أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العضايلة: تسليم الدفعة الثالثة لدعم العاملين بالمياومة يستفيد منه قرابة 250 ألف أسرة، بواقع 27 مليون دينار. الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! تركيا تعلن عن مناورات بحرية ضخمة قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية! سوريا وإيران توقعان اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين اجراءات للصلاة في الاقصى بعد عودة تفشي كورونا الأعلى في الأردن .. 7194 معاملة تخارج خلال 2019 ضبط مركبة "ديانا" تحمل 18 شخصا - صور إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


الامير الحسن يدعو (اسرائيل) الى الانتقال من تعريف الامن بمفهومه العسكري الى الشمولية
01-02-2012 06:23 PM
كل الاردن -

كل الاردن - دعا سمو الأمير الحسن بن طلال إسرائيل أمس الثلاثاء، إلى الانتقال من تعريف الأمن بمفهومه العسكري إلى الشمولية القائمة على احترام كرامة الانسان والحقوق السياسية للشعب الفلسطيني وصولا إلى بناء السلام وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
وفي كلمة متلفزة أمام مؤتمر دولي عقد في هيرتزيليا، شدّد سمو الأمير الحسن على أن الأمن المعتمد على 'الأسلحة، والتراسانات لا يمكن أن يؤدي الى السلام'، مذكّرا بأن 'الأمن الحقيقي لن يتأتى الا عن طريق السلام القائم على العدالة والمساواة'.
وقال سموه 'نحن لا نختار شركاءنا لنتفاوض معهم وانما نتفاوض مع أولئك الذين نحن في حرب معهم'.
وبينما أشار إلى 'أن هناك تفهما للمخاوف الأمنية الاسرائيلية'، قال الأمير الحسن في المقابل: 'لكن على الاسرائيليين أن يتذكروا بأن جيرانهم العرب قد مروا بتجارب شبيهة بما مرّ به اليهود، ولكنهم فقدوا منازلهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم ويعانون من ذات اليأس وفقدان الأمل'. ورأى 'أن ما نشاهده من أحداث في المناطق المحتلة والتصرفات الاسرائيلية في مفاوضات السلام المنعقدة في عمان تبرر دعوات مقاطعة المباحثات مع الجانب الاسرائيلي وحتى عدم المشاركة في المؤتمرات التي ينظمونها'. 'وهذا يدفعني للتعبير عن رأي في أن تركيزكم على الأمن (بمفهومه العسكري) لن يساهم في احلال الأمن والسلام في منطقتنا'، على ما أوضح سموه.
وأكد الأمير الحسن في خطابه الذي دام حوالي 30 دقيقة على أن 'تحقيق الأمن لأحد الأطراف لا يجب أن يكون على حساب طرف آخر'.
وأعرب عن أسفه لما 'تقوم به اسرائيل في الأراضي المحتلة والإجراءات التي تتخذها حكومتها خلال المفاوضات المنعقدة في عمان'، مع السلطة الفلسطينية.
واستشهد الأمير الحسن بـ 'دراسات أجرتها المجموعة الدولية الاستراتيجية (الفورسايت غروب) للتدليل على حجم الهدر نتيجة الفرص الضائعة. إذ وجدت تلك الدراسات 'ان الخسارة في الدخل القومي منذ فشل مؤتمر مدريد (عام 1991) وصل الى 12 تريليون دولار وأن جميع الدول المشاركة قد تعرضت للخسارة بغَض النظر عن توجهاتها السياسية'. وقال الأمير: 'تشير الدلائل الى أن الولايات المتحدة بدأت تفقد الصبر فيما يتعلق بنا في الشرق الأوسط، إذ صرحت وزيرة الخارجية الأميريكية هيلاري كلينتون بأن على الولايات المتحدة التمحور بعيدا عن الشرق الأوسط باتجاه منطقة المحيط الآسيوي'.
