أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
أب يقتل بناته الثلاث وينتحر في طرطوس مركز حميميم: المسلحون يدبرون استفزازات باستخدام الكيميائي في إدلب وحلب مصادرة أموال ضخمة واعتقال متنفذين موالين له : الكشف عن تفاصيل استهداف خلايا دحلان في الضفة الجزيرة يفوز على الوحدات بدوري المحترفين باكو: لدينا ما نستخدمه حال لجوء أرمينيا لصواريخ "إسكندر" 6 وفيات و734 اصابة كورونا جديدة في الأردن " قره باغ" .. لماذا وكيف بدأ النزاع منذ 30 عاما ؟ علييف: يجب تسوية الصراع في قره باغ بناء على قرارات مجلس الأمن أفغانستان تعلن دعمها لباكو وتؤكد ان " قره باغ" جزء من اذربيجان عمان الأهلية توقع 3 اتفاقيات تشغيلية استثمارية الملك وولي عهد أبوظبي يبحثان هاتفياً العلاقات الثنائية عبيدات: المناعة المجتمعية تعني اصابة 70% من الأردنيين بكورونا العضايلة: العزل منزليا لمصابي كورونا ومحطات تقصي وبائي في المحافظات إصابة كورونا في وزارة المياه وتعليق استقبال مراجعي دائرتين بالاسماء.. قرى واحياء في اربد تسجل اصابات بفيروس كورونا
بحث
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020


محمد يونس العبادي يكتب : الحسين بن علي والتضحية لأجل فلسطين

بقلم : محمد يونس العبادي
12-12-2019 11:35 PM

إنّ تأمل الصحف الفلسطينية الصادرة بالربع الأول من القرن الماضي، يظهر مدى التقدير الذي أعربت عنه آنذاك للحسين بن علي ومواقفه.

ومن بين هذه الوثائق، افتتاحية جريدة اليرموك في عددها رقم 502 والصادرة يوم الأحد الموافق 30 تشرين الثاني سنة 1930م.
وتقول الصحيفة في افتتاحيتها بقلم عبد الغني الكرمي وهو رئيس التحرير المسؤول: 'لا ريب وهذا ما لا يستطيع أحد من انكاره، فالثورة العربية الكبرى الأولى التي فجرها الشريف حسين بن علي، قد تركت في النفوس أثرا لا يمحى وكانت الأساس العملي لطموح العرب وهي حجر زاوية لمجهوداتهم التي سيثابرون على بذلها إلى أن تحين ساعة الخلاص الحقيقية'.

ويواصل القول مسترسلاً وشارحاً غدر الحلفاء: 'وإذا كانوا فشلوا في محاولتهم الأولى وقلبوا لهم حلفاؤهم ظهر المجن وضرب أولئك الحلفاء أمانيهم ضربة قاصمة، فأنهم تلقوا من ذلك درسا قاسيا يجعلهم حذرين وغير مطمئنين ،أن الحوادث التي سلفت علمت العرب ان يعتمدوا على أنفسهم وان يناضلوا ضد الرغبات 'الحلفاء الاوفياء' في ضرب عبوديتهم على العرب'.

ويمضي بالقول 'إن ذكرى الحسين بن علي زعيم أول ثورة عربية وقائد أول جيش عربي هب ينشد استقلالا تاما لبلاده وقومه ستظل.. وستبقى ثورة الحسين ذكرى مقدسة يحيط بها الاجلال والإعلام أبد الدهر'.

ويستحضر الكاتب المقبل في تلك اللحظة وكيف سيستذكر الأوفياء من العرب الحسين بن علي، بقوله 'وسيظل العرب يقدرون عظمة الحسين وهو جالس على عرشه ومقصى عن وطنه وهو الآن أقعده المرض، لكنه قد أصبح ، ذكرى مجيدة وستكون نياته وأغراضه أكبر حافز للعرب على المضي في جهادهم الوطني حتى يفوز حقهم على باطل اعداء نهضتهم أولئك الذئاب الذين لبسوا ثياب الحمل زمنا'.

وناصل القراءة مع الكرمي بقوله '.. وتبقى حياة الحسين لعبرة للمعتبرين وإن الذكريات الخالدة لتعاود الأذهان كما رردت إلالسنة اسمه فهو الأول الذي سلك سبيل القويم لاستقلال العرب'.

إنّ أهمية ما كتبه الكرمي ينبع من تأكيده لدور الحسين بن علي وتأكيده على عروبة فلسطين حيث يقول 'وها نحن نشاهد بعد أنقضاء أربعة عشر عاما على اندلاع ثورة العرب، أن الحسين جاهد وناضل بأخلاص لا حد له، وسيبقى جحود حلفائه ومجازاتهم إياه من إنكار، هو عندنا أعمال جليلة قام بها لإعلاء شأن العرب، وضحية فلسطين، قضية العرب الأولى الباقية'.

إن هذا التاريخ بكل ما يحمله من صور ودلالات بحاجة استحضار لندرك نحن أبناء هذه الحاضر الصعب مقدار التضحيات ومقدار الأوفياء لدى الأوائل منا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012