أضف إلى المفضلة
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
لبنانية لماكرون : أناشدك ألا تقدم المال لحكامنا الفاسدين السفيرة اللبنانية في الاردن تقدم استقالتها احتجاجا على الفساد وصول طائرة إلى عمّان من بيروت على متنها عدد من الأردنيين باسيل لـRT: لا يجوز إزالة العمل التخريبي من حسابات انفجار بيروت الصرايرة: 93 مليوناً و378 ألف دينار حجم التبرعات لـ "همة وطن" ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات العراق: الأولوية في إعادة الإعمار للمقاول والمستشار الأردني نقابة المواد الغذائية: مستوردات الغذاء تخضع لرقابة مشددة الأندية القرآنية الصيفية التابعة للأوقاف تواصل برامجها عبر تقنية الاتصال المرئي 805 جولات تفتيشية على منشآت غذائية خلال أسبوع متحف الأردن يستقبل زواره في أيلول المستشفى الميداني الأردني يتجه الى بيروت ويستقبل المصابين الجمعة الانتهاء من تصحيح امتحان الثانوية العامة وزارة العمل تحدد الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة في الأردن تمديد عمل المحلات التجارية حتى الواحدة ليلا وحظر التجول 2 فجرا
بحث
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020


د . العموش يكتب: العرب وحسم القرارات

بقلم : د . بسام العموش
20-11-2019 05:59 AM

ان المتابع للسياسة الرسمية العربية يجد رخاوة في المواجهة لمن يتحدى أمتنا في مقدساتها وأرضها وسيادتها.

فها هو ترمب يوجه للأمة صفعته الثانية !! فبعد نقل السفارة الى القدس ها هو وعلى لسان وزير خارجيته يقرر ان الاستيطان امر قابل للتفاوض وبهذا رفع الاستيطان من دائرة عدم المشروعية الى دائرة المختلف عليه وبهذا أعطى الصك للصهاينة بأن استيطانكم مشروع والأرض لمن يسيطر عليها.

هذا ليس بغريب على متصهين تغذى على ثقافة السيطرة يوم قتل اجداده خمسة ملايين من الهنود الحمر وهم السكان الأصليون لأمريكا !! هذا الرئيس الذي لا يرى في العرب سوى النفط والمال وانه سيسعى لأخذ ما تبقى لهم بعد ان اخذ 460 مليار دولار مقابل وعده لهم بالحماية واستقرار العروش الى اجل مسمى.

هذا الرئيس لا ينفع معه الصمت ولا بد من مواجهة سياسته بالعمل السياسي والقانوني.

وعليه فلا بد من الاعلان الجماعي عن اسقاط الرعاية الأمريكية لما يسمى بالسلام وضرورة البحث عن جهة اخرى ترعى بحياد اية جهود للتفاوض مع عدم قناعتي بجدواها حيث لم تجلب شيئا' للفلسطينيين منذ عام 1991 سوى سلطة مشلولة محاصرة وخلاف فلسطيني يتعمق يوما' بعد يوم.

يستطيع العرب اذا ارادوا وبهدوء الالتفات لدول أخرى لها تناقض مع البيت الأبيض مما يعني المساهمة في محاولات التغيير في الانتخابات الأمريكية القادمة والتي تتطلب وجود خطة عربية عبر العرب و المسلمين حاملي الجنسية الأمريكية ليكونوا لوبي لنا في مواجهة اللوبي الصهيوني المتحكم منذ سنين بساكن البيت الأبيض .

وان القرار الحاسم مطلوب تجاه دولة ايران التي عاثت في سوريا والعراق واليمن ولبنان ولا زالت تعبث بأمننا واستقرارنا وها هي فرصة العرب تظهر في احتجاج الشعب الإيراني المظلوم والمقهور والذي يتم التعامل معه بالحديد والنار . هذا الشعب يحتاج الى اسناد فكيف يبذر المال الإيراني في حروب لا ناقة للشعب الإيراني فيها ولا وجمل ؟! انه شعب في بلاده خيرات وثروات يتم انفاقها في حروب داخل الوطن العربي عوض ان تنفق على الفقراء والمعدمين كي يتخلص الشعب الايراني من بيوت الطين التي لا يزال الكثير منهم يسكنها وكأنهم في العصور الوسطى .

ايها العرب تحركوا بقرارات حاسمة جماعية والا ستدخل النيران كل بلد وكل مدينة عربية وعندها لا ينفع الندم .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012