ونبّه الأمير الحسن في المؤتمر - الذي حضره الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز وروبرت زوليك رئيس البنك الدولي وشخصيات عربية وعالمية اخرى - الى 'أننا جميعا نقف في وجه العاصفة. فمنذ أحداث 9/11 اختفت حالة الوئام في منطقتنا والعالم واستبدلت المنظمات الأمنية العالمية رغبة الدول بالتعايش بسلام مع المحيطين بها بالتركيز على الحرب على الارهاب'.
ورأى الأمير الحسن 'ان الجهود الدولية الحالية لحظر انتشار وتطوير أسلحة الدمار الشامل تساهم في زعزعة الاستقرار في المنطقة'. ثم تساءل: 'أليس من الأفضل العمل نحو تحويل منطقة غرب آسيا ومن ضمنها اسرائيل وشبه القارة الهندية وكوريا الشمالية الى منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل'؟ وأعرب عن الأسف 'لتحول الشرق الأوسط إلى مختبر عالمي لتجربة شتّى أنواع الأسلحة الحديثة من النووية والبيولوجية والاشعاعية الالكترونية والعصبية'. في المقابل، انتقد الأمير الحسن 'تناسي الجهود التي بذلت في مجالي الأمن الاقليمي والحد من التسلح'. وبينما ذكّر ب'العديد من النداءات للقضاء على أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط'، أردف قائلا: 'لكن للأسف كانت معظمها لأغراض سياسية ولم تعكس رغبه حقيقية للحد من التسلح'.
وقال الأمير الحسن 'عندما يعرّف العدو على أنه عدو دائم وأن الخلاف بين الأطراف لا يمكن حله فإن المفاوضات تصبح هزلية. وللأسف هذا هو الوضع القائم حاليا'. وأضاف أن 'الغالبية العظمى من الاسرائيليين تعتقد بأن السلام مع العرب غير ممكن مما يجعل العرب والفلسطينيين يعتقدون بأن السلام مع اسرائيل حتى لو كان ممكنا فهو غير مرغوب فيه. وهذا ما يشعر به عدد كبير من الفلسطينيين والعرب الآن وما يفسر التوجه نحو الحركات الدينية المتطرفة، التي دعوني أؤكد، لا تقتصر على المسلمين وانما هي موجودة لدى المسيحيين واليهود'.
وقال الأمير الحسن 'إن العديد من التقارير المعدة لمؤتمر هيرتزيليا تتحدث عن محاولات لنزع شرعية دولة اسرائيل، إلا إن وجود وأمن اسرائيل- برأي- يعتمد على كيف تعامل اسرائيل مواطنيها واولئك المحيطين بها'؟ ووفقا للأعلان العالمي لحقوق الانسان 'يجب على اسرائيل ان تعامل المواطنين تحت سيطرتها كافة بالتساوي، وبالتحديد الشعب الفلسطيني. كما تمنع القوانين الدولية اسرائيل من بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة'.
وأكد الامير الحسن أنه 'لا يمكن للاسرائيليين التذمر من الحرب الناعمة ضدها فيما يستمرون في رفضهم لشرعية الدولة الفلسطينية والدول العربية بشدّة أكثر من ذي قبل'. وشدّد سموه على 'ان الاختباء خلف الجدران سيقود الى مزيد من العزلة' مشيرا إلى مقولة هنري كيسنجير: 'ليس لدى اسرائيل سياسية خارجية وانما سياسة داخلية فقط'. وأكد على ضرورة 'إعادة بناء العلاقة بين اسرائيل والعالم العربي استنادا الى المحاور الثلاثة المستوحاة من عملية هيلسنكي: الاقتصاد والأمن والكرامة الانسانية'.
وتحدث الأمير الحسن عن 'الأوضاع قبل انطلاق الانتفاضة الثانية (أيلول/سبتمبر 2000) عندما كان ربع العمالة الفلسطينية تقصد اسرائيل كل يوم للعمل. إلا ان هذه الحركة قد توقفت الآن ولا يرى الفلسطينيون اليوم في اسرائيل إلا الاحتلال وانقطاع سبل العيش وبخاصة في قطاع غزة'.
وركز الأمير الحسن على ضرورة ايجاد ميثاق اجتماعي يؤسس لدولة القانون والمؤسسات ويخلق نهجا يحقق العدالة للجميع.

