أضف إلى المفضلة
الجمعة , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019
شريط الاخبار
والدة مدير المخابرات الأسبق الباشا محمد الرقاد في ذمة الله ديبي: تدخل الناتو في ليبيا كارثة ينبغي ألا تتحملها إفريقيا وحدها نائب ديمقراطي بارز: التّهم المنسوبة لترامب "أخطر بكثير" مما فعله نيكسون في اشارة الى فضيحة "ووترغيت" هبوط اسعار النفط اجواء باردة نسبيا اليوم وغدا الملك يتسلم جائزة رجل الدولة الباحث لعام 2019 الملـك يـهـنـئ بعيـد استـقــلال الجمهورية اللبنانية الوزير العضايلة ينعى الزميل علي الصفدي مدير عام " بترا " الأسبق المتعطلون المعتصمون في محيط الديوان الملكي يفضون اعتصامهم عون: الصفقات والتسويات التي تعد لمنطقتنا ومحاولات فرضها تهدد استقلال وكيان ووجود دولها نتنياهو يدعي ان اتهاماته بالفساد محاولة انقلاب ضده خالد عبد الحميد سلامة الجبور المجالي" ابو محمد " في ذمة الله الملك يؤكد موقف الأردن الثابت والرافض للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية إقليم البترا يعفي الزائرة رقم مليون الأمريكية من رسوم الدخول للمدينة مدى الحياة "أمن الدولة" توقف شخصين أصابا عنصرين من مرتبات الجمارك بالرصاص لمدة أسبوعين
بحث
الجمعة , 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019


د . العموش يكتب: التوعية الدينية ومقتل البغدادي

بقلم : د . بسام العموش
29-10-2019 03:31 AM

يجب ان نتوقف جميعا' عند محطة مقتل البغدادي زعيم داعش ولا يجوز ان يمر الحدث دون اخذ العبرة . وبالرغم من ميلي الى ان قصة داعش مرتبة من الولايات المتحدة الا إنني سأسير مع الرأي القائل إن هذه الجماعة واحدة من الجماعات الاسلامية الموجودة في الساحة الإسلامية منذ انهيار الدولة العثمانية ، تلكم الجماعات التي أعلنت أنها تريد إعادة الأمة لدينها وهيبتها وعزتها . لقد دغدغت كثير من الجماعات عواطف الناس باتجاه العودة للمجد التليد دون ان تكون مالكة لتصور واقعي قابل للتطبيق ، فهذا يتحدث عن الخلافة ، وذاك عن أستاذية العالم ، ولكنها مجرد أحاديث لم تحمل آليات الوصول الى الهدف والذي هو تصور غير واضح بل فيه مدارس واتجاهات .

وقد رأينا حركة طالبان كيف حكمت وراحت تقاتل تمثالا' لبوذا وكأن ذلك ( راس كليب ) وهدف الاسلام !!! وقرأنا لمن يريد دولة بدون ديموقراطية . ورأينا داعش تقيد النساء بالجنازير باعتبارهن سبايا !! وتفننت في قطع الرؤوس والإحراق وهدم معابد الآخرين . لفت نظري شاب أردني إلتحق بداعش ووقف بكل عنجهية يمزق جواز سفره متوعدا' الأردن بالمفخخات والدمار !! لقد التحق بداعش شباب وشابات من كل بلدان العالم وهم في أعمار الورود ظنا' منهم أنهم ينصرون دين الإسلام دون وعي لتخطيط المجرمين وصبيانهم الذين يمكرون بالليل والنهار ويصطادون في الماء العكر ويصيبون بالحجر الواحد عشرات العصافير!! لقد شوهوا الاسلام وصورة المسلمين ودفعوا دولا' للتضييق على المسلمين .

قتلوا الشباب ودمروا العائلات وهدموا البلدان والبنى التحتية وباعوا الأسلحة وراحوا يتباكون على حقوق الإنسان في نسيان تام لهيروشيما وناكازاكي وفيتنام ومذابح فلسطين والعراق والأفغان واليمن وليبيا وسوريا . هل ينسى الناس الحربين العالميتين ؟ نعم بداعش تم إلهاء الناس عن النهب الاقتصادي والتغول السياسي والصراع الحضاري .

وما يهمني في هذا المقال أن ألفت نظر القائمين على التربية الإسلامية في مدارسنا وجامعاتنا وجوامعنا أن نعالج القضايا الفكرية وليس الغرق في القضايا الفقهية، حوار الشباب فيما يحملون من أفكار وعدم تركهم فريسة لكل متعالم يخدع الناس بمظهره ونحنحته وتشدده المزعوم . لقد وجدنا بين داعش من رجال الأمن الغربيين من دخل بينهم لعمل أمني وللتغطية على هويته راح يعلن التكفير ويرفع الصوت ويزايد ويتهم كل صوت معتدل . ولما انتهت مهمته عاد يلمع لحيته بكل أنواع الصابون والمساحييق .

التوجيه الديني يحتاج الى أناس متسلحين بالعلم والوعي والقدرة على الحوار ، وليس مجرد واعظ يرتحل بنا في التاريخ ويستدعي صلاح الدين لينقذنا أو يبحث عن معتصم في ثنايا الشِعر ، أو يرحل نحو القبور والأموات ومنكر ونكير دون الحديث عن الحياة وما فيها من تحديات وكيفية التعامل معها . نحتاج الى ثورة بيضاء في الفكر الاسلامي لمراجعة المفاهيم ونبذ ما هو غير صحيح .

ولْتعلم الجهات القائمة على التوجيه الديني أن الكون لا يقبل الفراغ وان عدم تناول الموضوعات الهامة من قبل مؤسساتنا يعني بالضرورة ترك شبابنا وشاباتنا فريسة للمأجورين والواهمين والجاهلين ولهذا لا بد من إسناد المنابر لذوي الكفاءة فالمنابر لم توجد لنتحدث عن عظام الأموات والسحرة والفتاحين والحجابين بل عن الحياة وما فيها وما سميت خطبة جمعة الا للتحدث عن الخطب اي الحدث الجاري بين الناس .

انتهت مسرحية داعش وقبلها مسرحية ابن لادن وماتت معهما المعلومات والاسرار وغدا' سيبحثون عن بطل مسرحية جديدة فهلا فهمنا .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012