر الخردة الخليجي

بقلم : المحامي محمد الصبيحي
22-10-2019 02:57 AM

على مدار أربعين عاما قدمت دول مجلس التعاون الخليجي مساعدات بمئات المليارات من الدولارات إلى عدد من الدول العربية وملايين كثيرة إلى شخصيات وزعماء محليين ومع ذلك فما أن أجتاج صدام حسين الكويت وقصف الرياض بالصواريخ حتى كانت الجماهير العربية تملأ الشوارع والفضاء تأييدا للنظام العراقي وتتمنى أن يجتاح الخليج كله ، وكل كلام غير هذا ليس إلا خداع ومداهنة لأخفاء الموقف الشعبي العربي الحقيقي ، ولو انتصر صدام وحقق مراميه لجاهر الجميع بتأييده والوقوف معه .

السؤال لماذا وقف الناس في الشوارع العربية مع صدام ولم يقفوا مع السعودية والكويت والإمارات التي لم تكن تتوانى جميعها عن تقديم الدعم المالي سنويا لعدد من الدول العربية بينما لم تتلقى الشعوب من صدام غير مواقف سياسية وكوارث الحرب مع إيران ؟؟ .

والجواب الذي لا يجد المراقب سواه أن دول الخليج كانت تساعد أنظمة الحكم لا الشعوب وأن المساعدات كانت تذهب بمجملها إلى النخب الحاكمة وطبقة الفساد الإداري والمالي في الدول العربية ولا تذهب للتنمية الحقيقية وتحسين وضع الشعوب اقتصاديا واجتماعيا وصحيا ، بل ويذهب جزء منها إلى قوى القمع في تلك الأنظمة التي نكلت بالمعارضين حتى قيل إن المساعدات إنما كانت في جزء منها تستهدف القضاء على المعارضة والمعارضين ، ومن هنا فإن اندفاع الجماهير إلى الشارع لم تكن حبا بإنجازات تاريخية وهمية للنظام العراقي ولا احتفاء بقادسية صدام التي لم يشاهدها أحد وانما كان خروج الجماهير نكاية وتشفيا بأنظمة الحكم في دول الخليج التي دعمت الفساد المالي في بلادهم وتاجرت واستثمرت بالنخب الحاكمة ولم تتاجر بالشعوب الفقيرة التي كانت تطل وراء الحدود لتشاهد الثراء فترتد الاماني كسيرة حسرة في القلوب .

إن الحقيقة المرة أن الشقيق الخليجي تاجر بالخردة السياسية في الدول العربية ولم يتاجر بالمعدن الاصيل ، وظن أنه إذ يضع النخب الحاكمة في جيبه إنما يضمن الولاء والاستقرار ، متناسيا أنه أيضا يضمن بقاء بنية هشة أمنيا وسياسيا قابلة للأختراق وهو ما حصل في اليمن ولبنان وتواصل الأمة دفع ثمنه حتى الآن .

لقد وضعوا لبنان واليمن في الجيب الإيراني لأنهم تاجروا بالنخب الحاكمة ودعموها ولم يتاجروا بالشعوب ، فقد كان الشيعة في لبنان تحت زعامة حركة أمل ( نبيه بري ) ولم يكن ولاءهم لإيران حتى تأسس حزب الله بكل البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية الموجهة إيرانيا نحو الجماهير وليس نحو النخب الحاكمة .

ليس صحيحا أن دول الخليج توانت يوما عن مساعدة العديد من الدول العربية ماليا بل كانت احيانا تغدق بالمال ولا ترد من يأتي إليها من الحكام طالبا المساعدة واعرف يقينا أن أخشى ما تخشاه النخب العربية الحاكمة أن تضطر السعودية والإمارات والكويت إلى عرض كشف حساب بالمساعدات التي قدمت إلى كل نظام عربي والى شخصيات سياسية عربية ، سيكون الرقم صادما للجماهير ولكن سيبقى اللوم والعتاب موجها إلى تاجر الخردة السياسية الخليجي .

لقد تراكمت الخردة السياسية في العواصم العربية ومع ذلك ما زال الشقيق الخليجي يرتكب نفس التجارة الخاسرة متناسيا أن الزمن دوار .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
22-10-2019 03:36 AM

كلام خطير...احسن مقال اقرأه في كل الاردن شكرا جزيلا لكاتب المقال وشكرا لكل الاردن وشكرا للمحرر .

رد من المحرر:
تحياتي : المقال منشور على "عمون"

2) تعليق بواسطة :
22-10-2019 08:45 AM

عرض جريء . شكرا للكاتب.

3) تعليق بواسطة :
22-10-2019 09:53 AM

مقال يحاكي الواقع العربي عبر عقود من الزمان ، دفعت الشعوب ثمنا باهظا من عدم وجود المشاريع التنموية للبلدان او تعثرها ان وجدت ؛الا انه حاليا هذه الدول المانحة تنبهت وندمت على ما فعلت وتقوم وبخجل بعمل شيء من الرقابة المالية

4) تعليق بواسطة :
22-10-2019 10:20 AM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012