 

(بترا)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
01-02-2012 07:09 PM

الحمد لله الذي منه علينا بنعمة السلام والاستسلام وان نكون احبه مع الصهاينه بعد طول عداوة والزمن كفيل بتغيير النفوس وانو نتعامل مع المحتل والمغتصب للارض والعرض والكرامه والمقدسات بعقلانيه ونتحاور معه ونسامحه ونتفاهم معه ونفهمه ونتفهمه ..
وهو ما يسمى بتزاوج الحضارات وتمازج الثقافات والعوملة .
الصهاينه ليسوا اعدائنا الان هنالك اعدء جدد مثل سوريا ايران الشعوب العربيه التي لا تزال تؤمن في اساطير الاولين من الجهاد وهذه البدعه التي تسمى مقاومة وكرامة .

2) تعليق بواسطة :
01-02-2012 07:35 PM

يعلم وزير الخارجيه الوحيد والاوحد 5% من هذا النهج للافكار بلكي يستفاد منه مستقبلا ب 5% عائد للدوله من تكلفة وزارته وسفاراته على الخزينة !!! يعني لو يقدم للشعب تقرير عن السفارات وموظفيها في دول العالم ماذا قدموا للاردن 90% شغلهم تجديد جوازات السفر كم مغترب واعطاء كم فيزا كل شهرين ومراسم استقبال وتوديع سيد البلاد هذا اذا زار دولهم ؟؟؟ من السفير وجر كلهم لعيبة طرنيب وتركس و العاب البلي ستيشن تو اند ثري الحديثه .

3) تعليق بواسطة :
01-02-2012 07:44 PM

الربيع العربي لا يعترف باسرائيل جملة وتفصيلا.

4) تعليق بواسطة :
01-02-2012 08:11 PM

Like 1

5) تعليق بواسطة :
01-02-2012 08:14 PM

you need a translator to understand what he means

6) تعليق بواسطة :
01-02-2012 08:58 PM

ليت العرب يخاطبون سوريا بهذه الطريقة الحضارية

7) تعليق بواسطة :
01-02-2012 09:01 PM

لا داعي ولا مبرر للذهاب الى اسرائيل تحت غطاء المؤتمرات والنشاطات والاكتفاء بالتنظير امامهم، فاسرائيل ليست بحاجة الى نظرياتنا واقوالنا ، بل تريد استثمار زيارات المسؤولين والقادة العرب لكسر الحاجز النفسي وكسر المقاطعة والعزلةالمفروضة عليها، فكيف نتحدث عن عزلة دولة اسرائيل ونحن اول من يكسر هذه العزلة ونقوم بالتطبيع معها، ام على مبدا اوسعتهم شتما وفازوا بالابل!!!!!؟؟؟؟؟ وهذا يعني حذو سياسة انور السادات عندما قال ساذهب للكنيست لاقناع الاسرائيليين بعدالة القضية الفلسطينية ، لكنه عاد باتفاقية كامب ديفد التي انهت وجود الامة العربية وافشلتها.
لقد كان الاولى بسمو الامير وهو الذي تقلد مسؤولية ولاية العهد اكثر من اربعة عقود ان يطرح حق العودة وهي القضية الاهم لبلده الاردن الذي لم يعد المواطن يجد فيه ماء للشرب وخاصة وان موجات النزوح جميعها تمت في عهده وكان يتولى مسؤولية التنسيق مع الامم المتحدة لاستقبال الفلسطنيين واقامة معسكرات اللجوء لهم بالاردن، وهذا اهم بكثير من التنظير بقضايا اقليمية لا نمتلك من تلابيبها سوى تؤف التنظير عن بعد ثم الاندماج بعد ذلك بالمشاريع الامريكية الاسرائيلية لمعالجتها، وهذه وجهة نظر تنبع من حرصنا على صورة صاحب السمو امام الشعب الاردني الذي عرفه وخبره جيدا.

