أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019
شريط الاخبار
الملك يؤكد عمق العلاقات بين الأردن وكندا الصفدي يحذر من خطورة تغيير الموقف الأمريكي إزاء مستوطنات الاحتلال الحكومة تدرس ضم هيئات النقل والطاقة بهيئتين وتقليص أعداد المفوضين الداوود: نظام الخدمة المدنية الجديد سيساوي بين موظفي الوزارات والهيئات البستنجي: 1500 دينار الحد الأدنى لانخفاض أسعار مركبات الكهرباء نتيجة الحوافز الحكومية خالد المجالي يكتب : حراك سياسي ام ردود فعل ؟ الرزاز: نتطلع للعمل مع "الناتو" والدول الفاعلة لإيجاد حل للقضية الفلسطينية إعلان تقديم طلبات الاستفادة من البعثات والمنح والقروض الداخلية - رابط أورنج تزود اليرموك بخدمة الاتصال اللاسلكي الطاقة: ارتفاع أسعار البنزين عالمياً في الأسبوع الثاني من الشهر مذكرة نيابية تحذر الحكومة من مشروع "الكازينو" محكمة التمييز: حقوق العمال محمية قانونا والتنازل عنها باطل المعايطة: نحتاج التعددية الحزبية 100 مليون دينار لدعم قروض "الاسكان الميسر" إدارية النواب تدعو لإيقاف التعيين على نظام شراء الخدمات بالإذاعة والتلفزيون
بحث
الثلاثاء , 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019


متظاهرون يدمرون مطعما في بيروت تدور شائعات حول ملكية “السنيورة” له

08-11-2019 04:38 AM
كل الاردن -

عمد عدد من المتظاهرين مساء الخميس إلى تدمير أحد المطاعم في شارع الحمرا في بيروت، واعتصموا أمام منزل رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة، واتهموه بسرقة 11 مليار دولار بين عامي 2006 و2008.
وأوردت قناة “الجديد” المحلية أن ثلاثة شبان من المتظاهرين أقدموا على تحطيم واجهات مطعم “كبابجي” في الحمرا رغم محاولة منعهم من متظاهرين آخرين، بسبب إشاعات تحدثت عن أن السنيورة يملك المطعم.
وأعلنت شركة “كبابجي” في بيان أن الشركة يملكها توفيق جورج خويري، ولا يملكها أي رئيس أو وزير أو نائب حالي أو سابق ولا أي سهم منها.
واستمع النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم، يوم الخميس إلى إفادة السنيورة حول ملف صرف الـ11 مليار دولار عندما كان رئيسا للحكومة.
وادعى النائب العام المالي يوم الخميس على المدير العام للجمارك بدري الضاهر بجرم إهدار المال العام.
من جهة ثانية، التقى رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري بعد ظهر الخميس رئيس الجمهورية ميشال عون وعرض الاتصالات الجارية للإسراع في إيجاد حل للحكومة.
واعتصم المتظاهرون مساء الخميس في ساحات الاعتصام في صيدا وطرابلس وبيروت وبعلبك والهرمل، كما يحصل كل مساء منذ 17 تشرين أول/ أكتوبر الماضي.
واستمرت المظاهرات في مناطق عدة في لبنان صباح الخميس، لليوم 22 على التوالي بمشاركة طلاب المدارس والجامعات احتجاجاً على عدم تحقيق المطالب.
وتجمع المتظاهرون من الطلاب أمام وزارة التربية في بيروت بمشاركة عدد من الأساتذة، وعمدوا إلى قطع الطريق حاملين الأعلام اللبنانية ومطالبين بإسقاط السلطة السياسية وتشكيل حكومة من الاختصاصيين .
وانطلقت مسيرة طلابية في شوارع الأشرفية في بيروت، وتنقلت بين مدارس المنطقة لدعوة طلابها للمشاركة في المسيرة والتحركات القائمة.
ويطالب المحتجون بمحاسبة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة وإسقاط السلطة السياسية، والإسراع في إجراء الاستشارات النيابية وتسمية رئيس جديد للحكومة.
وكان سعد الحريري قد أعلن استقالة حكومته في 29 تشرين أول/ أكتوبر الماضي “تجاوباً مع إرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات ليطالبوا بالتغيير، والتزاماً بضرورة تأمين شبكة أمان تحمي البلد في هذه اللحظة التاريخية”، وذلك بعد 13 يوما من الاحتجاجات الشعبية.
ولم يدع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حتى الآن إلى بدء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة.بيروت - د ب أ
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012