أضف إلى المفضلة
الجمعة , 06 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس مصرع 3 جنود من الحرس الوطني الأمريكي بتحطم مروحية عسكرية البنتاغون يدرس إرسال 7 آلاف جندي إضافي إلى الخليج لمواجهة "تهديدات إيران" ! مقتل 11 وإصابة نحو 100 في انفجار أسطوانات غاز بقاعة للأعراس في مدينة سقز غرب إيران د . علوش: توطيد العلاقات الأردنية السورية مطلب شعبي نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن وصول جثمان الشهيد أبو دياك إلى عمان الحباشنة: زيارتنا لسوريا خلال الشهر الحالي بهدف اعادة العلاقات بين البلدين لسابق عهدها لان مصيرنا واحد الناصر: الزيادة على 3 درجات ستترواح بين 24 ديناراً إلى 67 ديناراً لقاء يجمع نواب بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة العضايلة يؤكد دعم الحكومة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون افتتاح مشاريع مياه عين الباشا وديرعلا بقيمة (32.6) مليون دولار تنفيذ 20 مشروعا للتربية بكلفة 5 ملايين دينار بالمفرق الازايدة يسأل عن منح اراض لمستثمرين في مأدبا
بحث
الجمعة , 06 كانون الأول/ديسمبر 2019


عملاء وفاسدون من رحمها ولحمها

بقلم : محمد داودية
17-11-2019 04:25 AM

الجروح تملأ جسد الأمة، والوالغون في دمها كُثُر، أخطرهم وانذلهم عملاء جاءوا من رحمها ولحمها، يختلقون المعارك الإلهائية الجانبية، وفاسدون ينهبون مقدراتها ويضعضعون مكانتها.
أليس من سخريات القدر ومهازله، ان العدوان على غزة، يدفع رأسَيْ اليمين الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وبنيامين غانتس، إلى تعليق الصراع السياسي بينهما، والتوجه إلى حكومة وحدة وطنية، ولا يدفع هذا العدوان، رأسَيْ القاطرة الفلسطينية فتح و حماس، إلى إنهاء الصراع الممتد منذ 2007 !!.
الاسرائيلي الذي يمتلك فائضا هائلا من القوة والظلم والتطرف، يهرع الى الوحدة الوطنية، التي تضيف اليه المزيد من القوة، ولا تهرع اليها قيادتا الفلسطيني، الضعيف، النازف، المظلوم، الأسير، المشرد، المحتل وطنه، الواقف تحت المهداف الاسرائيلي كل يوم ؟!.
في أجواء العدوان والهوان هذه، تلمع بارقة أمل من الخليج العربي.
تتم الاستجابة المفرحة، للوساطة الكويتية الحكيمة، بين قطر والسعودية والإمارات والبحرين ومصر.
ستشارك السعودية والإمارات والبحرين في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم «خليحي- 24» التي ستجري على ملاعب الدوحة من 24 تشرين الثاني إلى 6 كانون الأول 2019.
المشاركة الرياضية، شكل من أشكال المشاركة السياسية، وهي بكل الحسابات، نجاح للدبلوماسية الرياضية، تعيد الى الأذهان «دبلوماسية البنغ بونغ» بين اميركا والصين.
في عام 1971 تمت دعوة 9 لاعبي تنس طاولة أمريكيين إلى بكين، اسهمت زيارتهم في كسر الجليد بين الولايات المتحدة والصين، وفتحت الباب لزيارة الرئيس الامريكي ريتشارد نيكسون الى الصين عام 1972.
ستفتح مشاركة منتخبات كرة القدم السعودية والإماراتية والبحرينية، ثغرة في جدار الحصار والقطيعة المستمرة بين اشقائنا منذ 5 حزيران 2017.
والمشاركة سوف تدفع باتجاه المسار التصالحي، تحقيقا لمقولة سمو أمير الكويت «استمرار الخلاف لم يعد مقبولا»، وهي المقولة التي يهلل لها كل ابناء الأمة، خاصة حين يشرع القادة الفلسطينيون في تطبيقها.
وهذه المشاركة الرياضية ستمهد الطريق الى التحضير المتماسك، لقمة دول مجلس التعاون الخليجي الـ 40 في الإمارات الشهر القادم، التي عليها استحقاقات ضخمة خاصة في مجال الأمن.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012