8) تعليق بواسطة :
01-02-2012 09:21 PM

أريد في هذا التعليق مخاطبة المثقفين والمتعلمين وأصحاب الأقلام والمفكرين ومن سار مسارهم من الاخوة المخلصين : الاسرائيلي طرف لا يفقه عالم الخطاب والنقاش والحوار، هؤلاء مجموعة غير قابلة للنقاش والحوار، لذا من خارق الذكاء مخاطبتهم فقط عبر طرف ثالث. الذي يناقشهم مرة واحدة ويهادنهم للحظات ويشعرهم بالوئام يخرج بمشاعر خسران غريبة جدا. العربي الذكي والعاقل لا يجالسهم لا هم ولا الأمريكان حتى للحظة واحدة. عليهم الرحيل بسلام.

9) تعليق بواسطة :
01-02-2012 10:53 PM

مع كل الاحترام والتقدير لسمو الامير حسن صاحب الفكر الكبير الاّ انه قد اخطأ في العنوان عندما خاطب الصهاينه , هذا الكيان ارهابي عنصري لا يفهم لغة الحوار والمفاوضات ولا لغة العقل والسلام, لن نيأس من تكرار نفس الكلام بإن الصهاينه لا يفهمون غير لغة القوّه والندّيه وان فلسطين لن تتحرر بالمفاوضات والمبادرات ولا بالتنازلات واخيرا ليس بالتطبيع المجاني . هذا كيان مسخ يجب نبذه ومقاطعته وتعريّته وكشف جرائمه امام الجميع والاهم التحدث بوضوح وبغير اللغة الدبلوماسيه عن عودة اللاجئين وعودة القدس والتنفيذ الكامل لقرارات الامم المتحدة التي اكل عليها الدهر وشرب.

10) تعليق بواسطة :
02-02-2012 07:17 AM

عالم حالك تفهم و انت مش عارف أشي

11) تعليق بواسطة :
02-02-2012 07:42 AM

د. محمد العتوم المحترم
أوجزت فأجدت، النصيحة عند العرب كانت بجمل..

التطبيع المجاني، ونصائح من كانوا قادة، لا تعني الغرب المتصهين، فهم يعون ما نعاني منه جيدا وليسوا بحاجة لنصائح، هم بحاجة الى إستسلام وتنفيذ التعليمات بحذافيرها فقط!.

ما يعنيهم كأولوية، هو كسر حاجز التطبيع، كما حدث في مؤتمر هرتزيليا الصهيوني، حتى عبر كلمات متلفزة! لكي يصبح التعاون الامني والاكاديمي والتجاري مع العدو، واللقاءات العبثية كلقاء عمان، والاستسلام والتفريط والخيانة....مجرد وجهة نظر!!!!

تحياتي يا دكتور يا صادق.

12) تعليق بواسطة :
02-02-2012 08:56 AM

الخل اخو الخردل، اللهم بدل الحال و ارزقنا قيادة صالحة..

13) تعليق بواسطة :
02-02-2012 09:53 AM

يا اخوان لم يذب الامير الى اسارئيل بل كلمتة متلفزة وانا اعتقد ان لها اثر كبيرعلى الراى العام بالعالم يا ناس كفانا تنضير صار لنا خمسين عام لم نعيد شبر واحد من الارض لانحن ولا الامة كاملة الموضوع اذا مش قادرين انحارب يجب ان نعمل سياسة الرجل لة مكانة لدى العالم كلامة فية فائدة للقضية حيث برهن لهم ان قوة السلاح لاتجلب لهم الا اكوارث وان المستقبل لهم مش بالطريقة التى يعمل بها المتطرفين وهولا سيقدوهم الى الدامار

14) تعليق بواسطة :
02-02-2012 10:53 AM

ان الفكر الايدولوجي الغير باطني للحركات البشريه المتتاليه ادى الى صراع لاديني غير متعاقب في الوجود الانساني اللانهائي. ومن هنا علينا ان نبذل كل جهدنا لفصل حالات اللاوعي المتراكمه بين الاطراف الغيرمتصارعه... قرفنا تنظيير قرفنا قرفنا قرفنا

15) تعليق بواسطة :
02-02-2012 11:45 AM

هذة فرصة للتحدث مباشرة مع قيادات اسرائيل التي تملك دولتهم القوة و السند الغربي و الامريكي بسبب الراعي الصهوني في منظمة ايباك المعروفة و تملك العناد و تغليب القوة التقليدية و غير التقليدية العسكرية على مشروع السلام الشامل و العادل الحقيقي وحسب قرارات قمة بيروت 2004 و شكرا للامير الحسن

