الخميس , 20 شباط/فبراير 2020


وفي اليوم الثالث كانت الأنواء تتوه!

بقلم : حسين دعسة
03-01-2020 05:30 AM

1- خارج العالم

مرت فعلا ثلاثة أيام بثقل الساعات وصخب الناس وزحمة الأسئلة من حولنا:

- ما الذي تغير بين 2019 و2020، ساقية وتدور فينا ونحن نتباهى بأننا على وعي بعام مر،ولكنه الوهم نصل ذاكرتنا واتعبنا الى ان اعترفنا بما في أوراق الاجندة من ألوان وكلمات مأثورة تلغي ذاكرتنا.

..وصل طيف الانثى المحتار من منابع الجنة وبشرني بأن قوس الأبراج يطلب مني الركون الى الهدوء.

قلت لحرير الروح:

-ليكن فما أطال الهدوء من عمر غيمة او لمحة القمر البدر!

..وما كان في الساعات التي شغلت الكلام والصور ومالت بسببه الرؤوس،ان الدنيا تتابع حريتها خارج المألوف،تعاندنا وتحرق كل اوراق ذلك القمر المشتعل، عندما سرق النهر لجين اشعاعه من عين حبيبي!

..كان طيفها يمس كل ألم مضى قالت تودع العام:

«ياروح القلب،

كل سنة وأنت منور قلبي وكياني».

..امتد كيان تلك الغيمات الى سنابل القمح التي تتنفس من تراب مقدس مشت عليه حرير بثقة ومحبة وجمال.

2 - حوار- حوار

أفاقت حرير الروح على تلك اللحظات،..قبل قشعريرة الندى..وكتبت تناجي المتعب:

-..صباح شتوي يجعلنا ننفخ كفينا وندعكهما ببعض والبرد لا يكتفي عن صفع الخدود والأنوف، غير القادرة شعيراتها الدموية المرتعشة على تدفئة الهواء فتركه يجرح الأنسجة الناعمة!

..وتابعت سرد خيالها العاشق عن ذلك الصباح:

-صباح شتوي أجمل ما فيه أنت

هو، يستمع ل حرير الروح من خلال صوت «نجاة الصغيرة» التي تعلن بكل محبة نقوشها على دفتر النهار وحوارها، هي مع المتعب هو:

«وحياتك يا هوي عاشقين»

..ويتقاطع نقشها مع الصوت:

- .. صباح الأمل والحب.

..وتبدأ في غسل روح بهدوء. كان حواري مع ذاتي أكثر توترا:

-صباح النور

-عامل ماذا؟

-لسه صاحي..أين راح النوم؟

صمت وسط همس، احتراق تلك الاجندة عن عام متعب حد الموت،قالت تمس نفسي :

- لازم تنام!....ولا غير قادر تنام

تذكرت قول صاحبي «..وفي اليوم الثالث كانت الأنواء تتوه!»

تتورد الكلمات وتتوه المعاني واقول مناجيا حرير الروح:

- تعبت

- من؟

- مالك؟

تركت خيط الصوت يتبارى نحو الملاذ الاخير في تلك الساعات من السنة،..وحيدا ذرفت دموع الخوف والصمت والتعب،نفضت ريش الطير وراقبت تلك الزهرة…
التي زرعتها حرير في مقلتي (...)

- تعبت، مش قادر اتحمل ضغوطا كثيرة تشربكت وشلتني، تعبت فعلا

- بالراحة

- شوية هدوء

- وهذا ما كان

- شايف الزهرة حلوة ازاي

- معلش اعمل اللي تقدر عليه واللي محتاج وقت خلي ينتظر شوية

- المهم اخدت دوش النهاردة

- ورقصت

- لا تؤجل الرقص

- لأول مرة احس بمثل هذا التعب والارباك و... المصيبة انني أشعر بذلك واتابع التعب والصبر..

- يا روحي.

قررت ان اجعل من الأيام الاولى محطات للتعرف على تلك القوة التي تغسل بها حرير كل متاعب الأرض و كل ا وحب وعمل وانتماء وترقب..لنترقب الآتي معا

huss2d@yahoo.com
الراي.


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012