أضف إلى المفضلة
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
"الجيش الوطني الليبي": سيطرنا على الطريق الرئيس بمنطقة الساعدية ومقر كلية ضباط الشرطة بصلاح الدين إسرائيل “تنعي” تفاهماتها مع موسكو لتنفيذ الاعتداءات ضدّ سوريّة أردوغان: نوبل منحت جائزتها لشخص يقطر قلمه دما وكراهية القسام: سنكشف خلال أيام عن إنجاز أمني واستخباراتي مهم روسيا: المسلحون في سوريا يحشدون راجمات صواريخ ومدرعات قرب حلب ويعدون استفزازات كيميائية بإدلب انتخابات الجزائر.. مؤشرات أولية على تقدم عبد المجيد تبون النتائج الأولية تشير إلى فوز "حزب المحافظين" في الانتخابات البريطانية وزراء أوقاف العالم الإسلامي يثمنون دفاع الملك عن الدين الإسلامي الحنيف إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأصوات اربد : التاجر عبدالله أحمد العمري يعفو عن مدينين لمحلاته بقيمة “90” ألف دينار لوجه الله تعالى خصم 56% على تذاكر الملكية الأردنية بمناسبة عيدها الـ 56 طقس العرب: أين المنخفض الجوي؟ 2ر30 دينار سعر غرام الذهب بالسوق المحلية الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية وفاة طفلين وإصابة أربعة أشخاص إثر حريق شقة في عمّان
بحث
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019


من ينقذ المواطن من هذه الأوجاع؟

بقلم : احمد جميل شاكر
13-11-2019 06:08 AM

مرة أخرى نتحدث عن اوجاع المواطنين والطبقة الوسطى وما تحتها ونقول ، إنهم يعانون في تأمين الحد الأدنى من متطلبات الحياة ، بعد الارتفاعات المتتالية في تكاليف الحياة .
المواطن يشكو وبمرارة من ارتفاع قيمة فواتيره وأنه يقارن دخله الآن ، مع دخله قبل سنوات ليجد أن الزيادة في الراتب لا تعادل في أي حال من الاحوال الزيادة التي حصلت على فواتير المياه والكهرباء ، والهاتف وان الثري في هذه الأيام من هذه الطبقات هو من يستطيع أن يسدد الفواتير ، ويؤمن الحد الادنى من الاحتياجات دون ان تكون عليه ديون.
حتى الأطباء.. والخدمات الصحية بدأت ترتفع على هذه الطبقات ، وخاصة غير المؤمنة صحياً ، وأن من يقع فريسة للمرض ، او يضطر لاجراء عملية جراحية فإنه يدفع ما فوقه وتحته ، ويعيش في حالة اضطراب لأنه يرى قريبه او ولده او والدته في حالة سيئة وأنه غير قادر على توفير متطلبات الاطباء ، وأنه كان يأمل ان يتحقق الحلم القديم ، والاعلان المستمر من وزارة الصحة عن دراستهم للتأمين الصحي الشامل ، ووضع كل مواطن تحت مظلة التأمين ، ومقابل رسوم ومبالغ شهرية كبدل اشتراك في التأمين.
هذا المواطن يشكو من ارتفاع كلفة التعليم وخاصة الجامعي بعد ان عجزت جامعاتنا الرسمية عن تأمين مقعد جامعي لمن حصل على الثمانين في معدل الثانوية العامة.
هذا المواطن يشكومن عدم قدرته حتى على قضاء ليلة خارج بيته في رحلة سياحية داخل وطنه لأن اسعار الفنادق في البحر الميت ، والعقبة ، وماعين غير معقولة.
حتى لو بقي في بيته.. ودون اية امور يعتقد البعض بأنها من الكماليات فإنه الآن غير قادر على تلبية الاحتياجات الضرورية والمتزايدة.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012