16) تعليق بواسطة :
02-02-2012 11:56 AM

مما قاله الامير حسن في كلمته"الاخوة العربية اليهودية عمرها طويل لكن القومية ادت لسنوات من الإنفصال "
فأقول مستعينا بالله أنت تعرف قول الله فيهم و تجاهلته لغايات دنيوية لتبتعد بالحوار عن الاساس الذي شرعه ووضعه الله عز وجل و أكده رسول الله صلوات الله و سلامه عليه الى منحى حتى محاوريك من الصهاينة لا يعتقدون به و لا يصدقونه في قرارة انفسهم و لكنهم يقبلوه كمكسب لهم في ما هم سائرون بسياساتهم .
و انت تعلم علم اليقين و هم يعلمون ان الساعة لن تقوم حتى ينطق الحجر و الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فأقتله كما أخبرنا الصادق المصدوق سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
أما قول الله جل في عُلاهُ في شأن اليهود و ليس الإسرائليين و لا الصهاينة و مليون خط تحت كلمة اليهود فأقتبس لك بعضه و كلام الله خير من كلامك و كلام كل الخلق
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}المائدة51
{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْإِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ }المائدة82

17) تعليق بواسطة :
02-02-2012 03:20 PM

إلى كل المعلقين : بدكم 1000 سنة حتى تسيروا تفهموا قد نص ألي بفهموا الأمير.

18) تعليق بواسطة :
02-02-2012 03:43 PM

يا زلمة شو بتقول ..هذة فرصة للتحدث مباشرة مع قيادات اسرائيل

شو نسيت لما كان ييجي شارون بعز دين رمضان واحنا صايمين ويقعدوا يتحدثوا تحت الشجرة الكبيرة في القصور كلنا كنا نشوف هالمقابلات على التلفزيون الاردني ونفتح ثمامانا ونرخي ب..ا ليش لانو علينا السمع والطاعه ولا بعدين بتم حجز رحله مجانيه لمشاهدة مغيب الشمس .
ومين يلي عمل كل سولافة السلام ووادي عربه مين منت عارف مين وكلنا عارفين ..
والوضع الاقتصادي الزفت والفاسدين هم مبارح فقسوا مهم من زمان فقسوا وبفقسوا من اربعين سنه من يوم ما كنا ناخذ محاضره فلسفه يوميه بالخطط الثلاثيه والخمسيه من ايام العهد القديم عنا نوعين من الفاسدين واللصوص لصوص الذوات وابناء الذوات ..الحرس القديم وفرخهم وفقسهم الجديد حليقي الرؤوس وحاملين الاب توب .

19) تعليق بواسطة :
02-02-2012 04:40 PM

عندنا فساد أوكي وعندنا محسوبيه وخلافوووووو ,,,, ماشي يا عمي , لكن هاتوا بلد كلها فضيله وبعدين احكوا ,,,,,,,,,, قول الحمد لله والله يديمها نعمة .

20) تعليق بواسطة :
05-02-2012 10:48 AM

ما اجمل الكلمات والمفردات والمفاهيم عندما تستخدم في اماكنها، لكن ماذا اقول يا سيدي الامير لقدوقعت القوس في أيدي انصاف مثقفين وسياسيين يجيدوا الكذب والنفاق ويتقنوا فنون الكذب والتحايل.ادامك الله ايها الامير العالم واقولها ليست مجاملة او نفاق او تقرب فلو اردت ذلك لما اخفيت اسمي ولكن اقول تعلموا ايها والسياسيين تعريف الأمن بمفهومه العسكري ومفهومه الشامل القائم على احترام كرامة الانسان والحقوق السياسية للشعب الفلسطيني وصولا إلى بناء السلام وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. ليتحقفي المنطقة الأمن الشامل (الامن السياسي والاجتماعي والاقتصادية والأمني والتقني و....... وتعيش المنطقة بسلام .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012