أضف إلى المفضلة
السبت , 11 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
لجنة تحقيق مشتركة للكشف على مصنع ألبسة الزمالية عمان الاهلية تقدم منحة دراسية كاملة بأي تخصص مع السكن للطالبة شمس أحمد أبو عمرة المتفوقة في التوجيهي بقطاع غزة 4 اصابات بحادث دهس وتصادم على دوار المشاغل في العاصمة عمان البنك المركزي: 3645 قرضاً للفئات المتضررة من جائحة كورونا بقيمة 360 مليون دينار 6350 عينة عشوائية في محافظة مادبا جميعها سلبية من كورونا الملك يستقبل قائد القيادة المركزية الأميركية جابر يطلق شبكة "حياة" للسياحة العلاجية ويؤكد: كورونا تحت السيطرة التربية: خطأ مطبعي في اجابات الكيمياء للعلمي الأردن في المرتبة 117 عالميا و العاشر عربيا في مؤشر تطور الحكومة الإلكترونية تحقيق أمني بملابسات العثور على جثة متحللة لعاملة منزل في الشونة إعادة تشكيل لجنة الحد من زواج دون الـ 18 عاما في الأردن "الأمانة" تبدأ قريبا بتنفيذ مشروع تطوير ساحة المسجد الحسيني ومحيطها الشواربة: 70% نسبة الانجاز العامة في الباص السريع الاستراتيجيات: الأردن من أكثر دول العالم شدّة بتطبيق إجراءات كورونا 10.685 مليون نسمة عدد سكان الأردن
بحث
السبت , 11 تموز/يوليو 2020


درس الاحتجاجات الشعبية العربية

بقلم : محمد داودية
24-10-2019 04:58 AM

اندلاع الاحتجاجات في الجزائر والسودان والعراق ولبنان، تعيدنا الى با با بوباية وإلى لثغة الدرس الأول: لا يمكن بعد اليوم استمرار الفساد والنهب والقمع والاستبداد.
تساءلت مستغربا منذ سنوات: كيف يعلنُ أفولَ الربيع العربي، من لم يتمكن من التنبؤ بتكوّنه وتشكّله وتوقع لحظة انفجاره ؟!
وظنا منهم انه بالإمكان تشويه هبّة الشعوب العربية، طلبا للخبز والكرامة والحريات، ودفعا للفساد والاستبداد، شوّه الفلولُ ثورةَ الربيع العربي فأسموها مؤامرةً، ونفخوا مؤامرة الطغم الفاسدة على ثورة الربيع العربي، فأسموها ثورةً.
وقلت ان الأمن كل لا يتجزأ، فالأمن في الإقليم كالأواني المستطرقة، يفيض أمن كل قطر فيه على الآخر، حتى يحدث التساوي ويقع التماثل والتكامل.
والأمن كل لا يتجزأ: الاقتصادي والسياسي والعسكري. فالهشاشة الاقتصادية لقُطر ما، تولد احتجاجات يصل تأثيرها، إلى كل دول الجوار.
ولأن الأمن كل لا يتجزأ، لا تنجو دولة من التفاعلات والمؤثرات العابرة للحدود التي تحدث في الإقليم.
لقد امتدت نار الحرب على سورية الى كل دول الإقليم، والى اوروبا واميركا وكندا واستراليا، على شكل مهاجرين، يحملون معهم ثقافاتهم وغضبهم وتطرفهم وتهيبهم واحتجاجهم ورعبهم وانغلاقهم.
وما جرى في الإقليم من عنف وارهاب، أصابنا في أدنى مستوى من الضرر، وكان يمكن للإرهاب أن يتوغل في لحمنا واعراضنا واستقرارنا، لولا الجهود الجبارة التي بذلها ابناؤنا الصناديد، فرسان الحق طيور شلوا، الذين اخمدوا اندفاعة الأشرار وردوها.
وقد رأى أبناء شعبنا كيف ان قوات داعش، كانت تربض وترابط في الاراضي السورية، على مسافة 800 متر على حوض اليرموك، ملاصقة لحدودنا الشمالية متحينة فرصة مناسبة.
علاوة على قيام نشامى المخابرات العامة، بتعشيب وتجريف اوكار الإرهابيين أولا بأول، في اكثر من بؤرة ومن خلية. وهو ما تحقق بتضحيات جسام قدمها شبابنا الابطال.
النظام العربي مدعو الى تدارك الصيغة المتهتكة الراهنة في التعامل مع مطالب الناس، قطاعية كانت أو عامة. والاستجابة الى التطلعات وتلبية الحاجات، التي يقف الفساد اول سد في مواجهتها.
لا استقرار ولا استمرار على الإطلاق مع الفساد.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012