الخميس , 20 شباط/فبراير 2020


الصهاينة والأردن

بقلم : د . بسام العموش
01-01-2020 06:18 AM

تحدث جلالة الملك عن علاقتنا بالكيان الصهيوني وان هذه العلاقة في أسوأ حالاتها ، والسبب واضح للعيان فهم لا يرون الأردن بالرغم من معاهدة السلام إلا أرضا' لهم وان بريطانيا غدرتهم فلم يشمل وعد بلفور الأرض الأردنية !! انهم يعتقدون أن أرض الميعاد تمتد ذمساحتها من النيل الى الفرات وهما أي النيل والفرات مرسومان على علمهم باللون الأزرق ، كما أكدوا على ذلك بالكتابة على مدخل الكنيست
' أرضك يا إسرائيل من الفرات الى النيل ' . ومما زاد العلاقة سوءا' الموقف المتعارض بشأن القدس ، وانضم إلى ذلك قضية الملحقين المتعلقين بالباقورة والغمر وما تبع ذلك من تصريحات وقحة تدعو إلى تغيير النظام في الأردن ، ولن تذهب من ذاكرة الأردنيين قضية قتل أردنيين داخل سفارة الصهاينة وقتل القاضي رائد زعيتر ، ووجود عدد من الأردنيين في سجون الاحتلال !!! . أن سوء العلاقة امر عادي مع محتل غاصب متجاوز ولا يتوقف تجاوزه بل هو تجاوز مستمر لا يلتفت لما يسمى قرارات أممية لان الدول المنافقة تقول شيئا' وتفعل شيئا' آخر !! .
ما أريد قوله أن الصهاينة يخطؤون خطأ واضحا' اذا ظنوا أن الأردن ريشة في مهب ريح الحقد التي يحملون ، فالأردنيون يتجمعون في الملمات وهم شعب متعلم ومسيس ويرمي عن قوس واحدة تجاه الصهيونية حيث أن هذا امر متفق عليه بين الأردنيين من شتى أصولهم ومنابتهم. وعلى الصهاينة أن يعرفوا أن خلافاتنا الداخلية لا تعني تفريطنا بدولتنا لصالح الحقد الصهيوني فمسألة المُلك أمر يخصنا ، ومحاولة تهجير الفلسطينيين للأردن لإحداث فوضى وصراعات هو تخيل لمشهد لا يقبله الأردنيون بل سيتحول الجميع إلى مقاومة مشروعة بعد سلسلة التجاوزات الصهيونية على ما يسمى معاهدة السلام وعليه فليستعد الصهاينة لمواجهة الناس من فلسطين ومن خارج فلسطين . وليتذكر الصهاينة أن جيشا' قويا' مؤسسيا' موجود هو بالمرصاد لكل من تسول له نفسه للنيل من بلادنا .
لسنا نعاني من أزمة وحدنا بل هي أزمة الصهاينة المطالبين بتدقيق ما يريدون، والسبب المؤكد انهم لا يستطيعون أخذ كل شيء .
وكل المغامرات التي يتحدث عنها (نتن) واخرها ما يتعلق بالغور انما هي تطلعات مريضة لا تقوى على الصمود ، ولأننا رأينا مساهماتهم في تدمير سوريا والعراق واليمن وليبيا فإننا لسنا على استعداد لإتاحة الفرصة لهم ولهذا سنعض على جرحنا وسنصمد بصف موحد لا يخذله عميل جبان ولا سمسار عابر .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012