أضف إلى المفضلة
الجمعة , 06 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين في باريس مصرع 3 جنود من الحرس الوطني الأمريكي بتحطم مروحية عسكرية البنتاغون يدرس إرسال 7 آلاف جندي إضافي إلى الخليج لمواجهة "تهديدات إيران" ! مقتل 11 وإصابة نحو 100 في انفجار أسطوانات غاز بقاعة للأعراس في مدينة سقز غرب إيران د . علوش: توطيد العلاقات الأردنية السورية مطلب شعبي نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن وصول جثمان الشهيد أبو دياك إلى عمان الحباشنة: زيارتنا لسوريا خلال الشهر الحالي بهدف اعادة العلاقات بين البلدين لسابق عهدها لان مصيرنا واحد الناصر: الزيادة على 3 درجات ستترواح بين 24 ديناراً إلى 67 ديناراً لقاء يجمع نواب بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة العضايلة يؤكد دعم الحكومة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون افتتاح مشاريع مياه عين الباشا وديرعلا بقيمة (32.6) مليون دولار تنفيذ 20 مشروعا للتربية بكلفة 5 ملايين دينار بالمفرق الازايدة يسأل عن منح اراض لمستثمرين في مأدبا
بحث
الجمعة , 06 كانون الأول/ديسمبر 2019


المعتقلون الأردنيون في الرياض

بقلم : عمر العياصرة
17-11-2019 04:28 AM

يقال إن وزير الخارجية، ايمن الصفدي، يفضل العمل بموضوع المعتقلين الاردنيين في السعودية من خلال القنوات الخلفية وبعيدا عن الضجيج الاعلامي.
لا دليل لدينا حتى الآن على ان الخارجية تعمل بشكل سري او علني، فلا نؤكد ولا ننفي، مع تقديري ان الاردن متحسس من الحديث مع السعوديين.
اهالي الموقوفين اعتصموا امام السفارة السعودية قبل ايام، واعتقد ان الفعالية كانت اعلان رغبة من الناس بانتقال الازمة من مرحلة السري الى العلني.
الاعتقال مر عليه شهور عديدة، والخارجية تعرف عن ذلك مسبقا، واعتقد ان برود العلاقة مع الرياض كان سببا في محاولة تجنب الاشتباك مع المطالبات بالافراج عن الموقوفين.
ما اخشاه ان تتفهم الحكومة الاردنية تلك الاعتقالات، ولا سيما ان مبرراتها السعودية تقوم على اساس انهم – المعتقلين – كانوا يقومون بأدوار جمع تبرعات لقطاع غزة.
المعتقلون بالعشرات منذ شهور وامورهم معلقة، لم تحاكمهم الرياض ولم ترحلهم، وبتقديري ان تلك الممارسات يجب ان تتوقف وان تعمل الخارجية على انهاء معاناة الاردنيين بأسرع وقت.
صبر الاهالي بدأ ينفد، وتأخرهم في الاحتجاج كان سببه الرغبة بإعطاء فرصة للخارجية وللسلطات السعودية، لكن الامر طال، وتبدو الامور معقدة.
لا اعتقد ان الخطوط الاردنية مع الرياض مقطوعة، فالملك كان قبل اسابيع في «دافوس الصحراء»، وهناك تنسيقات على مستويات مختلفة، لذلك تبدو الفرصة متاحة وممكنة لإنهاء الازمة.
ما يقلقني ان احد المسؤولين السابقين همس في اذني ان الاردن يعتقل مجموعة من القيادات الاسلامية «منير عقل ورفقاءه» بذات التهم التي يعتقل فيها السعوديون اردنيين، وهنا طرح المسؤول السابق سؤالا استنكاريا عن رغبة الخارجية بالاشتباك مع ذات الملف «هنا نعتقل وهناك نطالب بالافراج عنهم».
رغم ذلك، من واجب وزارة الخارجية ان تعمل على الافراج عن الاردنيين بالسرعة القصوى، وعلى البرلمان ان يضغط نحو ذلك وان يراقب الامر من كثب.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012