أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 26 كانون الثاني/يناير 2021
شريط الاخبار
بروتوكولات فتح الأندية الرياضية والبدنية (تفاصيل) مطالب بإعادة تأهيل وتعبيد طريق وادي شعيب حملة لإزالة البسطات من على الارصفة في مادبا التلهوني: وزارة العدل نفذت ربطاً إلكترونياً مع 134 مركزا أمنياً و85 دائرة ادعاء عام الصحة: 9 وفيات و943 إصابة جديدة بكورونا بالأردن الملك يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي في قصر الحسينية الخصاونة: علاقات الأردن ودول مجلس التعاون أخوية راسخة و تحظى برعاية ملكية السفير السعودي: الأردن سيكون محط انظار العالم تحويلات على الصحراوي السبت "الزراعة": نتابع تحركات الجراد الصحراوي في الدول المجاورة و الوضع مطمئن حاليا الزراعة: اجراءات مستمرة للسيطرة على سوسة النخيل رويترز: دوي انفجار في العاصمة السعودية الرياض الأمن: التحقيقات تكشف أن وفاة فتاة ماركا بسبب تعرضها للضرب من شقيقها إعلان صادر عن شركة الأرينا لصناعة الأدوية والأبحاث الدوائية كريشان: عامل الوطن أهم من من الأمين العام والوزير
بحث
الثلاثاء , 26 كانون الثاني/يناير 2021


المسؤولية الاجتماعية للحكومة

بقلم : د . بسام العموش
14-11-2019 01:40 AM

كلنا يتحدث عن الولاية العامة للحكومة وفق المنطق والدستور ، ومعنى الولاية العامة أنها تشمل كل جوانب الحياة للمجتمع الأردني من سياسة واقتصاد واجتماع وثقافة وتعليم ووو.
لكن الواقع المشاهد يجد ان الحكومة لا تتعامل بهذا الروحية تجاه مسؤوليتها بل تتعامل بمنطق تسيير الأمور وقبول الضغوط وتبرير السلبيات واستخدام المسكنات !! وهذا منطق مدمر البلد ومستقبلها .
اليوم أتحدث عن الجانب الاجتماعي الذي لا تتعامل معه الحكومة بالصورة الشاملة، فوجود وزارة تنمية اجتماعية وجمعيات وتقديم مساعدات للفقراء ليس هو التعامل الأمثل بل لا بد من معرفة المنحنى الاجتماعي وتسارعه السلبي من خلال مظاهر كان آخرها اقتلاع رجل لعيني زوجته وأم أولاده بصورة تدعو للاشمئزاز !
والقتل في المجتمع يتصاعد بل وصل الى قتل الابن لأبيه ولأمه والأخ لأخيه وأخته !! .
ونقف أمام ظاهرة الانتحار الغريبة على ديننا ومجتمعنا وربما علق بعضهم بأنها علامة تقدم وتطور !!! أما التفكك والعنف الأسري فحدث ولا حرج وقد اعترفت الدولة بذلك فراحت تنشئ حماية الأسرة والاصلاح الأسري حيث تتصاعد أرقام الطلاق بل حصلنا على تفوق بين بلدان العرب والعالم . جيوب الفقر في ازدياد والبطالة تستفحل حيث ينتج عنها دمار اجتماعي ولجوء للمسكرات والمخدرات والسرقات .
كنتُ ولا زلتُ اطمع أن يخصص مجلس الوزراء - صاحب الولاية العامة كما يقال - جلسة للموضوع الاجتماعي يستمع فيه للأرقام المذهلة والمقلقة ومن ثم يتخذ القرارات المناسبة تشريعيا' وإداريا' وتوجيها' وبهذا تطبق الحكومة منطوق قسمها ( وأن أخدم الأمة ) والأمة تنتظر يا حكومة .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012